«قسد» تريد تحذيراً أميركاً «أقوى» لتركيا

«قسد» تريد تحذيراً أميركاً «أقوى» لتركيا

قبل عملية برية محتملة لأنقرة في شمال سوريا
الثلاثاء - 5 جمادى الأولى 1444 هـ - 29 نوفمبر 2022 مـ
جنود من الفيلق الثالث «بالجيش الوطني السوري» المدعوم من تركيا في حلب (أ.ف.ب)

قال مظلوم عبدي قائد «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، المدعومة من الولايات المتحدة اليوم (الثلاثاء)، إنه لا يزال يخشى غزواً برياً تركياً على الرغم من التأكيدات الأميركية، وطالب برسالة «أقوى» من واشنطن بعد رؤية تعزيزات تركية غير مسبوقة على الحدود.

وأضاف لوكالة «رويترز» للأنباء، عبر الهاتف من سوريا، أنه لن يعول على الدفاعات الجوية السورية «الضعيفة» نسبياً، بعد أن عبَّر في وقت سابق عن أمله في أن تساعد في الدفاع عن قواته من ضربات أنقرة الجوية.

وكان الجيش التركي قد دفع بتعزيزات عسكرية ضخمة إلى المناطق الحدودية مع سوريا، وسط توقعات بانطلاق العملية العسكرية البرية التي تستهدف مواقع «قوات سوريا الديمقراطية» في شمال سوريا في أقرب وقت.

وأكدت تقارير ومصادر تركية، في وقت سابق، أن القوات التركية وعناصر «الجيش الوطني السوري» الموالي لأنقرة باتت جاهزة للعملية التي تنتظر الإذن من الرئيس رجب طيب إردوغان.

وناقش مجلس الوزراء التركي برئاسة إردوغان، في اجتماعه أمس (الاثنين)، نتائج عملية «المخلب - السيف» الجوية التي انطلقت في شمالي سوريا والعراق، ليل 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، بعد أسبوع من تفجير إرهابي في شارع الاستقلال بمنطقة تقسيم في إسطنبول نسب إلى حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية التي تشكل العمود الفقري لقوات «قسد»، وتحديد موعد العملية البرية التي سبق أن أعلن إردوغان الأسبوع الماضي، أنها ستنطلق قريباً لإنشاء حزام أمني على حدود تركيا الجنوبية.

وأبلغت الولايات المتحدة تركيا، العضو بحلف شمال الأطلسي (ناتو)، بأن لديها مخاوف بالغة من أن يؤثر التصعيد العسكري في الهدف المتمثل في مكافحة تنظيم «داعش» الإرهابي في سوريا، وذلك وفقاً لتصريح مسؤول كبير لوكالة «رويترز» للأنباء، طلب أيضاً عدم نشر اسمه، بينما طلبت روسيا من تركيا الامتناع عن شن هجوم بري شامل.


سوريا تركيا أخبار سوريا الديمقراطية

اختيارات المحرر

فيديو