الراعي من روما: اكشفوا عن نياتكم يا معطلي انتخاب الرئيس

الراعي من روما: اكشفوا عن نياتكم يا معطلي انتخاب الرئيس

اتهم رئيس البرلمان اللبناني بمخالفة النظام الداخلي وسأل: هل المقصود محو الدور الفاعل المسيحي؟
الاثنين - 4 جمادى الأولى 1444 هـ - 28 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16071]
الراعي ملقياً عظته في روما (الوكالة الوطنية)

واصل البطريرك الماروني، بشارة الراعي، تحميل البرلمان اللبناني مسؤولية تعطيل انتخاب رئيس للجمهورية، متهماً رئيسه (نبيه بري) بـ«مخالفة النظام الداخلي»، وقائلاً: «اكشفوا عن (نواياكم) يا معطلي جلسات انتخاب رئيس الدولة».
وجاءت مواقف الراعي خلال ترؤسه قداساً احتفالياً في «كنيسة مار مارون» في «المعهد الحبري الماروني» في روما، حيث تطرق إلى النصاب المطلوب لجلسة انتخاب الرئيس، قائلاً: «بقطع النظر عن العرف القائل بوجوب نصاب ثلثي أعضاء مجلس النواب في جلسة انتخاب رئيس الجمهورية، يجب ألا ننسى المبدأ القانوني القائل: (أن لا عرف مضاداً للدستور). الدستور بمادته (49) عن انتخاب الرئيس بثلثي الأصوات في الدورة الأولى، وفي الدورة التالية وما يليها بالأغلبية المطلقة (نصف زائداً واحداً)، فلماذا إقفال الدورة الأولى بعد كل اقتراع وتعطيل النصاب في الدورة التالية خلافاً للمادة (55) من النظام الداخلي للمجلس؟». وأضاف: «لا يستطيع المجلس النيابي مواصلة التلاعب والتأخير المتعمد في انتخاب رئيس للدولة يؤمن استمرارية الكيان والمحافظة على النظام. فما هو المقصود؟ أعكس ذلك؟ أعدم فصل السلطات؟ أمحو الدور الفاعل المسيحي عامة والماروني خاصة؟ لماذا رئيس مجلس النواب ينتخب بجلسة واحدة وحال موعدها؟ ولماذا يتم تكليف رئيس الحكومة فور نهاية الاستشارات الملزمة؟ أهما أهم من رئيس الدولة؟ اكشفوا عن (نواياكم) يا معطلي جلسات انتخاب رئيس للدولة».
وتابع: «اذهبوا وانتخبوا رئيساً قادراً بعد انتخابه أن يجمع اللبنانيين حوله وحول مشروع الدولة، ويلتزم الدستور والشرعية والقوانين اللبنانية والمقررات الدولية، ويمنع أن يتطاول عليها أي طرف وأن يحول دون تنفيذها وتعطيلها، أو أن يتنكر لدور لبنان ورسالته في المنطقة والعالم. لا تنتخبوا رئيساً لهذا الحزب أو التيار أو المذهب. ولا تنتخبوا رئيساً لربع حل أو نصف حل؛ بل لحل تدريجي كامل. فرئيس لبنان يكون لكل لبنان أو لا يكون، مثلما يكون لبنان لكل اللبنانيين أو لا يكون. يبقى أن يكون كل اللبنانيين للبنان بولائهم الوطني وخضوعهم لدستور الدولة. لبنان لا يستطيع انتظار حلول الآخرين لينتخب رئيسه، خصوصاً أن ما يحصل في المنطقة لا يعد حتماً بإيجاد حلول للمشاكل القائمة، بل يبقى الخطر قائماً بنشوء حروب جديدة من شأنها أن تعقد الحل اللبناني.
وحتى الآن نسمع باتصالات ومبادرات من هذه الدولة أو تلك ولا نرى نتائج. المحطات التاريخية في لبنان أتت نتيجة مبادرات لبنانية ولو كانت دول صديقة ساعدتنا على تحقيقها. فإنشاء دولة لبنان الكبير والاستقلال جاءا نتيجة جهد لبناني أثر على الخارج وليس العكس. فما بالنا نعطل انتخاب رئيس للجمهورية؟ ولماذا يدعي البعض أن انتخاب الرئيس ممكن بعد رأس السنة.. فما الذي يمنع انتخابه اليوم؟ فهل سيتغير العالم سنة 2023؟»


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو