نظرية جديدة عن التحنيط تفند أهداف «الحفاظ على الجثث»

نظرية جديدة عن التحنيط تفند أهداف «الحفاظ على الجثث»

يروج لها معرض بريطاني وينتقدها خبير مصري
الاثنين - 4 جمادى الأولى 1444 هـ - 28 نوفمبر 2022 مـ
مومياء تاشريانخ وهي امرأة تبلغ من العمر 20 عاما من مدينة أخميم (متحف مانشستر)

يُعتقد منذ فترة طويلة أن قدماء المصريين استخدموا التحنيط كطريقة للحفاظ على الجثة بعد الموت، غير أن معرضاً سيفتتحه «متحف مانشستر» ابتداءً من 18 فبراير (شباط) من العام المقبل، يروج لنظرية جديدة مفادها أن الحفاظ على الجثة، كان هدفه تهيئة المتوفى ليصبح «معبوداً».
ويسلِّط باحثون من متحف مانشستر في بريطانيا، الضوء على هذا المفهوم الجديد، الذي يغيِّر بشكل أساسي الكثير من المفاهيم التي يتم تدريسها للطلاب حول المومياوات، وذلك كجزء من الاستعدادات للمعرض، الذي سيحمل عنوان «المومياوات الذهبية في مصر».
ويقول كامبل برايس، أمين قسم مصر والسودان بمتحف مانشستر لموقع «لايف ساينس»: «المفهوم الخاطئ حول التحنيط، قاده الباحثون الغربيون في العصر الفكتوري (عصر الثورة الصناعية الأولى في العالم وذروة الإمبراطورية البريطانية)، حيث قرروا بالخطأ أن المصريين القدماء كانوا يحافظون على موتاهم بطريقة مماثلة للحفاظ على الأسماك، وكان منطقهم هو احتواء كلتا العمليتين على مكون مماثل، وهو الملح».
ويضيف برايس: «كانت الفكرة أن تحتفظ بالأسماك لتناولها في المستقبل، لذا فقد افترضوا أن ما يحدث لجسم الإنسان هو نفس العلاج للأسماك».
ومع ذلك، فقد اختلفت المادة المالحة التي استخدمها المصريون القدماء، عن الملح المستخدم للحفاظ على الأسماك، حيث استخدموا الملح المعروف باسم «ملح النطرون»، وكان هذا المعدن الطبيعي (مزيج من كربونات وبيكربونات وكلوريد وكبريتات الصوديوم)، وفيراً حول قيعان البحيرات بالقرب من النيل، وكان بمثابة عنصر رئيسي في التحنيط.
ويقول برايس: «نعلم أيضاً أن ملح النطرون كان يستخدم في طقوس المعابد وطُبق على تماثيل الآلهة، كما أن مادة أخرى مرتبطة بشكل شائع بالمومياوات هي راتنجات البخور، كانت أيضاً بمثابة هدية للآلهة».
ويضيف: «عندما تستخدم ملح النطرون، وراتنجات البخور مع الجسم، فإنك تجعله يصبح معبوداً، وليس بهدف الحفاظ عليه بالضرورة».
وانتقد برايس، المفهوم الشائع بأن المتوفى سيحتاج إلى جثته في الحياة الآخرة، ورأى أن إزالة الأعضاء الداخلية عند التحنيط لا تتفق مع هذا المفهوم، وقال: «أعتقد أن هذا في الواقع له معنى أعمق إلى حد ما، وهو يتعلق بشكل أساسي بتحويل الجسد إلى معبود».
واختتم تصريحاته المثيرة للجدل حول التحنيط، بقوله إنه «غالباً ما يجد علماء الآثار مومياوات موضوعة مع تابوت يُظهر صورة المتوفى على القناع، وفي اللغة الإنجليزية، فإن القناع هو شيء يحجب هويتك، ولكن عندما توضع صورة تكشف عن هويتك، فهذا يعطي صورة مثالية للشكل الإلهي».
من جانبه، يرى الباحث بسام الشماع، عضو الجمعية المصرية للدراسات التاريخية، أن هذه النظرية المصاحبة للمعرض، غرضها الرئيسي الترويج للمعرض، لكنها مليئة بالكثير من الملاحظات، على حد تعبيره.
وأولى هذه الملاحظات، وفق الشماع، تتعلق بملح النطرون: «صحيح أنه ارتبط بطقوس تتعلق بالمعبودات، بل إن الكهنة كانوا يستخدمونه لتطهير الفم، قبل ترتيل المقولات الدينية، لكنه كان يستخدم أيضاً في الأغراض الحياتية والصناعية».
ووفق قاموس مصر القديمة، الصادر عن المتحف البريطاني، كان يستخدم هذا الملح في أغراض تشبه الصابون ومعجون الأسنان، كما كانت له استخدامات صناعية، حيث يستخدم في إنتاج الزجاج.
أما فيما يتعلق باستخدام الصور مع الأقنعة، فهذا لم يكن شائعاً، ويقول الشماع: «إذا كان شائعاً، كما يقول برايس، فأين القناع الذي يحمل صورة الملك الشاب توت عنخ آمون».
وبعيداً عن هاتين الملاحظتين، فإن التحنيط لم يكن يستخدم فقط مع الملوك، ولكن كان يستخدم مع أشخاص عاديين، وبالتالي: «إذا كانت فكرة تحويل المتوفى إلى معبود جائزة مع الملوك، فهل ستكون كذلك مع أشخاص عاديين؟».
واختتم قائلاً: «إذا كان ملوك الفراعنة يرغبون في اكتساب هذه الصفة، كان بإمكانهم صناعة تمثال ذهبي، مثلما فعل الملك رمسيس الثاني في معبد أبو سمبل، والذي تتعامد الشمس على وجهه كل عام مع تماثيل ثلاثة أرباب هم: رع حور، وآمون، وبتاح».


مصر علم الاّثار المصرية

اختيارات المحرر

فيديو