منفذ هجوم مسجدي نيوزيلندا: إقراري بالذنب جاء تحت الإكراه والتعذيب

منفذ هجوم مسجدي نيوزيلندا: إقراري بالذنب جاء تحت الإكراه والتعذيب

حُكم على تارانت بالسجن مدى الحياة مع عدم وجود إمكانية للإفراج عنه
الجمعة - 8 جمادى الأولى 1444 هـ - 02 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16075]
تارانت أقر بذنبه في 51 تهمة بالقتل و40 تهمة بالشروع في القتل (أ.ب)

قال الرجل المسؤول عن الهجمات الدامية على مسجدين في نيوزيلندا عام 2019 إنه لم يعترف بالذنب إلا تحت الإكراه والتعذيب. وحُكم على برينتون تارانت بالسجن مدى الحياة مع عدم وجود إمكانية للإفراج عنه بسبب الهجمات الإرهابية التي أودت بحياة 51 مصلياً. وأقر تارانت في مارس (آذار) 2020 بأنه مذنب في 51 تهمة بالقتل و40 تهمة بالشروع في القتل وتهمة ارتكاب هجوم إرهابي.
وقد استأنف الآن إدانته والحكم الصادر بحقه، ولكن لم يتم تحديد موعد لجلسة الاستماع. وكتب تارانت، الذي خطط لتمثيل نفسه في المحكمة، في طلب الاستئناف: «لقد اعترفتُ بالذنب فقط تحت الإكراه من خلال التعذيب». وقال إنه قدّم استئنافاً متأخراً بسبب «احتجازه في ظل ظروف سجن غير قانونية ومعذبة». وتم تصوير الهجمات على مسجد النور ومركز لينوود الإسلامي في كرايستشيرش من قبل المسلح وتم بثها مباشرة على وسائل التواصل الاجتماعي.
وكان الحكم الصادر بحقه هو المرة الأولى التي تصدر فيها نيوزيلندا حكماً دون أي فرصة للإفراج المشروط، والمرة الأولى التي يحكم فيها على أي شخص بتهمة مخالفة قانون كبح الإرهاب في نيوزيلندا». وأدى هجوم عام 2019 إلى إصلاحات كبيرة في مجال الأسلحة النارية في البلاد، وإطلاق مبادرة «كرايستشيرش كول»، وهي مبادرة لمعالجة المحتوى الإرهابي والمتطرف عبر الإنترنت. ويعد ذلك أسوأ حادث إطلاق نار جماعي في تاريخ نيوزيلندا.
وكانت هذه هي المرة الأولى التي تحكم فيها محكمة في نيوزيلندا على شخص بالسجن مدى الحياة. والعام الماضي، قال توني أليس، محامي تارانت، إن موكله كان يعتقد أن «أبسط طريقة للخروج هي الإقرار بالذنب»، وهو ما قد يشير إلى إقرار بالإكراه. وبعد البث المباشر الذي قام به تارانت على مدار 17 دقيقة خلال تنفيذه عمليات القتل في المسجدين، أعلن «فيسبوك» أنه أزال 1.5 مليون مقطع فيديو صاعق جرى تداولها خلال الـ24 ساعة الأولى عقب المجزرة».
وفي نوفمبر (تشرين الثاني) 2021. قال توني إليس، محامي تارانت آنذاك، إن موكله يفكر في استئناف الحكم، مضيفاً أن إقراره بالذنب انتُزع بالإكراه. وقال إليس في رد عبر البريد الإلكتروني اليوم الثلاثاء لـ«رويترز» إنه «لم يعد يمثل تارانت». واقتحم تارانت، وهو مواطن أسترالي، المسجدين وأطلق النار عشوائياً من سلاح نصف آلي على المسلمين المتجمعين لأداء صلاة الجمعة، وبث عمليات القتل على الهواء مباشرة باستخدام كاميرا مثبتة في رأسه.


نيوزيلندا نيوزيلندا

اختيارات المحرر

فيديو