ترقب لوقف الأعمال القتالية في الكونغو الديمقراطية مع سريان الهدنة

ترقب لوقف الأعمال القتالية في الكونغو الديمقراطية مع سريان الهدنة

«قوة شرق أفريقيا» تعهدت بردع حركة «23 مارس» المتمردة
الخميس - 1 جمادى الأولى 1444 هـ - 24 نوفمبر 2022 مـ
جنود من جيش الكونغو الديمقراطية (أرشيفية - رويترز)

تسري، الجمعة، هدنة لوقف الأعمال القتالية في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية بين القوات الحكومية وحركة «23 مارس» المتمردة، والتي تتلقى «دعماً مسلحاً» من دولة رواندا المجاورة، بحسب «اتهامات كينشاسا».
ووقعت قيادات أفريقية، مساء أمس الأربعاء، اتفاقا يقضي بوقف إطلاق النار في شرق الكونغو الديمقراطية اعتبارا من يوم الجمعة، لا سيما الهجمات التي تشنها حركة «23 مارس» المتمردة، حسبما ذكروا في بيان مشترك بعد محادثات قمة مصغرة في عاصمة أنغولا. ووفق البيان الختامي فإن «قوة إقليمية لمجموعة شرق أفريقيا ستتدخل ضد حركة 23 مارس في حالة عدم امتثالها لبنود الاتفاق».
ووقع اتفاق وقف إطلاق النار، زعماء الكونغو ورواندا وبوروندي وأنغولا والرئيس الكيني السابق أوهورو كينياتا، الذين حضروا جميعا قمة مصغرة في لواندا بهدف إيجاد حلول لأزمة شرق الكونغو.
وتتهم الكونغو الديمقراطية رواندا بدعم حركة «23 مارس» وهو ما أشار إليه خبراء من الأمم المتحدة ومسؤولون أميركيون في الأشهر الأخيرة.
وتنفي كيغالي ذلك وتتهم كينشاسا في المقابل بالتواطؤ مع القوات الديمقراطية لتحرير رواندا، وهم متمردون هوتو روانديون تمركزوا في الكونغو الديمقراطية منذ الإبادة الجماعية للتوتسي في 1994 في رواندا.
وقبل أسابيع طردت الكونغو الديمقراطية سفير رواندا في كينشاسا، رداً على ادعاءات بدعم كيغالي متمردين. وبرر المتحدث باسم الحكومة، في بيان بثه التلفزيون المحلي، طرد سفير رواندا بسبب «إصرارها على مهاجمة الكونغو الديمقراطية ودعم التحركات الإرهابية لحركة (23 مارس)».
وطفت الأزمة مجدداً إلى السطح بعدما استولى مسلحون من جماعة «23 مارس» على بلدة كيوانغا في شرق الكونغو، منتصف الشهر الجاري. ونقلت «رويترز»، عن مصادر في كيوانجا أن «مجموعات كبيرة من المسلحين دخلت البلدة دون مقاومة بعد سماع دويّ إطلاق نار لفترة وجيزة، فيما قالت فرقة تدخُّل عسكرية تابعة للأمم المتحدة وتدعم القوات الحكومية، إن أربعة من أفراد قوات حفظ السلام أُصيبوا في قتال.
وحركة «23 مارس» هي مجموعة مؤلفة بشكل رئيسي من التوتسي الكونغوليين.
ومنذ استئناف القتال في 20 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وقعت اشتباكات بين الجيش والمتمردين، ما أدى لمقتل أربعة مدنيين على الأقل ونزوح أكثر من 23 ألفاً عن ديارهم، حسب تقديرات الأمم المتحدة.


الكونغو أخبار كونغو أفريقيا

اختيارات المحرر

فيديو