آلاف الأكراد يتظاهرون تنديداً بالهجمات التركية في شمال سوريا

آلاف الأكراد يتظاهرون تنديداً بالهجمات التركية في شمال سوريا

الأحد - 3 جمادى الأولى 1444 هـ - 27 نوفمبر 2022 مـ
خلال تشييع أشخاص قُتلوا جراء القصف التركي شمال سوريا في 21 نوفمبر الحالي (رويترز)

تظاهر الآلاف في مدينة القامشلي، اليوم الأحد، تنديداً بالهجمات الجوية التركية على مواقع كردية وتهديدات أنقرة بشن عملية برية جديدة ضد مناطق سيطرة القوات الكردية في شمال وشمال شرقي سوريا، وفق ما أفاد به مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.
ففي 20 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، أطلقت تركيا سلسلة ضربات جوية استهدفت مواقع لـ«حزب العمال الكردستاني» في العراق ولـ«قوات سوريا الديمقراطية»؛ على رأسها «وحدات حماية الشعب» الكردية في سوريا، في هجوم قالت إنه جاء رداً على اعتداء إسطنبول في 13 نوفمبر الحالي، الذي أسفر عن مقتل 6 أشخاص. ونفى الطرفان الكرديان أي دور لهما فيه.
ومنذ ذلك الحين، علت التهديدات التركية بشن هجوم بري أيضاً ضد مناطق سيطرة القوات الكردية في سوريا، رغم رفض واشنطن، الداعمة للأكراد، وموسكو، الداعم الرئيسي لدمشق.
وقد تظاهر الآلاف في مدينة القامشلي السورية رافعين صور قتلى سقطوا جراء الضربات التركية، ومرددين هتافات: «يسقط يسقط (الرئيس التركي رجب طيب) إردوغان»، و«تعيش مقاومة (روج أفا)» أي «غرب كردستان». كما حمل المتظاهرون صوراً للزعيم الكردي عبد الله أوجلان المسجون في تركيا، ولافتة كُتب عليها أن «التعاون مع الدولة التركية هو عداء لكل الشعوب».
وقال المتظاهر صلاح الدين حمو (55 عاماً) لوكالة الصحافة الفرنسية: «نريد أن نرسل رسالة للعالم أننا نتعرض للإبادة على مرأى ومسمع الجميع»، مضيفاً: «للأسف؛ إنهم يتفرجون دون أن يُحرّكوا ساكناً». وقالت سهام سليمان (49 عاماً): «لن تنكسر إرادة الشعب الكردي، ولن نترك أرضنا ومقابر أبنائنا».
ومنذ بدء الحملة الجوية التركية، دعت «قوات سوريا الديمقراطية» الولايات المتحدة وروسيا إلى اتخاذ مواقف أكثر «حزماً» لمنع أنقرة من مواصلة ضرباتها، ومن شن هجوم بري ضد الأكراد.
وخلال الأسبوع الماضي؛ استمرت الضربات الجوية التركية عبر الطيران الحربي والمسيرات بشكل متقطع في شمال وشمال شرقي سوريا. واستهدفت بشكل رئيسي مواقع لـ«قوات سوريا الديمقراطية»، وطالت أيضاً مواقع لقوات النظام السوري الذي ينتشر عناصره في مناطق سيطرة الأكراد بموجب اتفاقات مسبقة كان هدفها منع التمدد التركي.
وأسفرت الضربات التركية منذ 20 نوفمبر عن مقتل 59 شخصاً، بينهم 35 مقاتلاً من «قوات سوريا الديمقراطية» وحلفائها، و23 عنصراً من قوات النظام السوري؛ وفق «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، الذي أشار إلى أن معظمهم سقطوا في اليوم الأول للغارات.
ولم تعلن دمشق سوى عن مقتل «عدد» من عسكرييها في اليوم الأول للضربات. وبعد هدوء استمر 3 أيام، استهدفت الطائرات الحربية التركية بكثافة فجر الأحد؛ وفق «المرصد»، مناطق سيطرة الأكراد في ريف حلب الشمالي.
ومنذ 2016، شنت أنقرة 3 عمليات عسكرية استهدفت أساساً المقاتلين الأكراد في سوريا، وسيطرت مع فصائل سورية موالية لها على منطقة حدودية واسعة. ومنذ آخر هجوم لها في 2019، هددت مراراً بشن عملية جديدة.
وحدد إردوغان قبل أيام أهداف العملية البرية الجديدة؛ وهي مناطق تل رفعت (شمال حلب) ومنبج (شمال شرقي حلب) وكوباني (شمال الرقة)، في إطار هدفه الأوسع بإقامة ما يطلق عليها «منطقة آمنة» بعمق 30 كيلومتراً.


سوريا العراق تركيا العالم العربي الشرق الأوسط الحرب في سوريا سوريا الديمقراطية حزب العمال الكردستاني تركيا أخبار أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو