تشيزني حارس بولندا: تصديت لـ«جزائية ميسي» لأني كنت أعرف أنه سيسدد «يساراً»

تشيزني حارس بولندا: تصديت لـ«جزائية ميسي» لأني كنت أعرف أنه سيسدد «يساراً»

الخميس - 7 جمادى الأولى 1444 هـ - 01 ديسمبر 2022 مـ
تشيزني خلال تصديه لجزائية ميسي (أ.ف.ب)

بعد أن أنقذ ركلة جزاء أمام السعودية، قال الحارس البولندي فويتشيخ تشيزني إنه يريد «مواجهة الأفضل» في كأس العالم، وكان بالفعل عند كلمته، وخطف الأضواء مرة أخرى عندما حرم الأرجنتيني ليونيل ميسي من التسجيل من ركلة الجزاء.
ويحظى حارس يوفنتوس بشهرة كأحد أفضل حراس المرمى في أوروبا في إنقاذ ركلات الجزاء وأثبت مرة أخرى مدى أهميته لآمال بولندا بعدما قاد بلاده للتأهل لدور الستة عشر.
وخسرت بولندا في النهاية 2 - صفر أمام الأرجنتين أمس الأربعاء، لتحتل المركز الثاني في المجموعة الثالثة، ولكن تشيزني أظهر أنه لم ينهزم أمام النجم ميسي الفائز سبع مرات بالكرة الذهبية.
وبذلك، أصبح تشيزني أول حارس مرمى ينقذ ركلتي جزاء في نسخة واحدة لكأس العالم منذ فعلها الأميركي براد فريدل في 2002. وبات ثالث حارس فقط طوال تاريخ المسابقة يفعل ذلك إلى جانب أيضاً مواطنه يان توماشيفسكي الذي حقق هذا الإنجاز لأول مرة عام 1974.
وكانت في الواقع ركلة الجزاء الممنوحة لميسي مثيرة للجدل، حيث لامس تشيزني بيده الممدودة وجه مهاجم باريس سان جيرمان بعد كرة عرضية، لكن الحكم اعتبرها خطأ بعد متابعة حكم الفيديو المساعد.
وقال تشيزني لمحطة (تي. في. بي سبورت) «أخبرت الحكم على الفور أنني لمست وجهه بيدي، لكنني لمست فقط جانب وجهه. أخبرته أنه حدث تلامس، لكن في رأيي لم تكن هناك ركلة جزاء».
وأضاف «قرر الحكم خلاف ذلك وهذا جيد، حيث تمكنت من الاستعراض.
في بعض ركلات الجزاء، ينظر ليو إلى حارس المرمى وفي بعضها يسدد بقوة. كنت أعرف أنه إذا كان سيسدد بقوة، فسيكون ذلك على يساري.
رأيت أنه لم يتوقف، لذلك ذهبت (يساراً)، لقد شعرت به وأنقذت الركلة، وأنا سعيد».
ومنذ ظهور تشيزني الأول على مستوى الأندية في 2009، أنقذ الحارس البالغ من العمر 32 عاماً 26 ركلة جزاء في مسيرته، بعيدا عن ركلات الترجيح، مع برنتفورد وآرسنال وروما ويوفنتوس ومنتخب بولندا.
وأنقذ تشيزني الموسم الماضي ثلاث ركلات جزاء متتالية ليوفنتوس بين أكتوبر (تشرين الأول) ومارس، منها ركلتان ضد فريقه السابق روما، ما حسم فوز يوفنتوس في المباراتين بفارق هدف واحد.
إذا كانت بولندا قادرة على التصدي لهجوم فرنسا الاستثنائي في دور الستة عشر، فلا يوجد أفضل من تشيزني لخوض ركلات الترجيح أمام المنتخب حامل اللقب.
لكن في الوقت الحالي، ستحتفل بتقدم بولندا ببلوغ الأدوار الإقصائية في كأس العالم لأول مرة منذ 36 عاماً.
وقال حارس بولندا «عائلتي بأكملها تجلس في وارسو تشاهد كل شيء معا... أمي وزوجتي وابني»، ثم أضاف تشيزني أمام الكاميرا «أحبك يا ليام. والدك لن يعود إلى المنزل».


قطر أخبار قطر ميسي الأرجنتين كرة القدم

اختيارات المحرر

فيديو