عملة معدنية تعيد الاعتبار لإمبراطور روماني مجهول

عملة معدنية تعيد الاعتبار لإمبراطور روماني مجهول

كان يُعتقد لفترة طويلة أنها مزيفة
الخميس - 1 جمادى الأولى 1444 هـ - 24 نوفمبر 2022 مـ
عملة تحمل صورة «الإمبراطور المجهول» (مجلة «بلوس وان»)

أشار تحليل جديد لعدد من العملات المعدنية الرومانية تم اكتشافها في عام 1713 إلى أنها عملات أصلية وليست مزوّرة كما كان يُعتقد منذ مدة طويلة سابقاً، ما يوفر دليلاً على أن القائد الذي توجد صوره على إحدى العملات المعدنية كان في السلطة بالفعل خلال سنة 260 ميلادية.
وعلى امتداد التاريخ الروماني القديم تقريباً، أنتجت دار سك النقود الرومانية عملات معدنية. وتميّز «العصر الإمبراطوري» الروماني (27 ق.م - 476م) الذي جاء بعد العصر الجمهوري، بنقش صور الأباطرة على العملات. وفي عام 1713، تم اكتشاف مجموعة من هذه العملات في ترانسيلفانيا برومانيا، وبعضها يُظهر صورة تحمل اسم «سبونسين»، رغم عدم وجود سجلات تاريخية أخرى لإمبراطور روماني بهذا الاسم.
وفي حين أن عملات ترانسيلفانيا تتبع النمط العام للعملات المعدنية الرومانية في منتصف القرن الثالث، فإنها تختلف في بعض الخصائص الأسلوبية وكيفية تصنيعها، ما دفع العديد من الخبراء إلى رفضها باعتبارها عمليات تزوير تم إنشاؤها لبيعها لهواة جمع العملات.
ولمزيد من التحقيق في أصالة عملات ترانسيلفانيا، أجرى بول بيرسون وزملاؤه من جامعة كوليدج لندن، تقييماً أعمق للخصائص الفيزيائية لأربع من العملات المعدنية، وقاموا بتطبيق الفحص المجهري للضوء المرئي، والتصوير فوق البنفسجي، والمسح المجهري الإلكتروني، ووضع الانعكاس، والتحليل الطيفي بالأشعة تحت الحمراء، وذلك بالمقارنة مع عملتين من الذهب الروماني الأصيل.
كشف التحليل الذي نشره الباحثون، أمس الأربعاء، في دورية «بلوس وان» (PLOS ONE)، عن أنماط كشط (تآكل) دقيقة عميقة مرتبطة عادة بالعملات المعدنية التي كانت مُتداوَلة لفترة طويلة، وقام الباحثون أيضاً بتحليل الرواسب الترابية على العملات المعدنية، ووجدوا دليلاً على أنه بعد تداولها على نطاق واسع، تم دفن العملات المعدنية لفترة طويلة قبل إخراجها من القبور. وتشير هذه الأدلة الجديدة بقوة إلى أن العملات المعدنية أصلية.
وبالنظر إلى السجل التاريخي، جنباً إلى جنب مع الأدلة الجديدة من العملات المعدنية، يقترح الباحثون أن سبونسين كان قائداً للجيش في مقاطعة داسيا الرومانية خلال فترة الصراع العسكري في سنة 260م.
ويقول بول بيرسون، من جامعة كوليدج لندن، في تقرير نشره الموقع الرسمي لدورية «بلوس وان»، بالتزامن مع نشر الدراسة، إن «التحليل العلمي لهذه العملات النادرة للغاية يُنقذ الإمبراطور (سبونسين) من الغموض. وتشير أدلتنا إلى أنه حكم (رومان داسيا)، وهو موقع استيطاني منعزل لتعدين الذهب، في وقت كانت فيه الإمبراطورية محاصرة بالحروب الأهلية».


أوروبا بريطانيا رومانيا إيطاليا تاريخ دراسة روما ثقافة الشعوب آثار

اختيارات المحرر

فيديو