خامنئي يفاخر بـ«تصدير الثورة» وقمع الاحتجاجات

خامنئي يفاخر بـ«تصدير الثورة» وقمع الاحتجاجات

تجمعات جديدة في الجامعات تضامناً مع كردستان وبلوشستان
الأحد - 3 جمادى الأولى 1444 هـ - 27 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16070]
خامنئي يلقي كلمة أمام حشد من قوات الباسيج في طهران أمس (د.ب.أ)

فاخر المرشد الإيراني علي خامنئي، أمس، باستراتيجية «تصدير الثورة» إلى لبنان وسوريا والعراق، متهماً الولايات المتحدة بالسعي لإسقاط ست دول لتقليص «العمق الاستراتيجي» الإيراني، وفي الوقت ذاته أعطى قوات الباسيج ضوءاً أخضر لمواصلة حملة القمع ضد الاحتجاجات التي تدخل اليوم أسبوعها الـ11.

وتمسك خامنئي، في خطابه أمام حشد من ميليشيا «الباسيج»، بطرح نظرية المؤامرة حول الاحتجاجات الإيرانية، مهاجماً من وجهوا دعوات إلى «سماع صوت الناس». وربط خامنئي بين استراتيجية إيران الإقليمية وعقلها المدبر الجنرال قاسم سليماني، وبين قوات الباسيج. وقال إن «امتداد الثورة» في العراق وسوريا ولبنان «أصبح فاعلاً»، وإنه «تم إنجاز عمل كبير هو هزيمة أميركا في البلدان الثلاثة». وتحدث عن «مخطط أميركي» لإسقاط ست دول؛ العراق وسوريا ولبنان وليبيا والسودان والصومال، بهدف «القضاء على الامتداد والعمق الاستراتيجي لإيران في المنطقة».

وإذ كرر خامنئي وصف المحتجين بـ«مثيري الشغب»، حضّ قوات الباسيج على حفظ الجاهزية الميدانية، محذراً من أن «هناك العديد من المفاجآت في عالم السياسة». وتابع: «المشكلة ليست أربعة مثيري شغب في الشارع، العدو الرئيسي هو الاستكبار العالمي»، على حد ما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية.

ومع ذلك، شدد خامنئي على أن «ذلك لا يعني أن يتوقف الباسيج عن مواجهة مثيري الشغب، لأن هذه القضية بحاجة إلى علاج، وتجب معاقبة مثيري الشغب».

في غضون ذلك، تجددت تجمعات الطلاب في طهران وعدة مدن، ورددوا هتافات منددة بحملة القمع في بلوشستان وكردستان. وأصدرت ثلاث نقابات عمالية بياناً اتهمت فيه السلطات بارتكاب «إبادة» في كردستان إيران.
... المزيد


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو