«الشباب» الصومالية تشن هجوماً مزدوجاً على فندق قرب «الرئاسة» بمقديشو

«الشباب» الصومالية تشن هجوماً مزدوجاً على فندق قرب «الرئاسة» بمقديشو

مقتل 10 أشخاص وإصابة وزير
الاثنين - 4 جمادى الأولى 1444 هـ - 28 نوفمبر 2022 مـ
سيارة إسعاف تحمل جريحاً في الهجوم على فندق «فيلا روز» في مقديشو (رويترز)

شنت «حركة الشباب» الصومالية المتطرفة هجوماً مزدوجاً باستخدام أسلحة ومتفجرات، مساء أمس، على فندق شديد التحصين يرتاده مسؤولون حكوميون ونواب على مقربة من القصر الرئاسي في العاصمة مقديشو، ما خلّف 10 قتلى على الأقل، وإصابة وزير الأمن الاتحادي محمد أحمد دوديش.
وقالت مصادر مقرّبة من رئيس الحكومة الصومالية حمزة بري، لـ«الشرق الأوسط»، إنه «ربما بصدد القيام بحملة إقالات كبيرة وتغييرات في قيادة أجهزة الأمن والاستخبارات، بعد الهجوم الذي مثّل اختراقاً كبيراً للإجراءات العسكرية والأمنية المتخَذة في إطار الحرب التي تشنها البلاد على الإرهاب».
ومع ذلك دشن الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود، اليوم، النسخة الأولى من المؤتمر الاستثمار الدولي في العاصمة مقديشو، بحضور عدد من المسؤولين وكبار رجال الأعمال والمستثمرين.
وبعد نحو 15 ساعة من الهجوم، أكد رئيس البرلمان الصومالي الشيخ عدن مادوبي أن مسلحي الحركة ما زالوا يقاتلون داخل فندق «فيلا روز» الذي يحظى بشعبية بين السياسيين، في حي بونطيري وسط العاصمة بالقرب من القصر الرئاسي، بينما جرى تأجيل جلسة مشتركة كانت مقررة، اليوم، لمجلسي النواب والشيوخ بسبب هذه التطورات.
وقال البرلمان الصومالي إن جلسته أُرجئت، وذكر، في بيان على صفحته على «فيسبوك» أنه جرى إبلاغ جميع أعضاء مجلسي البرلمان بتأجيل اجتماع الأمس.
ولم تقدم السلطات الصومالية إحصائية رسمية بعدُ بشأن عدد الضحايا، لكن ضابط الشرطة محمد ظاهر أبلغ «وكالة الأنباء الألمانية» بمقتل ما لا يقل عن 10 أشخاص، من بينهم شخصان يحملان جنسية مزدوجة (صومالية وبريطانية).
وكان لا يزال يسمع دوي انفجارات وإطلاق نار في ساعات الصباح الأولى حول هذا الفندق الذي يرتاده عادة البرلمانيون وكبار المسؤولين، ويقع على مسافة شوارع قليلة من مكاتب الرئيس الصومالي، وفق شهود عيان للوكالة.
وفرضت القوات الخاصة الصومالية تعتيماً على عملية إنهاء حصار الفندق، التي تأتى بعد يومين فقط من عملية واسعة النطاق للجيش الصومالي في وسط البلاد قُتل فيها ما لا يقل عن 100 من مقاتلي «حركة الشباب»، بينهم 10 من قادتها.
وقال وزير الدولة بوزارة البيئة الصومالي آدم حرسي، في تغريدة على «تويتر»، إنه نجا من الهجوم، ووصف لاحقاً، فى تصريحات تلفزيونية، ما حدث بأنه «عمل يائس وبمثابة طلقة أخيرة من الإرهابيين»، لكنه أقر، في المقابل، بأنه أيضاً بمثابة فشل أمني، وتساءل عن كيفية وصول الإرهابيين إلى مدخل الفندق.
وطبقاً لما أعلنه صادق دوديشة، المتحدث باسم الشرطة، فقد جرى إنقاذ العشرات من المواطنين وأعضاء الحكومة، بينما أصيب وزير الأمن الاتحادي محمد أحمد دوديش.
وروت مصادر أمنية تفجير عنصرين من «حركة الشباب» نفسيهما عند مدخل الفندق، قبل بدء بقية المهاجمين محاولة اقتحامه بهدف السيطرة عليه.
ويتزامن التفجيران المزدوجان مع استمرار القوات الحكومية، بالتعاون مع ميليشيات قبلية في شن عمليات عسكرية ضد حركة «الشباب» المتمردة قتلت خلالها مئات من عناصر الحركة واستعادت السيطرة على مناطق عديدة.
وقالت الشرطة وشهود عيان إن قنبلة ضخمة انفجرت في الفندق المكتظ الذي كثيراً ما يكون فيه مسؤولون حكوميون.
وأعلن متشددو «حركة الشباب»، الذين يقاتلون من أجل الإطاحة بالحكومة منذ أكثر من 10 سنوات، مسؤوليتهم عن التفجير، قائلين إنهم استهدفوا تجمعاً للمسؤولين في الفندق.
وأدان أحمد أبو الغيط، الأمين العامة لجامعة الدول العربية، العمل الإرهابي، كما أدانته قوة الاتحاد الأفريقي في الصومال «أتميس»، مشيدة على «تويتر» بـ«قوات الأمن الصومالية لردّها السريع تفاديا لسقوط مزيد من الضحايا وإلحاق الضرر بالممتلكات».
في غضون ذلك، أعلنت وزارة الأمن الداخلي في ولاية غلمدغ المحلية وسط الصومال، اعتقال 20 أجنبياً في ساحل مدينة هوبيو بالولاية، وقالت، في بيان، أمس، إن «قوات الأمن تمكنت من إلقاء القبض علىهم بعدما قدموا من سواحل مدينة حررطيري التي تخضع لسيطرة مقاتلي «حركة الشباب»».
وبعدما أوضحت التحقيقات الأولية أنهم كانوا محتجزين لدى «الشباب» لمدة طويلة، قالت الوزارة إن سلطات الولاية ستسلم المعتقلين إلى بلدانهم عند انتهاء التحقيقات معهم، فيما قال محافظ مدينة هوبيو عبد الله أحمد، إن المعتقلين يحملون جنسيات باكستان، وبنغلاديش، وإيران.


الصومال الصومال سياسة

اختيارات المحرر

فيديو