أوكرانيا والصين والتجارة وإمدادات الطاقة في قمة بايدن ـ ماكرون

أوكرانيا والصين والتجارة وإمدادات الطاقة في قمة بايدن ـ ماكرون

هل تنشب حرب تجارية أوروبية ـ أميركية أم تنجح باريس وواشنطن في تخطي الخلافات؟
الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1444 هـ - 30 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16073]
رفع أعلام فرنسية وأميركية أمس في واشنطن تحضيراً لزيارة ماكرون (أ.ف.ب)

يحمل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عدة ملفات يخطط لمناقشتها مع الرئيس الأميركي جو بايدن، الخميس، خلال زيارة دولة يقوم بها إلى الولايات المتحدة.

وتزيل تلك الزيارة كثيراً من ندوب التوتر التي شابت العلاقات الأميركية - الفرنسية، كما تمهد الطريق لرؤية أكثر وضوحاً فيما يتعلق بالقضايا الخلافية التي تثير قلق الأوروبيين.

ووصل الرئيس ماكرون إلى العاصمة الأميركية واشنطن، مساء الثلاثاء، ويحفل جدوله، الأربعاء، بالعديد من الاجتماعات، بما في ذلك زيارة مقر «ناسا» مع نائبة الرئيس كامالا هاريس؛ لتعزيز التعاون بين البلدين في مجال الفضاء وتنفيذ اتفاقيات «أرتيمس» التي وقعها البلدان. ويعقد ماكرون لقاءات مع مسؤولي إدارة بايدن في مجال الطاقة النووية، ويقوم بزيارة مقبرة أرليغتون العسكرية في ولاية فيرجينيا، يليها حفل عشاء خاص مع بايدن مساء الأربعاء. ثم تبدأ المراسم الرسمية للاستقبال الخميس بإطلاق طلقات للمدافع والموكب العسكري الرسمي الذي تصاحبه الموسيقى العسكرية.

ويعقد الرئيسان اجتماعات ثنائية يليها مؤتمر صحافي مشترك. ويزور ماكرون وزارة الخارجية ومبنى الكابيتول قبل المشاركة في العشاء الرسمي الذي يقيمه بايدن وزوجته لماكرون وزوجته، ويحييه المغني جون باتيست الحائز على جائزة غرامي الموسيقية. ويوم الجمعة، يتوجه ماكرون إلى ولاية نيواورليانز حيث سيعلن عن خطط لتوسيع برامج تعليم اللغة الفرنسية في المدارس الأميركية.

وقال مسؤولون أميركيون وفرنسيون إن القادة لديهم أجندة طويلة من القضايا لمناقشتها يوم الخميس في البيت الأبيض، من أهمها الحرب الروسية في أوكرانيا، وكيفية الحفاظ على الدعم الاقتصادي والعسكري لكييف في الوقت الذي تعمل فيه القوات الأوكرانية على صد القوات الروسية، وكل ما يتعلق بتأثيرات الحرب على أوروبا ومخاوفها من التضخم وارتفاع الأسعار واستيراد الطاقة، والملفات التجارية بين شطري الأطلسي. وستتطرق النقاشات إلى النفوذ الصيني المتزايد في المحيطين الهادئ والهندي والطموحات العسكرية الصينية، إضافة إلى المفاوضات المجمدة مع إيران حول الملف النووي، والمخاوف الفرنسية بشأن الأمن والاستقرار في منطقة الساحل بأفريقيا.

- أوكرانيا

وأشار منسق الاتصالات الاستراتيجية في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي للصحافيين، مساء الاثنين، إلى «أن أوكرانيا ستكون في صدارة النقاشات، وأيضاً ما يجري في المحيط الهندي والهادئ من توترات، والموقف الصيني. وكلها قضايا تهم فرنسا. ولذا شعر الرئيس بايدن بأن فرنسا هي البلد الأنسب للبدء في إقامة زيارات دولة». وأضاف أن «الزيارة تسلط الضوء على التاريخ الطويل للعلاقات الوثيقة بين الولايات المتحدة وأقدم حليف لها، كما يسلط الضوء على عنصر أساسي في نهج بايدن في سياسته الخارجية وهو إقامة التحالفات».

واعترف كيربي بالتأثيرات السلبية للحرب على الاقتصاد الأوروبي، وقال: «إن هذا هو السبب وراء سعي واشنطن لتحديد سقف لأسعار النفط الروسي ومنح أوكرانيا الأدوات والقدرات التي تحتاجها للنجاح في ساحة المعركة حتى تنتهي الحرب، وتكون أوكرانيا دولة كاملة ذات سيادة وحرة». واتهم كيربي الرئيس الروسي بـ«استخدام الطعام والخوف كسلاح، والآن يستخدم الطقس البارد كسلاح، ويقوم بضرب البنية التحتية لمحاولة جعل الشعب الأوكراني يركع».

ويقول المحللون إنه مع تصريحات الجمهوريين في الكونغرس بفرض رقابة وإشراف مشدد على المساعدات الأميركية لأوكرانيا سيتعين على بايدن وماكرون العمل للحفاظ على الوحدة الأميركية - الأوروبية في ظل ارتفاع تكلفة دعم كييف في الحرب التي تدخل شهرها التاسع من دون بارقة أمل في إمكانية إنهاء الصراع العسكري، وهو ما يهدد فرص الانتعاش الاقتصادي الأوروبي بعد تداعيات تفشي وباء «كوفيد-19». كما يثير قلق إدارة بايدن حول مواقف المشرعين الجمهوريين حول تمرير مزيد من المساعدات لأوكرانيا خلال العام المقبل.

ويسعى ماكرون إلى بحث سبل وقف تصعيد الصراع في أوكرانيا ودفع الصين إلى لعب دور وساطة لدى روسيا بعد أن تجنب بايدن دعوات ماكرون لعقد محادثات سلام بين روسيا وأوكرانيا. وترك بايدن القرار للقيادة الأوكرانية فقط قائلاً: «لا شي عن أوكرانيا من دون أوكرانيا، والقيادة الأوكرانية هي التي تقرر أمر المحادثات، وهو ما يعكس حالة من عدم اليقين حول هذه الحرب الطويلة، وهل تتجه أوكرانيا إلى تحقيق مزيد من المكاسب بعد تحرير خيرسون، أم تتزايد مقاومة القوات الروسية، واحتمالات التصعيد ومخاطر كارثة نووية، ومدى استمرار وحدة هذا التحالف الأوروبي - الأميركي الموالي لأوكرانيا مع دخول أوروبا شتاء قاسياً اقتصادياً».

ويرى الأوروبيون أن الدولة الأكثر استفادة من الحرب في أوكرانيا هي الولايات المتحدة التي تبيع المزيد من الأسلحة، وتبيع الغاز بأسعار أعلى.

- الخلافات التجارية

الخلافات الأكثر إلحاحاً هي تلك التي أثارتها فرنسا والاتحاد الأوروبي بشأن القانون الأميركي لخفض التضخم، وهو تشريع أصدره الكونغرس في أغسطس (آب) الماضي، ويتضمن حزمة مساعدات واسعة لمبادرات الطاقة والمناخ، ويوفر إعفاءات ضريبية للمستهلكين الذين يشترون السيارات الكهربائية المصنعة في الولايات المتحدة، مما يؤثر على صناعة السيارات الفرنسية والألمانية بشكل كبير.

ويسعى ماكرون إلى إقناع بايدن باتخاذ مواقف أكثر مرونة مع الحلفاء في الاتحاد الأوروبي، وتجنب حرب تجارية، حيث يرى الأوروبيون أن الولايات المتحدة تستغل الحرب في أوكرانيا لحصد مزايا تجارية على منافسيها الأوروبيين. وهذا الأمر يثير المخاوف من نشوب حرب تجارية بين شطري الأطلسي، وسباق في فرض تعريفات انتقامية بين الجانبين.

