صرخة الراعي الرئاسية حاضرة في لقاء بايدن ـ ماكرون

صرخة الراعي الرئاسية حاضرة في لقاء بايدن ـ ماكرون

مصدر لبناني لـ«الشرق الأوسط»: خامنئي يتخذ لبنان منصة لتصفية الحسابات مع واشنطن
الثلاثاء - 5 جمادى الأولى 1444 هـ - 29 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16072]
الراعي ملقياً عظته في روما (الوكالة الوطنية)

(تحليل إخباري)
يقف الاستحقاق الرئاسي اللبناني، على بعد يومين من انعقاد الجلسة النيابية الثامنة بعد غد (الخميس) المخصصة لانتخاب رئيس للجمهورية، أمام مرحلة سياسية جديدة ترفع من منسوب الشغور المديد في سدة الرئاسة الأولى بدخول جملة من العوامل الخارجية تطغى عليها لعبة شد الحبال التي تدفع باتجاه تعطيل الاستحقاق، وتفتح الباب أمام بازار الصفقات الدولية والإقليمية، ويأتي في هذا السياق الموقف الذي أعلنه المرشد الإيراني علي خامنئي وخصّ به لبنان بلفتة ليست بجديدة، وإنما باختياره التوقيت طرح أكثر من علامة استفهام لأنه يتزامن مع انتخاب الرئيس؟
وفي هذا السياق، يقول مصدر سياسي بارز في المعارضة، بأن قول خامنئي إن لبنان يشكل العمق الاستراتيجي لإيران ومنطقة نفوذ لها في مواجهة الولايات المتحدة الأميركية يهدف إلى تدويل الاستحقاق الرئاسي من جهة، وإلى تمرير رسالة لمن يعنيهم الأمر بأن المعبر الإلزامي له لن يكون إلا بمروره بطهران.
ويلفت المصدر السياسي لـ«الشرق الأوسط» إلى أن خامنئي يتخذ من الدول التي تشكل العمق الاستراتيجي لطهران منصة لتصفية الحسابات مع الولايات المتحدة بذريعة وقوفها وراء تصاعد الاحتجاجات الشعبية في إيران في محاولة لتحويلها إلى خطوط دفاعية للحفاظ على النفوذ الإيراني في المنطقة ونقل المعركة من الداخل إلى الخارج.
ويؤكد بأن خامنئي تحدّث بلغة عالية النبرة ليقول لواشنطن من موقع الهجوم عليها، بأن لا مجال لإنجاز الاستحقاق الرئاسي بلبنان إلا بمبادرتها إلى فتح قنوات الاتصال بطهران والتفاوض معها باعتبارها الأقدر على إنجازه لما لديها من نفوذ لدى الأطراف المنتمية إلى محور الممانعة بقيادة حليفه الاستراتيجي «حزب الله».
ويرى بأن طهران تعتمد على الدبلوماسية الساخنة ليكون لها كلمة الفصل في إنجاز الاستحقاق الرئاسي إلى جانب أطراف إقليمية ودولية أخرى، ويقول بأن رهان إيران باعتمادها الدبلوماسية الناعمة التي كانت وراء التوصُل إلى اتفاق لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل بوساطة أميركية لم يكن في محله لأنه لم يؤدِ من وجهة نظرها إلى فتح قنوات للتواصل بين طهران وواشنطن برعاية فرنسية تدفع باتجاه إعادة تحريك المفاوضات حول الملف النووي التي تمضي حالياً في إجازة مديدة.
ويؤكد بأن خامنئي أدرج في موقفه الأخير مواصفات من العيار الثقيل تأتي استكمالاً للمواصفات التي أوردها الأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله لرئيس الجمهورية العتيد، ويقول بأن محور الممانعة يتمسك بدعم فرنجية للرئاسة وليس لديه حتى إشعار آخر أي مرشح بديل، إلا إذا أيقن بأن هناك صعوبة أمام إيصاله إلى بعبدا بما يتيح لطهران الإمساك بالورقة الرئاسية وتفويضها بالتفاوض بالنيابة عن اللبنانيين مع واشنطن وأطراف دولية وإقليمية تُبدي قلقها حيال تمديد الشغور الرئاسي الذي يؤدي إلى تدحرج البلد نحو مزيد من الانهيار.
ويتوقف أمام ما قاله الرئيس السوري بشار الأسد عن مواصلة دعمه لـ«حزب الله»؛ لأنه حليف طبيعي له، ويقول بأن مجرد التلازم بين الموقفين السوري والإيراني يعني حكماً بأن النظام السوري لا يغطي المشروع الإيراني الخاص في المنطقة فحسب، وإنما يفوض طهران للتصرف في الملف اللبناني باعتبار أن لبنان يشكل العمق الاستراتيجي لحليفه، تاركاً للحزب حرية التصرف بكل شاردة وواردة، وهذا ما تولاه منذ خروج القوات السورية من لبنان.
لذلك؛ فإن لبننة الاستحقاق الرئاسي تصطدم بشروط إيران التي تتصرف على أنها ألحقت البلد بمشروعها في المنطقة؛ كونه لا يواجه حجم العقبات التي تعترضه في دول أخرى.
لكن في المقابل، من غير الجائز، كما يقول المصدر السياسي، تجاوز الموقف الذي أعلنه البطريرك الماروني بشارة الراعي من الفاتيكان وحذّر فيه من التأخير المتعمّد لانتخاب رئيس للجمهورية والذي يؤدي إلى محو الدور الفاعل المسيحي عامة والماروني خاصة، وسأل أيضاً عن استمرار تعطيل النصاب في دورة الانتخاب الثانية؟
فالبطريرك الراعي يعكس بموقفه، بحسب المصدر نفسه، المخاوف التي أخذت تطغى على الشارع المسيحي والتي عبّر عنها رئيس حزب «الكتائب» سامي الجميّل على طريقته بتلميحه إلى الطلاق السياسي ما لم يصار إلى تدارك إخضاع البلد لمشروع يطيح بالصيغة اللبنانية، محمّلاً «حزب الله» مسؤولية حيال الالتفاف عليها، وهذا ما يدعو الأخير إلى القيام بمبادرة ليست محصورة بالمسيحيين فحسب، وإنما بفريق واسع من اللبنانيين الذين يشكون من هيمنته على الدولة.
وعليه، فإن الصرخة التي أطلقها الراعي من الفاتيكان تعدّ بمثابة إصراره على دق ناقوس الخطر قبل فوات الأوان، وخصوصاً أنه اختار المكان المناسب لحث النواب على انتخاب الرئيس بدلاً من إمعان البرلمان في تعطيل الجلسات، وأيضاً الزمان، بحسب المصدر السياسي، كي تكون صرخته حاضرة بامتياز في القمة المرتقبة بين الرئيسين الفرنسي إيمانويل ماكرون والأميركي جو بايدن في واشنطن.
فاختيار الراعي التوقيت في إطلاقه لعظته النارية من الفاتيكان لا يحظى بضوء أخضر من المسؤولين في الإدارة المولجة بمتابعة الملف اللبناني فحسب، وإنما بتأييد على بياض من البابا فرنسيس؛ لأن ما ورد فيها هو بمثابة نسخة طبق الأصل عن المذكرات التي أودعتها بكركي لديه.
كما أن التوقيت لم يأتِ من فراغ، وإنما بعد الاتصالات التي أجراها الفاتيكان بواشنطن وباريس طلباً لإخراج الاستحقاق الرئاسي من التأزم ما يشكّل إحراجاً لماكرون وبايدن؛ لأنه لا يمكنهما تجاوز مضامين ما حذّر منه الراعي، وهما يدعوان بإلحاح إلى انتخاب رئيس للجمهورية، فهل يلقى التجاوب المطلوب من قبلهما أم أن الانتظار يبقى سيد الموقف؟!


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو