النفط يقفز... والأعين على اجتماع «أوبك»

النفط يقفز... والأعين على اجتماع «أوبك»

بفعل قلة المعروض وتفاؤل بتعافي الطلب الصيني
الجمعة - 8 جمادى الأولى 1444 هـ - 02 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16075]
مقر منظمة «أوبك» في العاصمة النمساوية فيينا حيث تتجه الأنظار إلى اجتماع يوم الأحد المقبل (رويترز)

قفزت أسعار النفط أكثر من 1.6%، أمس (الخميس)، مدعومةً بمؤشرات على قلة المعروض وبتفاؤل بشأن تعافي الطلب من الصين.
وبحلول الساعة 11:59 بتوقيت غرينتش زادت أسعار العقود الآجلة لخام برنت 1.4 دولار أو 1.61% إلى 88.37 دولار للبرميل. وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 1.58 دولار أو 1.98% إلى 82.13 دولار للأوقية.
وأعلنت مدينتا قوانغتشو وتشونغشينغ الصينيتان يوم الأربعاء، تخفيف قيود مكافحة «كوفيد - 19» بعد يوم من اشتباكات بين محتجين في قوانغتشو الواقعة في جنوب لبلاد والشرطة وسط سلسلة احتجاجات على أشد قيود لمكافحة «كوفيد - 19» في العالم. لكنّ مؤشر أسعار المستهلكين في الصين كشف (الأربعاء) أن نشاط الشركات انكمش أكثر في نوفمبر (تشرين الثاني)، مما يثير مخاوف بشأن العام المقبل. ومن المتوقع أن يظل المعروض من النفط الخام محدوداً.
وذكرت إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن مخزونات الخام الأميركية انخفضت بنحو 13 مليون برميل، وهو أكبر مستوى منذ 2019 في الأسبوع المنتهي في 25 نوفمبر. لكن إنتاج الخام الأميركي تجاوز 12 مليون برميل يومياً، وهو أعلى مستوى منذ ما قبل تفشي فيروس «كورونا».
وقال مصدر مطلع لـ«رويترز» مساء الأربعاء، إن قرار مجموعة «أوبك» عَقْد اجتماعها في ديسمبر (كانون الأول) الجاري عبر الإنترنت يشير إلى انخفاض احتمال تغيير السياسة، الأمر الذي حدَّ من مكاسب النفط. وقال محللو الأبحاث لدى «إيه إن زد» في مذكرة، أمس: «لا تزال هناك حالة من عدم اليقين في السوق بشأن قرار (أوبك) حيث يتوقع البعض خفضاً للإنتاج، بينما يقول آخرون إن تمديد العمل بالاتفاق الحالي هو الاحتمال الأقرب». وأضاف المحللون أن السوق تستعد أيضاً لتداعيات العقوبات الأوروبية على النفط الروسي.
ومن المقرر أن تجتمع مجموعة «أوبك»، التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء آخرين منهم روسيا، في الرابع من ديسمبر.
وارتفعت المعنويات بصفة عامة بفضل التحول الذي طرأ على استراتيجية (صفر كوفيد) في الصين، الأمر الذي يزيد التفاؤل إزاء تعافي الطلب الصيني على النفط.
ومن جهة أخرى، ذكر إخطار حكومي أن الهند خفضت الضريبة الاستثنائية على النفط الخام المحلي وعلى صادرات الديزل.
وذكرت وكالة «بلومبرغ» للأنباء أنه تم تخفيض الضريبة على النفط المنتج من الحقول المحلية بنحو 52% لتصل إلى 4900 روبية هندية (60.3 دولار) للطن الواحد اعتباراً من الثاني من شهر ديسمبر الجاري.
وتقوم الهند بمراجعة الضرائب الاستثنائية كل أسبوعين تقريباً منذ تطبيقها في شهر يوليو (تموز) الماضي. وتم تخفيض الضريبة على صادرات الديزل إلى 8 روبية لكل لتر، بما في ذلك ضريبة البنية التحتية للطرق البالغة 1.5 روبية، مقارنةً بـ10.5 روبية حالياً. وسوف تستمر صادرات وقود الطائرات في الخضوع لضريبة قدرها 5 روبية لكل لتر، بينما سيظل البنزين معفياً من الضريبة الجديدة.


العالم أوبك

اختيارات المحرر

فيديو