وأشار مسؤول في البيت الأبيض للصحافيين إلى أن الإدارة الأميركية ستدافع عن هذا التشريع، وتوضح الجهود الأميركية في الاستجابة للجهود العالمية في الحد من تأثيرات التغير المناخي، وسيحاول بايدن والمسؤولون الأميركيون توضيح الفرص التي يوفرها هذا التشريع للشركات الفرنسية والأوروبية.

وأوضح كيربي أن إدارة بايدن تتفهم المخاوف الفرنسية والأوروبية وعلى استعداد لمناقشة هذا الأمر، وإيجاد طريقة للعمل لكنها ليست لعبة محصلتها صفر. بمعنى أن هناك الكثير من الفرص للجميع للانتقال إلى اقتصاد الطاقة النظيفة في العالم.


- الغاز الأميركي

من جانبه، اتهم ماكرون الولايات المتحدة باتباع نهج حمائي عدواني في تصدير الغاز الأميركي لأوروبا بأسعار عالية، محذراً من خطر أن تتفاقم الاختلالات مع دفع الاتحاد الأوروبي أسعاراً أكبر للطاقة، بينما تقوم الولايات المتحدة بتقديم الدعم لتعزيز الاستثمارات في الصناعة الأميركية.

ومن المتوقع أن تركز النقاشات على إمكانية أن تقدم الولايات المتحدة أسعاراً أرخص للغاز الأميركي الذي يتم تصديره إلى أوروبا، وإمكانية تمويل أميركي أكبر للصناعات الخضراء والتوسع في مشروعات الطاقة المتجددة في أوروبا. ويرى الأوروبيون أن الولايات المتحدة يجب أن تظهر تضامناً أكبر مع الدول الأوروبية التي تتحمل العبء الأكبر من التداعيات الاقتصادية للحرب الروسية على أوكرانيا، مع صعود كبير في أسعار الطاقة.

ويريد ماكرون أن يضغط بايدن على الشركات التي تبيع الغاز الطبيعي المسال إلى أوروبا لخفض أسعاره. ويعتقد الإليزيه أن الرئيس الأميركي لديه خيارات كافية للعمل مع تلك الشركات لخفض الأسعار، وبالتالي سيكون الاختبار هو مدى رغبة الإدارة الأميركية في الاستجابة للمطالب الفرنسية الأوروبية، والتأثير المتوقع إذا لم تستجب الإدارة الأميركية لهذه الرغبات الأوروبية في المجال التجاري وفي قضايا الطاقة. ويحاول الإليزيه الضغط على الاتحاد الأوروبي لسن قوانينه الخاصة لتوفير الدعم والإعانات للمصنعين الأوروبيين، على الرغم من عدم رغبة العديد من دول الاتحاد الأوروبي في اتباع هذا النهج الحمائي.

- إعادة العلاقات الطبيعية

ينظر المحللون إلى زيارة ماكرون على أنها عودة للعلاقات الطبيعية مع سنوات ترمب المضطربة، وبعد الخلاف العنيف الذي أشعله اتفاق واشنطن مع بريطانيا وأستراليا العام الماضي «أوكوس» الذي أدى إلى انسحاب أستراليا من صفقة غواصات بمليارات الدولارات مع فرنسا، بعد حصول أستراليا على غواصات تعمل بالطاقة النووية من الولايات المتحدة، وهو الاتفاق الأمني الذي وصفه وزير الخارجية الفرنسي إيف سان لودريان في ذلك الوقت بأنه طعنة في الظهر. لكن باريس وواشنطن تمكنتا من إصلاح العلاقات. وجاءت الحرب في أوكرانيا لتوثق المزيد من التعاون بين البلدين الحليفين لتشكيل جبهة دولية موحدة ضد الحرب الروسية.


أميركا فرنسا Energy Crisis حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو