سامية جمال «فراشة السينما» التي عانت في الطفولة والشيخوخة

سامية جمال «فراشة السينما» التي عانت في الطفولة والشيخوخة

قدّمت أكثر من 50 فيلماً وشكّلت ثنائياً ناجحاً مع فريد الأطرش
الخميس - 7 جمادى الأولى 1444 هـ - 01 ديسمبر 2022 مـ

احتفى متابعون مصريون بالذكرى الـ28 لرحيل الفنانة المصرية سامية جمال، التي رحلت في الأول من ديسمبر (كانون الأول) عام 1994، بعد مسيرة فنية مميزة قدمت خلالها أكثر من 50 فيلماً، من بينها «حبيب العمر» سنة 1947، و«عفريتة هانم» 1949، و«الرجل الثاني» 1959، و«سكر هانم» 1960. كما برعت بشكل خاص في فن الاستعراض الشرقي، حيث اشتهرت بالمزج بين المدرسة الغربية ونظيرتها الشرقية. وكانت أول من قدم لوحات مدهشة وهي تنتعل الكعب العالي على خشبة المسرح. وحصلت على ألقاب عديدة في هذا السياق أشهرها «فراشة السينما». لكن النجمة الشهيرة عانت كثيراً في طفولتها وكذلك في شيخوختها.
شاركت جمال في بعض الأعمال العالمية على غرار الفيلم الأميركي «وادي الملوك»، إنتاج 1954، حيث قدمت بعض المشاهد الراقصة فيه. والفيلم الفرنسي «علي بابا والـ40 حرامي»، إنتاج 1954 أيضاً، حيث قدمت الشخصية الشهيرة في «ألف ليلة وليلة» المعروفة باسم «مرجانة».
وُلدت زينب خليل إبراهيم محفوظ؛ الاسم الحقيقي لسامية جمال، في بني سويف بجنوب القاهرة، في 5 مارس (آذار) 1924. وتعرّضت لمعاملة قاسية على يد زوجة أبيها التي حرمتها من التعليم. فعملت حيّاكة وعاملة في مصنع وممرضة، قبل أن تلتحق بفرقة «بديعة مصابني» وتظهر للمرة الأولى في مشهد صامت من فيلم «انتصار الشباب» سنة 1945، وفق مؤرخين فنيين مصريين.
كان فريد الأطرش هو «الحب الكبير» في حياة جمال، حسبما أكدت في حوار تلفزيوني مع الفنان والإعلامي الراحل سمير صبري، إذ وصفت الأطرش بـ«حبيب العمر»، وقدمت معه ستة أفلام ناجحة.
واعترف فريد الأطرش في حوار تلفزيوني نادر بأنه «تعمد الابتعاد عن سامية بسبب الأقاويل التي انتشرت عن أنها سبب نجاح أفلامه من خلال لوحاتها الاستعراضية التي تصاحب أغنياته في تلك الأفلام». وأشار بعض الكتاب إلى أن الأطرش كان يبادلها الحب نفسه، لكنه اختار عدم الزواج منها، قبل أن تتزوج من شاب أميركي يُدعى شبرد كنج، كان يعمل متعهد حفلات، والتقاها في حفلة كانت تحييها في باريس. غير أن الزوج الذي أشهر إسلامه وغير اسمه إلى «عبد الله كنج»، استولى على جميع أموالها بعد عامين من الزواج، بحسب تصريحاتها السابقة.
ويؤكد د. شريف صالح، أستاذ النقد الفني، أن «ميزة اللوحات الفنية التي قدمتها سامية جمال، حررت فن الاستعراض من سمعته (السيئة) باعتباره موضوعاً للرغبة. وهذا إنجاز لافت ونخبوي للغاية يناقض موروثاً قديماً في الأعراس، يجعل من الاستعراضات النسائية حالة حسية محضة. فكانت سامية اسماً على مسمى بسموها وحضورها الراقي...».
وأشار صالح في تصريح ﻟ«الشرق الأوسط»، إلى أن سامية جمال «على المستوى الإنساني، لم تحظ بالسعادة طويلاً، حتى إنها لم تُنجب، وتفرغت لتربية قسمت ابنة رشدي أباظة الذي تزوجته نحو 17 عاماً. وظلت تحتفظ بمسحة من الخجل الذي يعود لأصولها الريفية. كما تعرضت لأزمات مادية حادة في أواخر حياتها».


مصر أخبار مصر ممثلين سينما

اختيارات المحرر

فيديو