الفنزويلي رافايل كاديناس يفوز بجائزة ثرفانتيس للآداب الإسبانية

الفنزويلي رافايل كاديناس يفوز بجائزة ثرفانتيس للآداب الإسبانية

لا يغيب اسمه منذ سنوات عن القائمة القصيرة للمرشحين لنيل نوبل
الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1444 هـ - 30 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16073]
رافايل كاديناس

للسنة الخامسة على التوالي استقرّت جائزة ثرفانتيس للآداب الإسبانية على شاعر هو الفنزويلي رافايل كاديناس الذي يُعدّ أحد أبرز الأصوات الغنائية في الشعر الأمريكي اللاتيني، والذي سبق له أن فاز بجميع جوائز الأدب الإسباني الكبرى، من جائزة الملكة صوفيا إلى جائزة معرض غوادالاخارا الدولي، وجائزة غارسيا لوركا، ولا يغيب اسمه منذ سنوات عن القائمة القصيرة للمرشحين لنيل جائزة نوبل.

منذ عقود ينأى كاديناس عن الظهور العلني أو الإدلاء بتصريحات يعلّق فيها على شعره أو إعطاء مقابلات صحفية، وينصرف بتنسّك إلى الغوص في عالم الألغاز، يبحث عن المعاني السحيقة للكلمات، ويدفع الأنا إلى أقصى درجات الضمور كمدخل إلى الطمأنينة وسبيل نحو الشعر المصفّى، لكن خطابه الشعري لم يتجاهل معارج الألم ولحظات الامتلاء، مردداً «أن بهاء الحياة كامن في الحياة نفسها»، ومقللاً من أهمية الأحداث الكثيرة التي مرّت عليه طوال سنواته التسعين.

في الثانية والعشرين من عمره اضطر كاديناس بسبب انتمائه إلى الحزب الشيوعي الفنزويلي، لاختيار طريق المنفى إلى جزيرة ترينيداد، خلال حكم الدكتاتور ماركوس بيريز خيمينيز، لكنه كان يحرص على عدم إضفاء صورة بطولية على تلك الفترة (لأن الجزيرة لا تبعد سوى ثلاثين كيلومتراً عن السواحل الفنزويلية)، ولأنها كانت يومها مستعمرة بريطانية تنعم بمساحة واسعة من الحرية، عاد منها بعد أربع سنوات وفي جعبته مجموعتان من أرقى قصائده: «جزيرة»، «دفاتر المنفى».

بعد عودته من ترينيداد إلى فنزويلا، وفي ذروة حالة الاكتئاب الشديد الذي كان يعاني منه، نشر مجموعته «مناورات زائفة» التي تتضمّن أشهر قصائده بعنوان «هزيمة» التي تحولّت إلى أيقونة شعرية في أرجاء أميركا اللاتينية، رغم أنه كان يصرّ دائماً على عدم الاعتزاز بتلك الأبيات التي كتبها منذ ستة عقود، ويقول، اليوم، إن شهرتها تعود إلى النشوة الديمقراطية العارمة التي كانت تجتاح أمريكا اللاتينية في تلك الفترة، وليس إلى قيمتها الشعرية:


أنا الذي لم يمتهن في حياته حرفة

ويشعر بالوهن أمام منافسيه

أنا من ضلّ كل الدروب في الحياة

وما إن يحلّ في مكان حتى يستعجل الرحيل


بهذه الأبيات يستهلّ كاديناس قصيدته تلك التي يعلن فيها أنه ذليل، وتافه، وأحمق، بلا شخصية أو رغبة فيها، ويتملّكه شعور دائم بالخجل من أفعال لم يرتكبها.

وفي قصيدة أخرى يقول: «صغير أنا، صامت ومتمرّد»، جانحاً على الدوام إلى تعرية اللغة من غزارة الاندفاع نحو الزخارف، الأمر الذي توقفت عنده لجنة تحكيم جائزة ثرفانتيس بقولها: «تدلّ أعماله على قوة التغيير الكامنة في الكلمة عندما ترتقي اللغة إلى أقصى قدراتها الإبداعية».

في عام 2007 جمع كاديناس كل أعماله في مجلد واحد يقع في 700 صفحة، أضاف إليها تعليقات شعرية مختصرة على مقتطفات من كُتّاب مثل ويسلاوا سيمبورسكا وإميلي ديكينسون وبابلو نيرودا، وبالأخصّ ميغيل دي ثرفانتيس، نالت إعجاب النقّاد ولقيت رواجاً كبيراً عند القرّاء، وترجمت إلى أكثر من عشرين لغة.

ورغم عزوفه الطويل عن التصريحات، وحرصه على أن تكون أعماله تجسيداً لرهان لغوي متمايز وفريد، دفعه التمرّد إلى انتقاد النظام الفنزويلي بقوله: «حرية، ديمقراطية، عدالة، نزاهة... عندما تغيب هذه عن بلد، تجعل العيش مستحيلاً بالنسبة لمواطنيه. فنزويلا بأمسّ الحاجة للعودة إلى الوضع الطبيعي الذي لا يمكن أن يكون سوى ديمقراطي». وكان كاديناس يصرّ على عدم إضفاء أي بُعد سياسي على أعماله.

ويقول بهذا الصدد: «الشعر جبّار، ولكن لا قيمة له، لا قيمة له لأن تأثيره في العالم ضئيل جداً، وجبّار من حيث علاقته باللغة. أمّا السياسة فهي تفرّغ الكلمات من معانيها: الديمقراطية، العدالة، الحرية، والشعراء يلفتون الانتباه إلى هذا الفراغ. تفقد الكلمات قيمتها عندما لا تتطابق مع مسمياتها، وهذا ليس بجديد. كونفوشيوس كان يسمّي ذلك تصويب الأسماء، والشاعر هو الذي يصوّب الكلام».

لم يتراجع كاديناس قط عن قناعاته السياسية، ولم يتردد في إدانة الأنظمة الاستبدادية التي تعاقبت على الحكم في فنزويلا خلال العقود الستة المنصرمة، والتي لم تتمكّن من إسكات دعواته إلى المقاومة والتسلّح بالمبادئ الإنسانية في وجه التعصّب والبربرية. ويقول عنه صديقه الشاعر والكاتب الفنزويلي خوان كارلوس مينديز: «كاديناس شاعر كلّي لا تبقى أعماله في الكتب، بل هي تقفز فوراً إلى إيقاع التنفّس الحميم، ويستحيل على القارئ أن يبقى كما هو عندما يقع على كلمات مثل: «نتحدث عادة عن أسرار الكون من غير أن نعتبر أنفسنا جزءاً منه، كما لو أننا غرباء عنه ولا ننتمي إليه... إن الحيّز العائلي، الذي نتحرّك فيه كل يوم، هو نفسه الذي تدور فيه النجوم».

في قصيدته الشهيرة «هزيمة» أقسم كاديناس بأنه لن يرتدي أبداً ربطة العنق. لا ندري كيف سيمثل أمام العاهل الإسباني فيليبي السادس، أواخر أبريل (نيسان) من العام المقبل ليتسلّم الجائزة في جامعة «قلعة النهر»، حيث شهد النور صاحب «الكيخوتي»، وماذا سيقول الذي كتب في تلك القصيدة: «أنا الذي أذلّني أساتذة الأدب لسنوات».


Art

اختيارات المحرر

فيديو