«ساوند ستورم» ينطلق في يومه الأول بحضور آلاف الزوار

«ساوند ستورم» ينطلق في يومه الأول بحضور آلاف الزوار

ميريام فارس و حماقي والمهندس يشاركون «ريهاب» في وصلته
الجمعة - 8 جمادى الأولى 1444 هـ - 02 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16075]
أكثر من 200 فنان يؤدون عروضهم على مدار ثلاثة أيام (الشرق الأوسط)

من قلب الشرق الأوسط في العاصمة السعودية الرياض، انطلق مهرجان «ساوند ستورم» بعد نجاح النسخة الماضية له، التي شهدت حضور أكثر من 1.5 مليون زائر من محبي الموسيقى والاحتفال، وضخ قرابة 230 مليون دولار في الاقتصاد السعودي وعشرات الآلاف من الوظائف.

ويعد «ساوند ستورم» المهرجان الأضخم في المنطقة بسبعة مسارح تتسع لأكثر من 200 ألف زائر في آن واحد، حيث يختص كل مسرح في نوع معين من الموسيقى لترضي أذواق جميع الزائرين، إذ جلب أبرز وأكثر الفنانين شهرة إلى مدينة الرياض، واستقطب المواهب المحلية بالإضافة إلى العديد من العروض المتجولة والفرق الراقصة التي توزعت في أرجاء المهرجان.

ومنذ بداية افتتاح المهرجان تسارع الآلاف من الزائرين المتحمسين إلى بوابات الدخول التي كانت مجهزة بالكامل لاستيعاب الأعداد الهائلة منهم من خلال عشرات نقاط التفتيش وآلاف المنظمين الذين نجحوا في تفويج الحضور عند دخولهم وخروجهم بلا أي مشاكل تذكر، حيث تلقى المنظمون دورات مكثفه على التفويج وإدارة الحشود قبل انطلاق المهرجان لضمان سلامة الزائرين.

وضاعف المهرجان من طاقته الاستيعابية للحدث، حيث زادت مساحة مواقف السيارات لتسهيل وصول الزائرين بسهولة إلى موقع الحدث وتنظيم العملية المرورية في الطرق المؤدية إلى الحدث.

ويضم المهرجان مسرح «بيق بيست» وهو الأضخم في المهرجان بسعة تقارب الخمسين ألفاً بطول 41 متراً وأكثر من 60 مليون ضوء «إل أي دي»، ليضفي المزيد من المتعة للحضور و300 مكبر صوت عالية الجودة زادت من إثارة المسرح وروعته، وشاشة فيديو عملاقة يصل طولها 22 متراً.

وشهد «بيق بيست» في اليوم الأول من المهرجان، قائمة من أشهر الفنانين حول العالم، حيث انطلق العرض الأول بفنانتين سعوديتين بدءاً من ليساد، الفنانة السعودية الأولى في موسيقى الترانس، حيث أمتعت الجمهور بالإيقاع العالي للموسيقى الإلكترونية لتكون أول من يشعل المهرجان ويطلق حماس الجماهير الغفيرة.



بوابات الدخول مجهزة بالكامل لاستيعاب الأعداد الهائلة من الزائرين


لتطل بعدها على المسرح العملاق نفسه، منسقة الموسيقى السعودية كوسمي كات، التي أمتعت الجمهور بأشهر تشكيلاتها الموسيقية في وصلة خيالية، تفاعل معها الجمهور بكل حماس لتسجل حضوراً مميزاً في أكبر مسارح بلادها، إذ تعد من أوائل السعوديات في هذا المجال، وهي من ألهمت العديد غيرها من مواطناتها على الانخراط في المجال الموسيقي وتنسيق الموسيقى.

بعدها ظهر أحد أشهر منسقي الموسيقى في العالم ريهاب، الذي يظهر مجدداً على مسارح «ساوند ستورم»، ليمتع الجمهور برفقة نخبة من نجوم الفن العرب هم، السعودي ماجد المهندس، واللبنانية ميريام فارس، والمصري محمد حماقي، ليثيروا تفاعل الجماهير التي ملأت الساحة العملاقة أمام المسرح، ويغنوا سوية مع فنانيهم المفضلين وأغانيهم الشهيرة، لكن بلمسات من ريهاب الذي دمج ألحانه. كما شهد المسرح حضور الفنان العالمي بوست مالون، الذي يعد أيقونة في عالم موسيقى «الهيب هوب» حول العالم، والذي غنى مجموعة من أشهر أغانيه أمام آلاف الجماهير المهللة له، ليسجل حضوراً مميزاً بصوته وأدائه أمتع جميع الحاضرين الذين شاركوه الغناء.

وضم مسرح «داون بيست» مجموعة مميزة من الفنانين الواعدين منهم مغني الراب مؤيد النفيعي، وناتايلتد، وليل إيزي، بالإضافة إلى ثنائي «الهيب هوب» الأميركي راي شريمرد ومايكل كيوانوكا، الذين قدموا ليلة مميزة في المسرح الفريد، الذي يعد كله شاشة عملاقة يتوسطها المسرح، مما يعطي للفنان فرصة مميزة لإضافة مؤثرات مرئية مع أدائه نالت على إعجاب الجمهور.

وضمت «دانس تينت» نخبة من منسقي الموسيقى في الخيمة العملاقة، التي تستوعب قرابة 3 آلاف شخص في آن واحد، ليستمتعوا بالرقص مع صوت الموسيقى الصاخب وأضواء الليزر، بحضور تشكيلة رائعة من الموسيقيين أبرزهم السعوديان ديش داش، وبي جونز، وجوردو، وإيرك بريدز، بالإضافة إلى فيوتشر ريف، وزيد، وذا انجنيرز.

وتضم منطقة «أندر غراوند» أربعة مسارح صغيرة يسع كل واحد منها قرابة 500 شخص، وقد شهدت عدداً من التعاونات بين العديد من منسقي الموسيقى لأول مرة مثل تعاون ماجد ومشعل، وجيمس جونز، وجونر مع بيردبيرسون، بالإضافة إلى منسقة الموسيقى السعودية سول سكين، التي تظهر لأول مرة في هذا المهرجان الضخم.

وأشاد العديد من الزائرين بالخدمات والتسهيلات التي وجودها في المهرجان، وكانت عملية الدخول سلسة والتجول بين المسارح سريع وسهل، كما أن كل شيء متوفر من خدمات إنترنت ومياه وطعام، بالإضافة إلى العدد الهائل من المنظمين ومكاتب الإرشاد التي تسهل عملية الوصول لأي منطقة في المهرجان بلا أي مشقة.

ويقول محمد الخالدي (26) عاماً، لطالما كانت الموسيقى شغفي في الحياة. وكان يسافر دائماً حول العالم لحضور المهرجانات الموسيقية العالمية مثل، «كوتشيلا»، و«تومورو لاند»، لكن «ساوند ستورم» كان مختلفاً، فهو ينظم في مسقط رأسه الرياض، ويطمح بأن يكون في يوم من الأيام على أحد مسارحه ليؤدي العروض أمام الجميع و«هذا غير مستبعد»، على حد قوله.


السعودية Arts أخبار ترفيه السعودية

اختيارات المحرر

فيديو