كييف تستضيف قمة الأمن الغذائي وتطلق برنامج «حبوب من أوكرانيا»

كييف تستضيف قمة الأمن الغذائي وتطلق برنامج «حبوب من أوكرانيا»

الأحد - 3 جمادى الأولى 1444 هـ - 27 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16070]
الرئيس الأوكراني مع رئيس وزراء بلجيكا (أ.ب)

استضاف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قمة دولية في كييف، أمس، السبت، لمناقشة الأمن الغذائي والصادرات الزراعية، مع رئيس المجر، ورؤساء وزراء بلجيكا وبولندا وليتوانيا.
وافتتح زيلينسكي القمة التي تزامنت مع ذكرى المجاعة التي تعرضت لها أوكرانيا في الثلاثينات من القرن الماضي، بخطاب ألقاه في اجتماع وإلى جواره رئيس أركان الجيش ورئيس الوزراء.
وألقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، خطابين، عبر دائرة تلفزيونية.
وأعلنت كييف خلال اللقاء إطلاق برنامج مساعدات دولية يطلق عليه اسم «حبوب من أوكرانيا»، أمس، السبت، في محاولة لكسب دعم دول في أفريقيا وآسيا لمحاولاتها الرامية لمحاربة الاجتياح الروسي.
وقال زيلينسكي، خلال مؤتمر صحافي مع رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو الذي يزور كييف حالياً: «أوكرانيا كانت وستظل دائماً الضامن للأمن الغذائي العالمي. وحتى في ظل ظروف الحرب القاسية هذه، تعمل القيادة الأوكرانية من أجل الاستقرار العالمي».
ويغطي البرنامج تكاليف توصيل الأغذية إلى الدول الأكثر فقراً.
وذكر زيلينسكي أنه سيتم إرسال ما يصل إلى 60 سفينة من مواني البحر الأسود الأوكرانية، إلى دول مثل السودان أو اليمن أو الصومال، بحلول منتصف العام المقبل.
ووافقت عدة دول أوروبية على تمويل عمليات التسليم، في إطار برنامج الأغذية العالمي.
وأعلن المستشار الألماني أولاف شولتس أن سفينة تابعة للبرنامج برعاية ألمانيا، في طريقها لتسليم الحبوب الأوكرانية إلى إثيوبيا. وتعهد شولتس بمزيد من الدعم من ألمانيا لتجنب مجاعة عالمية.
وقال، السبت، في بيان عبر الفيديو، إن ألمانيا ستخصص 10 ملايين يورو أخرى لتوصيل الحبوب من أوكرانيا، بالتنسيق مع برنامج الأغذية العالمي.
وقال شولتس مخاطباً الرئيس الأوكراني: «اليوم نحيي ذكرى المجاعة الكبرى»؛ مضيفا، وفقاً للبيان: «اليوم نتفق على أن الجوع يجب ألا يستخدم كسلاح أبداً مرة أخرى... لهذا السبب لا يمكننا قبول ما نمر به الآن: أسوأ أزمة غذاء عالمية منذ سنوات، مع عواقب وخيمة على ملايين الأفراد، من أفغانستان إلى مدغشقر، ومن الساحل إلى القرن الأفريقي»، مضيفاً أن روسيا فاقمت هذا الوضع من خلال استهداف البنية التحتية الزراعية في أوكرانيا، وحصار مواني البحر الأسود لعدة أشهر.
وصادف السبت الذكرى السنوية لضحايا المجاعة التي تعرضت لها أوكرانيا خلال الحقبة السوفياتية. وفي نوفمبر (تشرين الثاني) 1932، نشر الزعيم السوفياتي جوزيف ستالين قوات الشرطة لمصادرة جميع الحبوب والماشية من المزارع الأوكرانية التي أدخلت حديثاً -حينها- تحت مظلة الشيوعية، بما يشمل البذور اللازمة لإنبات المحصول الجديد.
وتضور ملايين المزارعين الأوكرانيين جوعاً في الأشهر التالية، فيما وصفه تيموثي سيندر، المؤرخ بجامعة ييل، بأنه «إبادة جماعية متعمدة بكل وضوح».
وترفض روسيا بشكل قاطع هذه الصفة، مؤكدة أن المجاعة الكبرى التي ضربت الاتحاد السوفياتي في أوائل ثلاثينات القرن الماضي لم يكن ضحاياها من الأوكرانيين فقط؛ بل من الروس والكازاخستانيين وألمان الفولغا، وأفراد شعوب أخرى.
وحصلت أوكرانيا على مزيد من وعود الدعم في مواجهة موسكو، في الذكرى التسعين لـ«الهولودومور» المجاعة التي سببها عمداً النظام الستاليني في ثلاثينات القرن الماضي، وباتت تلقى صدى أكبر منذ الغزو الروسي.
وقال أندريه يرماك، مدير مكتب الرئيس الأوكراني، السبت، إن روسيا ستدفع ثمن مجاعة في الحقبة السوفياتية، خلفت ملايين القتلى الأوكرانيين خلال شتاء 1932 - 1933 وثمن أفعالها في الحرب الحالية في أوكرانيا.
وكتب «يرماك» على تطبيق «تلغرام»: «سيدفع الروس ثمن قتل جميع ضحايا (الهولودومور) وسيُحاسبون على جرائم اليوم»، مستخدماً الاسم الأوكراني (الهولودومور) للكارثة.


أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو