ريهام عبد الغفور تلفت الأنظار في رعب «207» بعد أدوار «حالمة»

ريهام عبد الغفور تلفت الأنظار في رعب «207» بعد أدوار «حالمة»

متابعون أعربوا عن إعجابهم بشخصيتها في المسلسل المصري
الثلاثاء - 5 جمادى الأولى 1444 هـ - 29 نوفمبر 2022 مـ
ريهام لفتت الأنظار بدورها في مسلسل الغرفة 207

حالة من التفاعل اللافت على مواقع التواصل الاجتماعي شهدها تجسيد الفنانة ريهام عبد الغفور لشخصية رئيسية في مسلسل الرعب «الغرفة 207» المأخوذ عن رواية «سر الغرفة 207» للكاتب الراحل أحمد خالد توفيق الذي يعرض حالياً على منصة «شاهد» محققاً نسب مشاهدة عالية للغاية.

وتقدم «ريهام» شخصية مخيفة بدا للوهلة أنها طبيبة نفسية تدعى «د. شيرين» قادرة على معرفة أسرار الناس والولوج إلى خباياهم وعُقدهم والجانب المظلم من شخصياتهم، لكن بتوالي الحلقات تبين أنها تملك قدرات مذهلة على الإيذاء والقتل في أجواء مرعبة حيث تظهر وتختفي كالأشباح وتملك نظرات نارية ورسائل تحذير بنبرة باردة تمهد غالباً لكارثة قادمة.

وأشاد رواد ومغردون على منصات مختلفة بـ«قدرة الفنانة على تجاوز الأدوار النمطية التي فرضتها عليها ملامحها الرقيقة ونبرة صوتها الخافتة ما جعلها تنحصر إلى حد ما في أدوار الفتاة الرومانسية الحالمة أو السيدة الناعمة الثرية أو الزوجة المغلوب على أمرها»، مؤكدين أن «الفنان الموهوب بحق يستطيع أن يجسد شخصيات مفارقة لملامحه، فهذا هو جوهر فن التمثيل».

وتقوم الحبكة الأساسية للمسلسل على وجود غرفة غامضة تحمل الرقم «207» في فندق فخم يملكه «خواجة إيطالي» يطل على شاطئ البحر في مدينة «مرسى مطروح» الساحلية في أوائل الستينات. وتحيط بتلك الغرفة العديد من الأسرار المخيفة والظواهر الخارقة للعادة، فضلاً عن جرائم القتل الغامضة وحوادث الانتحار المأساوية.

وقال متابعون، إن المثل الشعبي المصري «ابن الوز عوام» ينطبق على ريهام عبد الغفور، فهي ابنة الممثل المخضرم أشرف عبد الغفور، كما أن بدايتها الفنية جاءت قوية من خلال دورها في مسلسل «زيزينيا» للمؤلف أسامة أنور عكاشة، والمخرج جمال عبد الحميد والنجم يحيى الفخراني، إنتاج 2000، أما أولى بطولاتها السينمائية فكانت عبر فيلم «صاحب صاحبه» مع محمد هنيدي وأشرف عبد الباقي، إنتاج 2002.

وتألقت ريهام بالآونة الأخيرة في عدد من الأعمال التي حاولت فيها تغيير جلدها مثل تقديم شخصية الراقصة الشعبية في مسلسل «وش وضهر» مع النجم إياد نصار وتصدرت عبد الغفور ترند موقع «تويتر» الثلاثاء، عقب تصريحاتها للإعلامية إسعاد يونس في برنامج «صاحبة السعادة» المذاع على فضائية DMC مساء الاثنين حيث «اعترفت للمرة الأولى بقبولها أدواراً بغرض التواجد ليس أكثر رغم معارضة والدها ما جعلها تشعر بالندم لاحقاً»، مشيرة إلى أن «ملامحها البريئة خادعة». وكشفت كواليس زواجها مبكراً وإنجابها لابنيها سريعاً حيث توقف كثير من متابعيها عند صراحتها وهي تعلن عن عمر ابنها الأكبر «يوسف» الذي يبلغ حالياً من العمر 21 عاماً ويدرس التصوير في كندا.

ويوضح الناقد الفني محمد عبد الرحمن أن «ملامح ريهام عبد الغفور حصرتها طويلاً في أدوار نمطية تتسم بالطيبة والصدق والبراءة حتى إنها عندما قدمت أدوار الشر لم يكن الشر الصريح الفج بل الناعم والخفي كما حدث في دورها في مسلسل (زي الشمس)»، مشيراً في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «دورها المرعب الأخير يؤكد حبها للمغامرة وعدم ثباتها على نوعية واحدة من الأدوار حتى لو كانت محببة للجمهور».

فيما يؤكد الناقد الفني محمد رفعت أن ريهام عبد الغفور «ممثلة موهوبة وتستطيع أن تؤدي كل الأدوار والشخصيات ببراعة وقدرة على التقمص والإقناع رغم محاولات بعض المخرجين حصرها في أدوار البنت الرومانسية والحالمة والدلوعة»، مشدداً في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» على أنها «لم تستسلم لهذه الدائرة الضيقة من الشخصيات التقليدية، وتمردت عليها، وقدمت شخصية الفتاة الشعبية في أكثر من عمل درامي، ولم تخف مثل غيرها من بنات جيلها من تقديم دور المرأة الشريرة خوفاً من أن يكرهها الجمهور، وقدمت شخصية الشريرة في أكثر من عمل درامي من أهمها دورها في مسلسل الريان».

ويضيف رفعت: «الشخصية التي تؤديها ريهام في مسلسل (الغرفة 207) تحتاج إلى جهد كبير في التحضير النفسي والفني، كما يجب ألا نغفل بقية عناصر العمل من تصوير وإخراج وماكياج والتي ساعدتها على أن تتقمص الشخصية بهذا الأداء المقنع».


مصر ممثلين منوعات

اختيارات المحرر

فيديو