كييف تسعى إلى إعادة التيار الكهربائي لملايين الأوكرانيين

كييف تسعى إلى إعادة التيار الكهربائي لملايين الأوكرانيين

الجمعة - 1 جمادى الأولى 1444 هـ - 25 نوفمبر 2022 مـ
أشخاص ينتظرون للحصول على مياه شرب في كييف (أ.ف.ب)

تعكف أوكرانيا، الجمعة، على تصليح منشآت الطاقة المتضررة جراء الضربات الروسية الكثيفة، وتوفير التدفئة والكهرباء لملايين المواطنين بينما يحل فصل الشتاء.

وبات قطاع الطاقة الأوكراني على شفير الانهيار، بينما يعاني ملايين الأشخاص من انقطاعات طارئة في الأسابيع الأخيرة.

في السياق، رأى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن استراتيجية موسكو الجديدة، الهادفة إلى إغراق أوكرانيا في الظلمة، لن تنال من عزيمة البلاد. وقال في مقابلة مع صحيفة «فيننشال تايمز»، نشرت الجمعة، إنها «حرب قوة وصمود لنرى من هو الأقوى».

وفيما تعاني نحو 15 منطقة مشاكل إمدادات مياه وكهرباء، قال زيلينسكي: «وضع الكهرباء يبقى صعباً في كل المناطق تقريباً. لكن نبتعد تدريجياً عن الانقطاع، وساعة بعد ساعة نعيد التيار إلى مستهلكين جدد».

في كييف، حيث تتساقط الأمطار الجليدية بينما الحرارة تقارب الصفر مئوية، يعاني 60 في المائة من السكان من انقطاعات في التيار على ما ذكرت بلدية العاصمة الأوكرانية مع عودة الكهرباء تدريجياً.

وأعيد وصل ثلاث محطات نووية تسيطر عليها كييف بالشبكة. وقال مدير شبكة «دي تي إي كاي» دميترو ساخاروك: «سنعيد تدريجياً التيار بين ساعتين و3 ساعات، إلى حين نتمكن من زيادة كمية الكهرباء الواردة إلى كييف».

وفي العاصمة أيضاً أُعيدت خدمة المياه مساء الخميس، بحسب البلدية.

من جهتها، قالت وزارة الدفاع الروسية إن القصف الروسي لم يستهدف كييف، متهماً الدفاعات الأوكرانية بأنها مسؤولة عن الأضرار اللاحقة بالعاصمة.

وعانت بقية مناطق البلاد من انقطاعات كهرباء أيضاً، إلا أن إعادة الوصل بمنشآت حساسة في الشبكة تتواصل تدريجياً.

ففي خاركيف، ثانية مدن البلاد قرب الحدود مع روسيا، أعيد التيار الكهربائي بعد جهود «صعبة جداً»، كما قال رئيس بلديتها إيغور تيريخوف.

وأوضح حاكم منطقة خاركيف أوليه سينيهوبوف، أن التيار الكهربائي عاد إلى 70 في المائة من المنازل، الجمعة، في حين «كانت المنطقة كلها غارقة في الظلمة بسبب إرهاب المحتلين» الخميس.

وبينما عادت المياه والتدفئة والنقل المشترك بحسب الحاكم، فإن 300 ألف مواطن من المنطقة، نصفهم في خاركيف، لا يزالون من دون كهرباء الجمعة.

وقال سيرغي غاماليي حاكم خميلنيتسكي: «لنبقَ موحدين. قد نكون من دون كهرباء في الوقت الراهن، لكننا بالتأكيد من دون روسيا».

وتعاني هذه المنطقة، الواقعة في غرب أوكرانيا، من انقطاع واسع في التيار الكهربائي طال أكثر من 430 ألف مشترك مساء الخميس «رغم الجهود الاستثنائية التي يقوم بها العاملون في هذا القطاع». وأضاف غاماليي: «نستمر بالعمل على إعادة التيار تدريجياً في الأحياء السكنية»، مشدداً على أن المنطقة، مع 35 في المائة فقط من قدرتها الإجمالية، «قادرة على إعادة شبكات كل المنشآت الحيوية».

تعليقاً على الوضع، قالت وزارة الخارجية الفرنسية: «إن هذا الاستهداف الممنهج للسكان مع اقتراب الشتاء يعكس إرادة روسيا الواضحة في جعل الشعب الأوكراني يعاني، وحرمانه من المياه والتدفئة والكهرباء، من أجل تقويض قدرته على الصمود»، معتبرة أن «هذه الأفعال تشكّل بوضوح جرائم حرب».


أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو