ماذا نعرف عن أول أميركي أسود يتزعم الديمقراطيين في مجلس النواب؟

ماذا نعرف عن أول أميركي أسود يتزعم الديمقراطيين في مجلس النواب؟

حصل على عدة درجات علمية وشارك في إجراءات عزل ترمب
الخميس - 7 جمادى الأولى 1444 هـ - 01 ديسمبر 2022 مـ
حكيم جيفريز أول أميركي أسود يتزعم الديمقراطيين في مجلس النواب (أ.ب)

اختار الديمقراطيون خلفاً لرئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، فانتخبوا في جلسة مغلقة النائب حكيم جيفريز لزعامة الحزب في مجلس النواب بعد أكثر من عقدين على وجود بيلوسي في ذلك المقعد.

وسيصبح جيفريز (52 عاماً) أصغر زعيم في الكونغرس، إذ إنه يصغر زعيم الجمهوريين كيفين مكارثي بـ5 أعوام. أما الفارق العمري بينه وبين زعيمي الجمهوريين والديمقراطيين في مجلس الشيوخ فيتخطى العشرين عاماً.

كما أنه سيكون الأميركي الأول من أصول أفريقية الذي يتسلم زعامة حزب في الكونغرس، ما دفع البعض إلى مقارنته بالرئيس السابق باراك أوباما، فقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في النواب، الديمقراطي غريغوري ميكس: «باراك أوباما جعلنا فخورين، بذكائه وطريقة تنفيذه للأمور، وحكيم جيفريز سيقوم بالأمر نفسه. لم يتم اختياره لأنه من أصول أفريقية بل بفضل قدراته».

وُلد جيفريز في حي بروكلين بمدينة نيويورك، وحصل على البكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة ولاية نيويورك في بينغهامتون، ودرجة الماجستير في السياسة العامة من جامعة جورج تاون، ثم حصل على البكالوريوس من كلية الحقوق في جامعة نيويورك، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.


وبدأ جيفريز حياته المهنية كمحامٍ قبل انتخابه لعضوية المجلس التشريعي لولاية نيويورك، حيث دافع عن الإسكان الميسّر وعمل على القضايا المتعلقة بالشرطة وممارساتها خلال استجواب الأشخاص.

تم انتخابه لأول مرة لعضوية الكونغرس في عام 2012، وفي عام 2020 عمل على تشريع لحظر تعامل الشرطة العنيف مع المواطنين في أعقاب مقتل المواطن الأميركي الأسود جورج فلويد على يد شرطيّ أبيض في مينيابوليس.

كان جيفريز في عام 2020 واحداً من سبعة نواب في الكونغرس عملوا كمدعين عامين في أول محاكمة لعزل الرئيس السابق دونالد ترمب.

بالإضافة إلى ذلك، شارك جيفريز سابقاً في رئاسة لجنة السياسة والاتصالات الديمقراطية في مجلس النواب.


وعلى الرغم من أن صغر سن جيفريز يلعب لمصلحته مع الوجوه الشابة في الحزب، فإن البعض يتخوف من الفارق الكبير في الخبرة بينه وبين رئيسة المجلس نانسي بيلوسي، التي تنحت وهي في الـ82 من العمر. وقد اختارها حزبها لتبقى «رئيسة شرفية» له، أي إنها ستلعب دوراً استشارياً لتوجيه جيفريز والقيادات الشابة الأخرى. وهي تحمل في جعبتها سنوات خبرة طويلة بدأتها كزعيمة لحزبها في يناير (كانون الثاني) 2003.

ويرد جيفريز على المشككين بخبرته وخبرة فريقه فيقول: «تمكنّا من إثبات القدرة على القيادة خلال أوقات عصيبة تمت تجربتنا فيها. خلال فترة حكم ترمب، وإجراءات عزله، ووباء نادر، وتدهور الاقتصاد الأميركي، واقتحام الكونغرس، وأجندة تشريعية طموحة شكك الكثيرون بتنفيذها».

وسيكون أمام جيفريز فترة عامين لإثبات نفسه، وإذا تمكن من ذلك، قد يكون من المرشحين الديمقراطيين للرئاسة في المستقبل القريب.


أميركا أخبار أميركا الكونغرس الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو