الصحافيون سيخسرون في حال توقف «تويتر» عن العمل

الصحافيون سيخسرون في حال توقف «تويتر» عن العمل

الأحد - 3 جمادى الأولى 1444 هـ - 27 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16070]

في أقلّ من 15 عاماً، أحدثت منصة «تويتر» تغييراً جذرياً في عمل الصحافيين؛ فمن ناحية إيجابية تتيح لهم مصادر ومعلومات عدة، لكنّها قد توفّر من جانب آخر رؤية مشوّهة عن الواقع وتحمل خطراً في الانغلاق داخل فقاعة.
ومنذ استحواذ الملياردير، إيلون ماسك، على «تويتر»، يحيط الغموض بمستقبل الشبكة الاجتماعية التي يستخدمها الصحافيون بصورة شائعة ويتصفحها يومياً 237 مليون مستخدم.
ويقول نيك نيومان من «معهد رويترز للصحافة»، في حديث إلى «وكالة الصحافة الفرنسية»، إنّ «عدداً كبيراً من الأشخاص سيجدون صعوبة في التخلي عن المنصة، لأنها تشكل جزءاً مهماً جداً في عملهم».
وكان الخبير البريطاني في مجال الإعلام يعمل في «بي بي سي» عندما أُطلق موقع «تويتر» عامي 2008 - 2009، ويقول: «بمجرد إنجاز مراحل إطلاقه الأولى، بدأ الصحافيون يستخدمونه بشكل كبير».
وفي مقابلة مع «وكالة الصحافة الفرنسية» على هامش مهرجان «ميديا أن سين» في باريس، يؤكد المدير المسؤول عن التحرير في «المعهد الوطني الفرنسي للمواد السمعية والبصرية»، أنطوان باييه، إنّ استخدام «تويتر» ينطوي على «تناقض كبير».
ومن بين التغييرات التي أحدثتها «تويتر» في عمل الصحافيين، تسهيل تواصل هؤلاء مع الجهات التي توفر لهم معلومات، سواء من الخبراء أو السياسيين.
إلى ذلك، لم تعد وسائل الإعلام الجهة الأولى التي تعلن عن حدث ما للجمهور، إذ غالباً ما كان يسبقها مستخدمون في «تويتر» يفيدون بوقوع أي حدث طارئ (هجوم، حادث سير...).
ويرى نيومان أنّ «ذلك تسبب في تطوير دور الصحافيين الذي أصبح يتمثل أكثر في التحقق من المعلومات» التي تنتشر بداية في «تويتر».
وبما أنّ المؤسسات والسياسيين والمشاهير أصبحوا يستخدمون «تويتر» بصورة أكبر، كان من الضروري على الصحافيين رصد تغريدات هؤلاء.
وعلى المستوى الشخصي، أتاح «تويتر» لبعض الصحافيين «إبراز أنفسهم بصورة منفصلة عن المؤسسات التي يعلمون لديها»، على ما يقول الباحث المتخصص في الإعلام لدى جامعة بتلر الأميركية، ستيفن بارنارد، لـ«وكالة وكالة الصحافة الفرنسية».
وبعد النجاح الذي حصدته المنصة في بداياتها، بدأت تطالها انتقادات.
وعام 2019، رأى الكاتب في صحيفة «نيويورك تايمز»، فرهاد مانجو، في مقالة، أنّ «(تويتر) تدمّر الصحافة الأميركية»، مشيراً إلى أنّ المنصة تعزز إثارة الجدل والاستياء الفوري، من دون النظر إلى الأمور من زوايا أخرى.


أميركا تويتر

اختيارات المحرر

فيديو