الجيش الصومالي يعلن إحباط «هجوم إرهابي»

الجيش الصومالي يعلن إحباط «هجوم إرهابي»

قال إنه قتل 15 من حركة الشباب بالجنوب
الجمعة - 1 جمادى الأولى 1444 هـ - 25 نوفمبر 2022 مـ
صورة لقوات الجيش الصومالي وزعتها «وكالة الصومال» الرسمية

نقلت «وكالة الأنباء الصومالية» الرسمية، عن مصادر عسكرية، أن قوات الجيش قتلت 15 من عناصر حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة، في عملية عسكرية نفذتها في مناطق تابعة لإقليم شبيلي السفلي بجنوب البلاد، بالتعاون بين القوات الخاصة بجهاز الأمن والاستخبارات مع قوات الأصدقاء الدوليين.
وطبقاً للوكالة، اليوم (الجمعة) فقد نجحت هذه القوات المشتركة بعد تلقي معلومات حول «مخطط إرهابي» في استهداف المناطق المحددة والتي كانت تحت المراقبة مؤخراً، في أقاليم وسط وجنوب البلاد.
وقالت مصادر عسكرية للوكالة، إن قوات الجيش أحبطت ما وصفته بـ«هجوم إرهابي يائس» شنته عناصر الحركة ضد منطقة قايب بمحافظة غلغدود في ولاية غلمدغ الإقليمية، مشيرة إلى تعرض العناصر الإرهابية لهزيمة نكراء وخسائر بشرية.
وأبلغ إسماعيل عبد الله، أحد مقاتلي العشائر وكالة «رويترز» من قايب: «علمنا أن الشباب تهاجمنا، لذلك تأهبنا تماماً في الليلة الماضية انتظاراً لهم. قصفنا سياراتهم الملغومة بقذائف صاروخية وأحبطنا (مخططهم) قبل أن يدخلوا القاعدة».
يأتي الهجوم الذي وقع في الصباح الباكر (الجمعة) في قرية قايب، وشمل استخدام سيارات ملغومة، بعدما أحرزت القوات الحكومية عدداً من الانتصارات في القتال ضد الحركة في الشهور الثلاثة الأخيرة مستعيدة أراضي بمساعدة مسلحين من العشائر.
وأعلن حمزة عبدي بري رئيس الحكومة الصومالية أن القوات الحكومية قتلت ما يزيد على 600 من مقاتلي حركة الشباب وأصابت 1200 آخرين بجراح، كما استعادت 68 منطقة سكنية في الأشهر الثلاثة الماضية في إطار الحرب التي شنها الجيش على الحركة المتطرفة.
وأكدت السلطات الصومالية مقتل 49 من عناصر حركة أمس، في عملية عسكرية بمنطقة شبيلي السفلى في أحدث تطور لحملة مستمرة منذ شهور تستهدف انتزاع السيطرة على أراض تهيمن عليها الجماعة المتشددة منذ فترة طويلة.
وقال بيان لوزارة الإعلام إن القوات الخاصة الصومالية، بالتعاون مع وكالة الاستخبارات و«شركاء أمن دوليين»، دمرت عدداً من الآليات العسكرية ومخزناً للأسلحة في قرية بمنطقة شبيلي السفلي مساء الثلاثاء الماضي.
ونقلت وكالة «رويترز» عن سكان في منطقة أفجوي التي تبعد 25 كيلومتراً شمال غربي العاصمة مقديشو إنهم سمعوا دوي انفجارات كبيرة، لكنهم لم يعرفوا موقع القرية أو عدد الضحايا.
وقال علي فرح وهو سائق حافلة بالمنطقة: «اهتزت الأرض كلها، سمعنا غارتين جويتين هائلتين». ونفذ الجيش الأميركي عدة ضربات جوية على حركة الشباب هذا العام، لكنه قال إنه لم يشارك في هجوم الثلاثاء.
وتسيطر حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة على مساحات من الصومال، وفقدت قرية قايب التي سيطرت عليها القوات الحكومية قبل أسابيع قليلة، علماً بأنها أعلنت مسؤوليتها عن تفجير سيارتين ملغومتين أودى بحياة 120 شخصاً على الأقل في العاصمة مقديشو في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.


الصومال الصومال سياسة حركة الشباب الارهاب

اختيارات المحرر

فيديو