نائب رئيس مجلس السيادة السوداني يعلن دعمه للتسوية السياسية

نائب رئيس مجلس السيادة السوداني يعلن دعمه للتسوية السياسية

الاثنين - 4 جمادى الأولى 1444 هـ - 28 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16071]
أرشيفية لمتظاهرين في الخرطوم (رويترز)

أعلن قائد قوات الدعم السريع نائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان دقلو دعمه للعملية السياسية الجارية بين المدنيين والعسكريين، والتي تهدف لتسوية سياسية تنهي الأزمة التي تعيشها البلاد منذ أكثر من عام، وذلك في أول تصريح من نوعه من قبل المكون العسكري، وانتقد بشدة تعامل السلطات مع المتظاهرين بازدواجية وقمع المعارضين وإغلاق الجسور بوجههم والسماح للمؤيدين بالتظاهر وحمايتهم وفتح الجسور أمامهم.

وقال دقلو المشهور بـ«حميدتي» في مخاطبة جماهيرية لتجمع أهلي بالخرطوم أمس، إنه مع التسوية الجارية ومع الشباب الذين يتظاهرون في الشوارع المطالبين بالتغيير والحكم المدني وإنه يضع يده بأيديهم، بقوله: «نحن مع الحل الماشي هذا، نحن مع التسوية تماماً، والتسوية تحييكم كل السودانيين وتساويهم، هم ناس يتكلمون عن التنمية عن استقرار ونهضة السودان، هذا ما نريده»، وتابع: «حتى الشباب الذين يشتمونا في الشوارع نحن معاهم وهم ناس»، وذلك في إشارة إلى شباب لجان المقاومة الذين يطالبون بحل قوات الدعم السريع.

وانتقد حميدتي بوضوح ازدواجية تعامل السلطات الأمنية مع المحتجين، والسماح لآخرين بالتظاهر وحمايتهم وفتح الطرقات إلى القصر الرئاسي أمامهم، وإغلاق الجسور أمام المعارضين والاعتداء بالضرب عليهم بقوله: «هناك من يحاولون الوصول للقصر الجمهوري منذ 25 أكتوبر 2021، ولم يسمح لهم بالوصول، وهناك من فتحوا لهم الكباري للوصول»، وتابع: «الوثيقة التي قدموها قبل يومين للقصر الجمهوري، هؤلاء الناس منذ 25 أكتوبر يجازفون يومياً ويموتوا ليل ونهار، من أجل الوصول للقصر الجمهوري، لماذا لم يصلوا»، وهناك آخرون فتح لهم «الكبري للوصول للقصر الجمهوري، مَن فتحه».

واعترف حميدتي بتعقد الأوضاع في البلاد بعد أكتوبر واتساع دائرة الأزمات، بقوله «المشاكل زادت وما نقصت وأحسن نصل لحل»، وفي تلميح لأنصار نظام الرئيس المعزول عمر البشير الذين عادوا للظهور مجدداً، ورغبتهم في العودة للسلطة مجدداً: «من يرغب في رجوع السودان إلى ما قبل 2018 فهو كاذب».

وحذر قائد الدعم السريع من مندسين ومحرضين، وفصل قائلاً: «آمل ألا يحسب كلامي هذا على كل الآخرين، بل هو فعل حفنة معينة من البشر، وليست جهة محددة من السودان»، وأضاف: «هم جماعات تربطها مصالح مشتركة، تعمل على حمايتها والحفاظ عليها، بإثارة الفتن تحت مظلة التهميش»، وتابع: «التهميش في كل السودان، يبدأ من الشمالية، وشرق السودان، ودارفور».

ودعا حميدتي لمصالحات بين المكونات السودانية ووقف النزاعات الأهلية، مطالباً رجال الإدارة الأهلية من «نظار وعمد» القيام بدورهم والإسهام في حل هذه المشاكل والاقتتال القبلي وإعمال المصالحات، وتابع مؤكداً «نحن مع الحل، نحن مع التسوية تماماً، لأنها تحيي المواطنين وتساوي بينهم، ومن يطالبون بالتسوية يطالبون بتنمية السودان واستقراره، لذلك نحن معهم».

ودعا حميدتي الحركات المسلحة غير الموقعة على اتفاقية سلام جوبا، وعلى وجه الخصوص الحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة عبد العزيز الحلو، وحركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد النور، بالتزام مواقعهم وعدم الاعتداء على المواطنين، وفي ذات الوقت تعهد بحماية المواطنين من اعتداءاتهم، وقال: «لن نهاجمكم في مواقعكم التي تسيطرون عليها، لكن إذا تركتم مواقعكم واعتديتم على المواطنين، سوف نحمي المواطنين وندافع عن أنفسنا، فالدفاع عن النفس مشروع»، مبدياً تقديره لمواقفهم الرافضة لاتفاقية السلام في الظروف الحالية التي تعيشها البلاد.

وحمل نائب رئيس مجلس السيادة المسؤولية عن تفشي النزاعات والاقتتال الأهلي في دارفور وغرب كردفان وشرق السودان إلى مجموعات لمح إليها بأنها تعمل داخل المجتمعات المحلية وتثير الفتن بين القبائل والعشائر، بقوله: «لماذا لم تكن هناك مشاكل قبل التغيير، نعم كانت هناك مشاكل، لكنها ليست كما الآن»، وطالب المواطنين بكشفها ومساعدة الدولة بتوفير المعلومات عنهم، وقال: «هناك غرف كثيرة تعمل على خلق المشاكل... شوفوا سبب المشاكل، وارفضوا (الجراثيم) التي تعمل داخلكم، الذين يقتلونكم ويقتلون أولادكم وأهلكم، لا تتفرجوا عليهم بل دلونا عليهم». وبشأن الاتهامات التي توجه له ولقوات الدعم السريع بالاشتراك في النزاعات المحلية، أبدى حميدتي استعداده للمحاسبة ومقابلة لجان التحقيق، بقوله: «نحن جاهزون للجان التحقيق، رغم أن التجربة أثبتت أن لجان التحقيق لم تأت بنتائج»، وسخر من هذه اللجان، بقوله: «حتى لو وصلت التحقيقات لنتائج، فإنها تخفى في أدراج المكاتب».


السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

فيديو