«النواب المصري» لدعم الليبيين في الحفاظ على «هويتهم الوطنية»

«النواب المصري» لدعم الليبيين في الحفاظ على «هويتهم الوطنية»

جبالي قال إن القاهرة تسعى لتوحيد المؤسسة العسكرية
الخميس - 7 جمادى الأولى 1444 هـ - 01 ديسمبر 2022 مـ
رئيس مجلس النواب المصري المستشار حنفي جبالي مستقبلاً نظيره الليبي عقيلة صالح (المكتب الإعلامي لصالح)

أكد رئيس مجلس النواب المصري، المستشار حنفي جبالي، خلال استقباله رئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح، اليوم (الخميس)، على أن الموقف المصري حيال ليبيا «يرتكز بالأساس على حق مواطنيها في الحفاظ على هويتهم الوطنية ووحدة أراضيهم»، بينما أطلع عبد الله باتيلي، المبعوث الأممي، عبد الحميد الدبيبة، رئيس حكومة «الوحدة» الليبية المؤقتة، على نتائج زياراته المحلية والدولية.
وقال عبد الحميد الصافي، رئيس المركز الإعلامي لصالح، إن رئيس مجلس النواب أكد خلال اللقاء الذي عُقد بالعاصمة المصرية القاهرة، على اعتزازه وتقديره لهذا اللقاء، مشدداً على أن «مصر عبر تاريخها كانت وما زالت خير داعمة للشعب الليبي في ضوء وحدة المصير بين البلدين».
وأشار الصافي، في تصريحات صحافية، إلى أن صالح أكد على تقديره «لمواقف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الداعمة لليبيا وخيارات الشعب في وطن مُوحد بعيداً عن التدخلات الخارجية».
وتحدث جبالي، عن أن «الموقف المصري يرتكز بالأساس على حق الليبيين في الحفاظ على هويتهم الوطنية ووحدة أراضيهم»، مشدداً على «دعم مصر لمجلس النواب الليبي للاضطلاع بدور رئيسي في العملية السياسية بوصفه الجهة التشريعية الوحيدة المُنتخبة التي باستطاعتها القيام بدور في قيادة الحوار الليبي – الليبي للوصول إلى توافق حول المسار الدستوري في أقرب وقت ممكن».
وأكد جبالي على دعم بلاده جهود المبعوث الأممي إلى ليبيا، وقال، إن «مصر تعمل مع الشركاء الدوليين والليبيين كافة من أجل مواصلة جهود توحيد المؤسسة العسكرية»، مشدداً على «ضرورة خروج كافة القوات الأجنبية و(المرتزقة) من الأراضي الليبية».
في شأن آخر، استقبل الدبيبة في مقر السفارة الليبية بتونس، رئيس بعثة الدعم في ليبيا ومبعوث الأمين العام عبد الله باتيلي، اليوم.
وقال المكتب الإعلامي لرئيس حكومة «الوحدة»، إن اللقاء «خُصص لمتابعة الأوضاع السياسية ونتائج زيارات بالمبعوث الأممي المحلية والدولية، وتأكيد ضرورة عقد اللقاءات السياسية داخل ليبيا بين كل الأطراف».
ونقل مكتب الدبيبة، عن باتيلي، تأكيده «أن كل مساعي البعثة مع الأطراف الليبية ستكون مركزة على الذهاب إلى الانتخابات في أقرب وقت».
وجدد الدبيبة دعمه «أي لقاءات سياسية داخل ليبيا بشرط أن يكون هدفها دعم خيار الشعب، وهو إجراء الانتخابات»، مؤكداً للمبعوث الأممي «جاهزية الحكومة التامة لإجراء الاستحقاق الانتخابي».
من جهته، أعلن أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، أن باتيلي استعرض معه في اتصال هاتفي مساء أمس، الاتصالات التي يجريها مع الأطراف المعنية في ليبيا وعلى المستوى الإقليمي؛ سعياً لإنجاز الاستحقاق الانتخابي بناءً على قاعدة دستورية متفق عليها، جنباً إلى جنب مع تنفيذ كل الاتفاقات المبرمة بين الأطراف الليبية.
وأكد أبو الغيط دعم الجامعة العربية جهود المبعوث الأممي، والجهود كافة لإنهاء الأزمة عبر حل (ليبي - ليبي)، كما ناشد الأطراف الفاعلة في ليبيا التجاوب مع هذه المساعي حفاظاً على وحدة البلاد وسيادتها واستقرارها.
بدورها، أعلنت كارولين هورندال، سفيرة بريطانيا لدى ليبيا، أنها بحثت مع رئيس المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا، الهادي برقيق، أمس، في انخراط المجلس مع المجتمعات في مختلف أنحاء ليبيا، والعمل على دعم حوار وطني شامل. واعتبرت، أن هذه الجهود تشكل جزءاً أساسياً من التغلب على الأزمة الحالية.
من جانبه، نقل مصطفى مهراج، سفير فرنسا، عن الصديق الصور، النائب العام الليبي، الذي التقاه أمس، ما وصفه بـ«عمله الجبار» من أجل توطيد دولة القانون ووضع المواطنين تحت حماية القانون، وتعهد مهراج بدعم فرنسا النائب العام عبر التدريب وتبادل الخبرات الميدانية.
إلى ذلك، أعلن فتحي باشاغا، رئيس حكومة «الاستقرار» الموازية، أنه بحث في اجتماع مساء أمس، بمدينة سرت، مع رئيس رابطة الأحزاب الليبية ونائبه إيجاد مبادرة ليبية وتوافق وطني يمهّد لإقامة مؤتمر ليبي - ليبي جامع لكل المكونات والأطياف السياسية والاجتماعية، والعمل على إجراء الانتخابات.


مصر الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

فيديو