مساجد وبنايات «الدرب الأحمر» بالقاهرة تستقبل زوارها بإطلالة جديدة

مساجد وبنايات «الدرب الأحمر» بالقاهرة تستقبل زوارها بإطلالة جديدة

عقب ترميمها ورفع كفاءتها
الثلاثاء - 5 جمادى الأولى 1444 هـ - 29 نوفمبر 2022 مـ
حي الدرب الأحمر متحف مفتوح للفن الإسلامي (وزارة السياحة والآثار)

عقب الانتهاء من مشروعات ترميم وتطوير متنوعة شملت المساجد والبنايات التراثية والمجموعات الأثرية والطرقات والشوارع، يستقبل حي «الدرب الأحمر» التاريخي زواره بإطلالة جديدة من خلال إنشاء مسار سياحي يربط جميع بناياته ومعالمه وآثاره الإسلامية، كي يتمكن الزائر من مشاهدتها جميعاً في جولة واحدة سيراً على الأقدام أو باستخدام سيارات كهربائية صديقة للبيئة تم استحداثها ضمن مشروعات التطوير والتحديث التي ما زالت مستمرة.
وأعلنت وزارة السياحة والآثار مساء الاثنين، الانتهاء من إعداد وتجهيز مسار سياحي جديد لزائري منطقة آثار الدرب الأحمر يربط بين معالم الحي التاريخي ومجموعاته الأثرية المختلفة ضمن مشروعات تطوير وتحديث مستمرة بالمنطقة تتم بالتعاون بين وزارة السياحة ومؤسسة أغاخان للخدمات الثقافية.
وقال الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار إن «هذا المسار يتم إعداده لأول مرة بهدف رفع كفاءة الخدمات المقدمة لزائري المعالم الأثرية بمنطقة الدرب الأحمر، وربط مجموعة من أهم المباني الأثرية الإسلامية بالقاهرة ببعضها البعض من مساجد وأسبلة تتمتع بأهمية تاريخية وأثرية فريدة، والتي تم الانتهاء من أعمال ترميمها».
موضحاً في تصريحات صحافية أنه «تم تجهيز المسار السياحي بعدد من اللوحات التعريفية والإرشادية لآثار المنطقة، وعدد من السيارات الكهربائية تعمل بالطاقة النظيفة لنقل الزائرين وخاصة كبار السن».
ويربط المسار السياحي الجديد مجموعة من المباني الأثرية ببعضها البعض، منها قبة الأمير طرباي الشريفي، والمجموعة المعمارية للأمير خاير بك، والجامع الأزرق، ومدرسة أم السلطان شعبان وقصبة رضوان، وبيت الرزاز، والسور الأيوبي الشرقي بداخل حديقة الأزهر، وجامع قجماس الإسحاقي، ومسجد الصالح طلائع، وزاوية فرج بن برقوق.
كما تم إنشاء مركز للزوار داخل حديقة الأزهر، مجهز بقاعات عرض ومحاضرات لاستعراض، من خلال عرض تقديمي، تاريخ المنطقة والمباني الأثرية بها، حتى يتسنى للزائرين التعرف بصورة مبدئية على المنطقة وآثارها قبل بدء الزيارة.
وُيعتبر حي الدرب الأحمر التاريخي متحفاً مفتوحاً للآثار الإسلامية، ويضم مجموعات أثرية متنوعة ومساجد وأسبلة بطرز معمارية فريدة، منها المجموعة المعمارية للأمير خاير بك، أحد أمراء المماليك الجراكسة، والتي تطل على شارع باب الوزير، وتتكون من مسجد وقبة ضريحية وسبيل، وتم تشييدها عام ٩٠٨ هجرية، ١٥٠٢ ميلادية، الجامع الأزرق الذي قام ببنائه الأمير «آق سنقر» عام 784 هجرية 1347 ميلادية، ويُعرف بالجامع الأزرق بسبب «بلاطات القيشاني» التي تكسو جدار القبلة ويغلب عليها اللون الأزرق. ومدرسة «أم السلطان شعبان» التي تُنسب إلى «خوند بركة خاتون» إحدى أشهر سيدات العصر المملوكي، وهي أم السلطان الأشرف شعبان.
وقالت مارينا عزت، المشرفة على مشروع المسار السياحي بمؤسسة أغاخان للخدمات الثقافية لـ«الشرق الأوسط»، إنّ «مشروعات تطوير حي الدرب الأحمر ما زالت مستمرة، وتشمل أعمال ترميم وصيانة للبنايات والمجموعات الأثرية، وكذلك المنازل السكنية، والشوارع والأزقة وتحديث البنية التحتية للمنطقة»، موضحة أن «استحداث استخدام السيارات الكهربائية الصغيرة (غولف كار) بالمنطقة سبقه عمليات تطوير وتحديث للشوارع والأزقة وإعادة رصفها بطابع تراثي، ليمكن ربط آثار الحي كله بمسار سياحي يمكن الزائر من مشاهدة كافة المعالم بجولة واحدة سيرا على الأقدام أو باستخدام السيارات الكهربائية».
ومن أشهر المساجد التاريخية التي يضمها حي الدرب الأحمر، جامع قجماس الإسحاقي، الذي شيّده الأمير سيف الدين قجماس الإسحاقى الظاهري بين عامي 1480 إلى 1481 ميلادية، ومسجد الصالح طلائع، وهو آخر المساجد التي تم تشييدها في العصر الفاطمي، وأقدم المساجد المعلقة في مصر، وشيده الصالح طلائع وزير الخليفة الفاطمي الفائز ثم الخليفة العاضد.


مصر العالم العربي الشرق الأوسط إفريقيا دول شمال أفريقية متحف تاريخ ثقافة الشعوب أخبار مصر سياحة

اختيارات المحرر

فيديو