فصائل موالية لتركيا تستعد للعملية البرية ضد «سوريا الديمقراطية»

×

رسالة التحذير

  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.

فصائل موالية لتركيا تستعد للعملية البرية ضد «سوريا الديمقراطية»

هدوء حذر على الجبهات عقب قصف استمر أياماً
الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1444 هـ - 30 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16073]
تدريبات لـ«الجيش الوطني السوري» استعداداً للمشاركة في العملية العسكرية المرتقبة ضد «قوات سوريا الديمقراطية» شمال سوريا (الشرق الأوسط)

في ظل تأكيدات تركية بشن عملية عسكرية قريبة ضد «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) في شمال سوريا، واصلت فصائل المعارضة السورية الموالية لتركيا استعداداتها للمشاركة في العملية المرتقبة.
وأفاد ناشطون بريف حلب (شمال سوريا) بأن «هدوءاً حذراً» يسود حالياً المناطق الخاضعة لسيطرة «قسد» بريف المحافظة، بعد تراجع حدة القصف البري للقوات التركية والفصائل السورية المدعومة من أنقرة، وكذلك تراجع وتيرة الغارات الجوية التركية ضمن ما تُعرف بعملية «المخلب - السيف». واستهدفت تركيا على مدار 10 أيام متتالية عشرات المواقع والمنشآت والمقرات العسكرية التابعة لـ«قسد» في تل رفعت ومنغ ومحيط مدينة منبج وعين العرب (كوباني) في شمال وشمال غربي حلب. ورغم الهدوء الحالي، تواصل فصائل «الجيش الوطني السوري» المدعوم من تركيا، نقل أعداد كبيرة من عناصرها وعتادها إلى الخطوط المتاخمة لتل رفعت وعين العرب ضمن خطة الجاهزية القتالية للمشاركة في العملية العسكرية التركية ضد مناطق سيطرة «قسد».
وفي السياق، قال قيادي في فصائل المعارضة السورية الموالية لأنقرة، إن ممثلين لفصائل «الجيش الوطني» عقدوا اجتماعاً طارئاً أمس (الثلاثاء) مع عدد من ضباط القوات التركية في مدينة جرابلس قُرب الحدود السورية - التركية، لوضع الخطط العسكرية المتعلقة بالعملية البرية المرتقبة ضد «قوات سوريا الديمقراطية»، في حال فشل المفاوضات التي تقودها روسيا مع «قسد» لتلبية مطالب تركيا بانسحاب هذه القوات التي يهيمن عليها الأكراد إلى عمق 30 كيلومتراً بعيداً عن الحدود السورية مع تركيا، مقابل التخلي عن شن العملية العسكرية التي يجري التحضير لها منذ شهور. ولفت هذا القيادي إلى أن حملة القصف البري المشترك للقوات التركية وفصائل «الجيش الوطني» استهدفت في الأيام الماضية نحو 48 موقعاً عسكرياً مهماً لـ«قسد» في مناطق مرعناز وتل رفعت ومنغ وشوراغة وكعشتار ومناطق قريبة من منبج وعين العرب (كوباني) في ريف حلب.
وفي محافظة إدلب المجاورة، تواصل فصائل المعارضة تعزيز مواقعها العسكرية وتحصينها على طول خط التماس شمال غربي سوريا، وسط مخاوف من شن قوات النظام عملية عسكرية، مستغلةً العملية التركية المرتقبة ضد «قسد» شمال شرقي سوريا. وقال أبو الزبير الشامي، القيادي في فصائل المعارضة ضمن غرفة عمليات «الفتح المبين» في إدلب، إن «أنباء تسري عن قرب العملية العسكرية للقوات التركية وقوات الجيش الوطني على مواقع (قسـد) شمال حلب وشرقها، الأمر الذي قد تكون له تداعيات عسكرية على بقية الجبهات في سوريا»، مشيراً إلى أن قوات النظام السوري تنتشر في كثير من النقاط المشتركة مع قوات «قسد». وتابع: «بناءً على هذه التطورات، رفعنا الجاهزية للتصدي لأي رد فعل من ميليشيات النظام على جبهات إدلب، وأعددنا لذلك الكثير من الخطط الهجومية لتحرير مناطقنا المحتلة على أكثر من محور وجبهة». وأكد أنّ «فصائل غرفة عمليات (الفتح المبين) وعلى رأسها (هيئة تحرير الشام)، العاملة في إدلب وأجزاء واسعة من أرياف حماة وحلب واللاذقية، جاهزة لأي سيناريو قادم»، متوعداً بـ«قلب موازين القوى» في حال لجوء قوات النظام السوري إلى القيام بأي تحرك عسكري خلال الهجوم التركي في «قوات سوريا الديمقراطية».


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

فيديو