النفط يرتفع 3 % بفعل توقعات الطلب الصيني وسياسة {أوبك بلس}

النفط يرتفع 3 % بفعل توقعات الطلب الصيني وسياسة {أوبك بلس}

الخميس - 7 جمادى الأولى 1444 هـ - 01 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16074]
أعلام الدول الأعضاء في مدخل مقر منظمة أوبك في فيينا في الوقت الذي تتجه فيه الأنظار إلى اجتماع الأحد المقبل (رويترز)

ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات أمس الأربعاء، بأكثر من 3 في المائة، بفعل آمال بانتعاش الطلب الصيني، بالإضافة إلى التوقعات بأن تبقي {أوبك بلس} على سياستها الإنتاجية في اجتماع الأحد المقبل، ما يزيد السوق استقراراً. وصعد خام برنت 3.3 في المائة ليسجل 87.05 دولار للبرميل بحلول الساعة 14:42 بتوقيت غرينتش، بعد أن سجل 87.37 دولار خلال الجلسة، كما ارتفع الخام الأميركي 3.4 في المائة ليسجل 80.93 دولار للبرميل، بعد أن سجل 81.38 دولار خلال الجلسة.
ونقلت «رويترز» عن مصادر لم تسميها، قولها، إن قرار «أوبك بلس» عقد اجتماعها في الرابع من ديسمبر (كانون الأول) افتراضياً يشير إلى ضعف احتمال تغيير السياسة في الوقت الذي تجري فيه المجموعة تقييماً لتأثير تحديد سقف لسعر النفط الروسي على الأسواق.
وسيركز الاجتماع الافتراضي على اتفاق الاتحاد الأوروبي الوشيك بشأن وضع سقف لسعر النفط الروسي قبل الموعد النهائي الذي حدده الاتحاد لفرض حظر كامل على مشتريات الخام الروسي المنقول بحراً في الخامس من ديسمبر. وقالت وزارة الخارجية الروسية، أمس، إن مقترح الدول الغربية لوضع سقف لأسعار النفط الروسي إجراء «مضر بالسوق» من شأنه تعطيل سلاسل الإمداد وزيادة الوضع في أسواق الطاقة العالمية سوءاً. وقال المصدر، وفق «رويترز»: «تفضل (أوبك بلس) الانتظار في هذا الوقت وتقييم نتيجة ما سيحدث يوم الاثنين».
وتجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاء، من بينهم روسيا، فيما يعرف باسم {أوبك بلس}، في الوقت الذي يؤثر فيه فرض الصين إغلاقاً بسبب (كوفيد-19) على الطلب والأسعار. لكن النفط اكتسب، أمس الأربعاء، دعماً من الآمال في انتعاش الطلب الصيني.
وقالت مصادر إن {أوبك} حولت اجتماعاً لوزرائها كان مقرراً عقده يوم السبت إلى اجتماع افتراضي، وألغت «أوبك بلس» اجتماع خبراء سوق النفط، وهو اجتماع اللجنة الفنية المشتركة الذي كان مقرراً يوم الجمعة.
وفي أكتوبر (تشرين الأول)، وافقت {أوبك بلس} على خفض الإنتاج بمقدار مليوني برميل يومياً أي ما يعادل 2 في المائة من الإمدادات العالمية، ويسري العمل بهذا حتى ديسمبر 2023.
وقالت السعودية، أكبر مصدر في {أوبك}، في 21 نوفمبر (تشرين الثاني)، إن {أوبك بلس} ملتزمة بخفض الإنتاج، وقد تتخذ المزيد من الإجراءات لتحقيق التوازن في السوق. وقال محللون وبعض مندوبي {أوبك بلس} إنه يجب عدم استبعاد خفض آخر يوم الأحد، لكن اثنين من المندوبين، وفق «رويترز»، قلّصا من احتمال حدوث ذلك.


العالم أوبك نفط

اختيارات المحرر

فيديو