«جائزة بطرس غالي» إلى محمد بن عيسى

«جائزة بطرس غالي» إلى محمد بن عيسى

«تقديراً لدوره في ثقافة السلام»
الاثنين - 4 جمادى الأولى 1444 هـ - 28 نوفمبر 2022 مـ
بن عيسى وشكري في الطريق إلى الاحتفال (الشرق الأوسط)

فاز محمد بن عيسى، وزير الخارجية المغربي الأسبق، بجائزة «الإنجاز في مجال دبلوماسية حل الصراعات، والديمقراطية وحقوق الإنسان»، التي تمنحها مؤسسة «كيميت بطرس غالي للسلام والمعرفة».
وتسلم بن عيسى، وهو أيضاً وزير سابق للثقافة، وسفير سابق للمغرب لدى الولايات المتحدة، الجائزة خلال الحفل السنوي الذي نظمته المؤسسة بالقاهرة مساء (الأحد)، ومنحت له «تقديراً لدوره المتميز وإسهامه في مجال الدبلوماسية وثقافة السلام».
وتصادف توزيع جائزة الدكتور بطرس غالي هذه السنة مع الاحتفال بمئويته. وعبّر بن عيسى، في كلمة ألقاها بالمناسبة، عن تأثره «بهذه الالتفاتة الكريمة التي تتخذ معنًى وبعداً مضاعفاً، نظراً لمكانة ورمزيةِ المؤسسة المانحة للجائزة، واعتباراً للقيمة الاستثنائية للشخصية الفذَّة التي تحمل هذه الجائزة اسمَها».
ووصف الراحل غالي بأنه «رجل الدولة الذي منح لوطنه مصر كل ما يقتضيه واجب الإخلاص والوفاء، وظل تعلقه بقيم الشعب وثوابت الدولة في مصر، تعلقاً راسخاً ومتأصلاً».
واستحضر بن عيسى بعض ذكرياته عن الرجل، الذي جمعته به علاقات طيبة، وقال: «خبرت معدنه الأصيل، سواء وهو يتولى مهامه كوزير للدولة في الشؤون الخارجية، أو حين أصبح أميناً عاماً لمنظمة الأمم المتحدة، أو حين عاد لمواصلة عمله الثقافي، على رأس المنظمة الدولية للفرنكوفونية في باريس».
وأشار بن عيسى إلى أن غالي، «حينما كان في وزارة الخارجية المصرية، أعطى أهمية بالغة للقارة الأفريقية، سواء على مستوى القضايا ذات الطابع الإنساني، أو بخصوص موضوعات وملفات ورهانات جيوسياسية».
وقال: «سنستحضر دوماً مساعيه وجهوده المتواصلة، وهو أمين عام للأمم المتحدة، من أجل كل القضايا الإنسانية الكبرى، ولا سيما اهتمامه الشديد بقضية فلسطين، وانشغاله القوي بالأزمات والمعضلات ومظاهر المعاناة الإنسانية في عدد من مناطق القارة الأفريقية»، مشيراً إلى أن «العارفين بسيرته، يشهدون له بشجاعته في الدفاع عن قيم الحق والعدل والكرامة الإنسانية. ومن ذلك على سبيل المثال وليس الحصر، إصراره على نشر تقرير الأمم المتحدة حول (مجزرة قانا)، التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية في لبنان عام 1996، رغم اعتراض قِوى دُولية عظمى على نشر ذلك التقرير. فكان ما كان بعد ذلك، مما سيكتبه التاريخ من وقائع وأحداث، عن مواقف الرجل في المراحل الصعبة والحرجة، التي تُختبر فيها الإرادات الصلبة».
من جهته، قال وزير خارجية مصر سامح شكري، إن مؤسسة «كيميت بطرس غالي للسلام والمعرفة» ساهمت في «إثراء الحياة الثقافية ونشر الفكر المستنير سيراً على نهج قامة مصرية عظيمة هي الدكتور بطرس بطرس غالي، الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة».
وأضاف شكري، أن «الدكتور بطرس غالي يُعد من أعلام مصر، ليس على المستوى الوطني فقط، ولكن على المستوى الدولي أيضاً، كما أنه كان مكرّساً حياته لخدمة قضايا السلام الدولي والتنمية، خصوصاً في أفريقيا»، مشيراً إلى أنه «قدم إسهامات جليلة في المجال السياسي والقانون».
وكرّمت المؤسسة أيضاً محمد فائق، وزير الإعلام المصري الأسبق ورئيس «المجلس القومي لحقوق الإنسان» الأسبق، لـ«مسيرة عطائه الممتدة دفاعاً عن القضايا الأفريقية وحقوق الإنسان».


مصر جائزة أخبار المغرب

اختيارات المحرر

فيديو