حلف شمال الأطلسي يناقش تنامي الوجود العسكري للصين

حلف شمال الأطلسي يناقش تنامي الوجود العسكري للصين

الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1444 هـ - 30 نوفمبر 2022 مـ
صورة تجمع علمي الناتو والصين

أكد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ اليوم (الأربعاء) أن الحلف يدرك التحدي الذي تمثله الصين، بعد مناقشة أجراها وزراء الخارجية بشأن تنامي النفوذ العسكري للدولة الآسيوية.
وقال ستولتنبرغ الأربعاء بعد اجتماع لوزراء خارجية الحلف في بوخارست إنّ «التحديات التي نواجهها عالمية، ويجب أن نتصدى لها معاً في حلف شمال الأطلسي»، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.
وأوضح: «لا نعتبر الصين خصماً. سنواصل الحوار مع الصين عندما يكون ذلك في مصلحتنا، وبخاصة للتعبير عن موقفنا الموحّد بشأن الحرب الروسية غير الشرعية في أوكرانيا».
وأشار إلى أنّ الوزراء ناقشوا «التطورات العسكرية الطموحة لبكين، وتطوّرها التقني، ونشاطها السيبراني والهجين المتنامي».
وقال ستولتنبرغ: «سنواصل بالطبع التجارة والانخراط اقتصادياً مع الصين»، مشيراً إلى ضرورة «إدراك التبعية وتقليص نقاط ضعفنا وإدارة المخاطر».
أفاد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين، من جانبه، بوجود «تقارب متزايد» مع الحلفاء الأوروبيين حول هذا الموضوع.
وقال: «لا نبحث عن صراع مع الصين. بل على العكس، نريد تفاديه. لا نريد حرباً باردة جديدة. لا نتطلّع إلى فصل اقتصاداتنا». وأضاف: «نحن نحاول فقط أن نكون واضحين بشأن بعض التحديات التي تطرحها الصين».
وأثار صعود بكين خلال السنوات الأخيرة قلق التحالف العسكري. وحثت الولايات المتحدة حلفاءها الأوروبيين على الأخذ بعين الاعتبار هذا التهديد المحتمل. وخلال قمة في يونيو (حزيران)، تحدّث زعماء دول الحلف للمرة الأولى عن «التحديات النظامية» التي تفرضها الصين وعلاقاتها الوثيقة مع روسيا.
وتُشكل سيطرة الصين على البنية التحتية الحيوية في دول الناتو واحتمال اعتماد الحلفاء على بكين للحصول على المواد الأولية والتكنولوجيا الاستراتيجية مصدر قلق متزايد.
ولم تعلن الصين إدانتها للعملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، لكنها رفضت حتى الآن تزويد موسكو بالأسلحة.


رومانيا أخبار الصين الناتو العلاقات الأميركية الصينية أوروبا و الصين أقتصاد الصين

اختيارات المحرر

فيديو