واشنطن تنفي التربح من أزمة الغاز الأوروبية

واشنطن تنفي التربح من أزمة الغاز الأوروبية

الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1444 هـ - 30 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16073]
صمام مغلق بقفل على أنبوب غاز تابع لشركة غازبروم الروسية في إحدى المحطات الفرعية بضواحي موسكو (إ.ب.أ)

رفض البيت الأبيض الاتهامات بأن الولايات المتحدة تستفيد من الأسعار المتضخمة لإمدادات الغاز الطبيعي المسال إلى أوروبا. وقال مسؤول حكومي للصحافيين في مؤتمر هاتفي، إن الادعاء كاذب وإن هدف واشنطن مساعدة أوروبا على الاستعداد لفصل الشتاء.
وقال البيت الأبيض أمس، إن غالبية الغاز الطبيعي المسال من الولايات المتحدة يتم تصديره عبر عقود طويلة الأجل مع شركات تجارة الطاقة الأجنبية، من بينها العديد من الشركات الأوروبية التي ستعيد بيع الغاز الطبيعي المسال للمستهلكين الأوروبيين، وفقا للمسؤول.
وتبحث الدول الأوروبية حاليا عن طرق لاستبدال إمدادات الطاقة بعد أن خفضت روسيا شحنات الغاز ردا على العقوبات المفروضة عليها بسبب غزوها لأوكرانيا.
وينظر إلى الغاز الطبيعي المسال، على أنه أحد البدائل الممكنة. وحتى الآن، تتلقى الدول الأوروبية في الغالب الإمدادات عبر شحنات من الولايات المتحدة.
واتهم وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك مؤخرا الدول المصدرة للغاز الطبيعي المسال برفع الأسعار في ضوء أزمة الطاقة الحالية.
ومن المقرر أن تشتري شركة كونوكو فيليبس الأميركية الغاز الطبيعي المسال من قطر للطاقة وتبيعه لألمانيا، عبر محطة استقبال الغاز الطبيعي المسال الألمانية التي يتم تطويرها حاليا في مدينة برونزبوتل، ابتداء من عام 2026.
على صعيد آخر، قالت روسيا أمس، إنها تبحث إمكان إطلاق «اتحاد غاز» مع كازاخستان وأوزبكستان لدعم الشحنات بين الدول الثلاث ومشترين آخرين للطاقة، من بينهم الصين.
ولم يقدم نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، الذي أشار للشحنات إلى الصين، مزيدا من التفاصيل عن الخطة.
وأوضح المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف أنه لم يتم بعد مناقشة تفاصيل الاتفاق، إلا أن الفكرة الأساسية هي تنسيق خطط الإمداد.
وساق مثالا على ذلك بشمال كازاخستان التي تستورد الغاز من روسيا، حيث تدرس حكومة آستانة مد خط أنابيب لتزويد المنطقة بالغاز المنتج محليا.
وقال بيسكوف إن روسيا تعمل في الوقت نفسه على زيادة الإنتاج في شرق سيبيريا القريبة، ملمحا إلى أن كازاخستان يمكنها أن تتجنب إنفاق «عشرات المليارات من الدولارات» على مد خطوط الأنابيب من خلال الحصول على واردات من روسيا.
وذكر المتحدث باسم رئيس كازاخستان قاسم جومارت توكاييف اليوم الثلاثاء أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اقترح مثل هذه الفكرة في اجتماع مع توكاييف يوم الاثنين، إلا أنه لم يقدم هو الآخر أي تفاصيل.
وبينما تمثل روسيا مصدرا رئيسيا للغاز الطبيعي، فإن إنتاج أوزبكستان وكازاخستان يعادل تقريبا استهلاكهما. ويربط خط أنابيب غاز البلدين بروسيا، ويمر خط أنابيب منفصل عبر كل منهما إلى الصين.
ويضخ الخطان في الغالب الغاز من تركمانستان، بينما لم يسبق أن أعلنت كازاخستان وأوزبكستان عن مرور شحنات غاز روسي إلى الصين أو أي دولة أخرى.
وتعمل روسيا لزيادة مبيعاتها من الطاقة والسلع الأساسية في آسيا، بعد تضررها من العقوبات الغربية المرتبطة بغزوها لأوكرانيا وتوقف ضخ الغاز عبر خط نورد ستريم.


أميركا أوروبا Energy Crisis

اختيارات المحرر

فيديو