عسير تستكشف فرص الاستثمار عبر منتدى موسّع الشهر المقبل

عسير تستكشف فرص الاستثمار عبر منتدى موسّع الشهر المقبل

المنطقة نجحت في جذب 4 ملايين زائر خلال 2020 وتستهدف رفع العدد إلى 10 ملايين
الأحد - 3 جمادى الأولى 1444 هـ - 27 نوفمبر 2022 مـ
تتمتع منطقة عسير بمقومات بيئية وثقافية ومعمارية جذّابة ينتظر أن تسهم في جذب الاستثمارات لصالح تعزيز نمو قطاع السياحة فيها (واس)

ينطلق في منطقة عسير جنوبي السعودية، خلال الفترة من 2 إلى 3 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، (منتدى عسير للاستثمار) الذي يهدف إلى جذب الاستثمارات والتركيز على الفرص الاستثمارية في القطاعات الاقتصادية الواعدة بمنطقة عسير، وذلك لتحقيق مستهدفات استراتيجية تطوير منطقة عسير، والاستراتيجية الوطنية للاستثمار، واستراتيجية السياحة، حيث تشترك هذه الاستراتيجيات بدعم القطاع الخاص لجذب استثمارات نوعية في قطاعات مختلفة، على غرار قطاعات السياحة، والزراعة، والرياضة.
ويحظى المنتدى برعاية من أمير منطقة عسير ورئيس هيئة تطويرها، الأمير تركي بن طلال بن عبد العزيز، وبمشاركة وزارتي الاستثمار والسياحة.
وتتمتع منطقة عسير بمقومات سياحية وثقافية وطبيعية وزراعية ومعمارية فريدة ومناخ معتدل على مدار العام، مما يجعلها واحدة من أفضل الوجهات السياحية في السعودية، حيث أسهمت في جذب أربعة ملايين زائر خلال عام 2020. وتهدف بحسب الخطط إلى جذب 10 ملايين زائر في عام 2030.
من المقرر أن تصبح منطقة عسير في المستقبل القريب وجهة فريدة من نوعها للباحثين عن المغامرة ومركزاً سياحياً عالمياً رئيسياً، وذلك لما تمتلكه من مميزات عديدة من تنوع التضاريس والقمم الجبلية العالية التي يصل عددها بحسب أرقام رسمية إلى 20 قمة جبلية.
ووفقاً للجهات المسؤولة في المنطقة، فمن المتوقع أن يحظى زوار منطقة عسير بفرصة الاستمتاع بالأنشطة في الهواء الطلق على طول الخط الساحلي للمنطقة البالغ طوله 125 كيلومتراً، إضافة إلى الكثبان الرملية الصحراوية في المحافظات التابعة للمنطقة مثل تثليث وبيشة وأكثر من 4 آلاف قرية تراثية ذات أهمية ثقافية، مثل تلك الواقعة في رجال ألمع. وينتظر أن يستفيد الزوار من أماكن الإقامة الفاخرة والحديثة في جميع أنحاء المنطقة، كما تتوفر العديد من الفرص الاستثمارية البارزة في المنطقة والتي تدعم مستهدفاتها كوجهة سياحية واعدة من خلال الجمع بين العناصر الحضرية والثقافية والطبيعية.
وتساهم الثروات الطبيعية والبيئة الخصبة بالمنطقة في تعزيز القطاع للزراعي المثمر، كما يوفر مناخ عسير وموقعها الاستراتيجي أراضي مثالية لإنتاج العسل، حيث تعد عسير ثاني أكبر منتج للعسل في السعودية بنسبة قاربت 24 في المائة من إنتاج البلاد كليّاً، وذلك طبقاً لإحصاءات رسمية، بفعل جبالها العالية وموقعها المناسب لإنتاج العسل العالي الجودة مثل عسل السدر والشوكة.
ومع التحديات التي يواجهها إنتاج العسل العالمي مثل التي أشار إليها خبراء العسل والنّحّالون، من قبيل انخفاض أعداد النحل، غير أن النظام البيئي لإنتاج العسل في منطقة عسير لا يزال يتمتع بقوّته، كما توجد العديد من الفرص للبناء على الأصول الحالية والمساعدة في إنشاء عسل عسير عالي الجودة في جميع أنحاء العالم.
وفضلاً عن تلك المقوّمات تجد منطقة عسير دعماً حكوميّاً واسع النطاق بهدف تطوير المنطقة وتعزيز نمو القطاعات النوعية والواعدة فيها، كما يسعى إلى تعزيز الفرص الاستثمارية في جميع أنحائها.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو