منتدى مصر للإعلام يناقش تحديات الصناعة في العصر الرقمي

منتدى مصر للإعلام يناقش تحديات الصناعة في العصر الرقمي

خبراء حاولوا تحديد سمات الجمهور «المتمرد»
الأحد - 3 جمادى الأولى 1444 هـ - 27 نوفمبر 2022 مـ
جانب من جلسات المنتدى (الشرق الأوسط)

بين محاولة تحديد سمات الجمهور «المتمرد»، كواحد من التحديات التي تواجه صناعة الإعلام، وبين السعي للبحث عن الموضوعية وسط أحداث وأزمات دولية شهدت «انحيازات» من وسائل إعلام غربية، انطلقت (الأحد)، في القاهرة، فعاليات النسخة الأولى من «منتدى مصر للإعلام»، الذي يعقد على مدار يومين تحت عنوان «الجمهور الجديد... جائحة التغيير».

وشاركت «الشرق الأوسط» في فعاليات المنتدى، ضمن جلسة تحت عنوان «الانحيازات السياسية في الصحافة الغربية: الحرب الروسية نموذجاً». وقال محمد هاني، مدير تحرير جريدة «الشرق الأوسط»، إن «وسائل الإعلام يجب أن تكون محكومة بمعايير الموضوعية، ومساحات الانحياز مكانها الرأي وليس الأخبار»، موضحاً أنه «في بعض الأحيان تكون هناك مساحات رمادية، كتلك التي ظهرت في الأزمة الروسية، مع اقتراب الوسيلة الإعلامية من موضوع الصراع». وأكد أن «الانحياز ليس من عمل الإعلام، ولا يجب التضحية بالمعايير المهنية وسط ضباب المعركة».

وأشار هاني إلى «بعض الممارسات الخاطئة من جانب الإعلام الغربي في متابعة الأزمة الروسية - الأوكرانية، والنابعة في الغالب من تورط عاطفي وانحيازات مسبقة للصحافيين». ولكنه أضاف أن «المؤسسات الراسخة لديها آليات تمكنها من تصحيح هذه الأخطاء، والاعتذار عنها أحياناً».

وأكد خالد داود، الصحافي بجريدة الأهرام المصرية، أن «تغطية الحروب من أصعب أنواع التغطيات الإعلامية، حيث يصعب تحقيق الموضوعية والحياد في هذا النوع من الأحداث، التي لا يكون فيها اتفاق حتى على المصطلحات»، مستعرضاً عدداً من الأمثلة التي «تظهر انحياز وسائل الإعلام الغربية لصالح أوكرانيا في الأزمة مع روسيا».

واتفق معه كيورت ديبورف، من جامعة بروكسل. وقال إنه «من المستحيل التزام الحياد في الحروب والصراعات الكبرى»، لافتاً إلى أنه «من الصعب على وسائل الإعلام الغربية عدم الانحياز في الأزمة الروسية - الأوكرانية، فهم متورطون في الصراع»، لكنه عاد وأكد أنه «حتى مع صعوبة الحياد، يبقى السؤال قائماً بشأن درجة الانحياز، حتى لا يتحول الإعلام إلى جزء من الآلة العسكرية، ويمارس نوعاً من الدعاية بدلاً من الإعلام».

من جانبه، قال عماد الدين حسين، رئيس تحرير جريدة الشروق المصرية، إنه «لا يوجد إعلام محايد، وإن سعى الجميع لتحقيق قدر من الموضوعية»، مشيراً إلى أن «الانحياز موجود في جميع وسائل الإعلام الغربية والمحلية». وأضاف أن «وسائل الإعلام تتبع مصالح الملكية والمصالح السياسية لدولها».

وحاول المنتدى، الذي نظمته شركة متخصصة في الإعلام، وضع سمات ما وصفه بالجمهور «المتمرد»، وفي جلسة بعنوان «الجمهور الجديد: هذا ما نعرفه حتى الآن». أشار علاء الغطريفي، رئيس التحرير التنفيذي لمؤسسة أونا للإعلام، إلى أن «العالم يعيش حالياً حضارة افتراضية، في وقت يشهد نوعاً من التعرض الشره للمحتوى بكافة أشكاله»، موضحاً أن «جائحة (كوفيد - 19) عظمت من شأن تحد ثلاثي التكنولوجيا والجودة ووباء المعلومات»، لافتاً إلى ما يفرضه هذا من تحديات في ظل «حالة الانتقائية وتجنب الأخبار عند الجمهور».

واقترح عمرو العراقي، المحاضر في الجامعة الأميركية بالقاهرة، أن «يتم استخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في تحديد وتصنيف شرائح الجمهور، حتى تتم مخاطبة كل شريحة وفقاً لاهتماماتها أسوة بما تفعله منصات التواصل الاجتماعي». وقال إن «هناك حلولاً رقمية للتواصل مع الجمهور في العصر الرقمي».

وتحت عنوان «الجمهور المتمرد: لماذا يصعب على وسائل الإعلام فهمه». أكد المتحدثون «أهمية عمل وسائل الإعلام على مواكبة التطور الرقمي، وأن تتجه للجمهور على المنصات التي يوجد عليها سواء كانت (تيك توك) أو (فيسبوك)».

وقال جعفر عبد الكريم، مقدم برنامج «جعفر توك» على «دويتشيه فيله» الألمانية، إن «المحتوى يظل هو الملك»، رابطاً المحتوى الجيد ونجاح الإعلام بحجم المصداقية والاستقلالية والحرية الذي تتمتع به الوسيلة الإعلامية.


مصر أخبار مصر إعلام منوعات

اختيارات المحرر

فيديو