مشاركات فنية «لافتة» في «أسبوع الفن» بمصر

مشاركات فنية «لافتة» في «أسبوع الفن» بمصر

تنوعت ما بين الفولكلور الشعبي والتراث العربي
الأربعاء - 29 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 23 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16066]
تمثال مصنوع من الخردة ومخلفات المعادن للفنان عمار شيحة (أسبوع الفن)

يتيح مبنى «غرناطة» الأثري بمنطقة مصر الجديدة بالقاهرة، لرواده فرصة الاستمتاع بجولة شيقة بين أجنحة الفن التشكيلي المتنوعة، وذلك ضمن فعالية «أسبوع الفن» التي تواصل أعمالها حتى 25 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي.


أسبوع الفن يجمع عدداً متنوعاً من الفنانين (أسبوع الفن)


ويتيح العرض البصري للأعمال المشاركة، فرصة التشبّع بالألوان والأنماط والمدارس الفنية المختلفة للمشاركين، ما بين استلهام من الفولكلور الشعبي، والتراث العربي، وفنون الخط، والتفاصيل المحلية المصرية في القرى والحارات والمقاهي، ولمحات سوريالية تتراوح بين جموح وحُلمية، وعفوية تستمد ملامحها من الطفولة والبحر وكائناته الخرافية، وهناك النحت بتنويعاته وخاماته المتعددة، بما فيه النحت باستخدام الخردة والمواد المعاد تدويرها، كتمثال مصنوع من مخلفات معدنية، تم توظيفه جمالياً ليصبح منحوتة لعازفة هاربة، وهو تمثال للفنان المصري عمار شيحة.


المدينة كما في أعمال الفنان وائل حمدان (أسبوع الفن)


ويضم المعرض أعمال أكثر من 20 فناناً من أجيال فنية مختلفة، وهو ما تراه الفنانة المصرية أسماء النواوي «حالة فنية ثرية، تجعل الفعالية ملتقى فنياً مماثلاً للأحداث العالمية للفنون». وتضيف لـ«الشرق الأوسط» أن «المعرض يجمع أسماء فنية مميزة مثل الدكتورة أمل نصر، وأحمد عبد الكريم، وعمر الفيومي، بالإضافة لأجيال متنوعة؛ ما يفيد المتفرج والفنانين على السواء، ويساعد على خلق تواصل بين الفنانين أشبه بتناقل الخبرات بشكل إنساني»، على حد تعبيرها.

وتشارك الدكتورة أسماء النواوي، الحاصلة على جائزة الدولة التشجيعية عن فرع الفنون قسم التصوير، بأعمال تشتق من رهافة الفراشات. وتقول إن «الفراشات لا تعرف ألوان أجنحتها، لكن أعين البشر تعرف مدى روعتها».


من الأعمال المشاركة للفنانة أسماء النواوي (أسبوع الفن)


وتبدو المدينة ببناياتها وزحامها مصدر إلهام متجدداً للفنون البصرية، واتجه الفنان المصري وائل حمدان للبحث في جماليات تخص المكان والزحام، عبر تصوير المدينة من أعلى بتكدسها العمراني، وذلك من خلال سلسلة من اللوحات التي يشارك بها في «أسبوع الفن».

ويعتبر حمدان أن نمط المشاركة الفنية الذي تتيحه فعالية «أسبوع الفن»، موجود ومعروف في العديد من دول العالم، ويكون مناسبة للتعرف على آخر مستجدات المشهد الفني. ويوضح: «من الجيد أن تكون هناك مناسبة فنية كبيرة يستطيع الناس أن يتعرفوا من خلالها على عدد كبير من الفنانين وأعمالهم، وهذا يعطي انطباعاً عن تجدد الحركة الفنية وزخمها».


جانب من العرض الفني بمبنى غرناطة (أسبوع الفن)


وكان مبنى غرناطة التاريخي، الذي يستضيف الفعالية، قد تم افتتاحه في أغسطس (آب) الماضي، بعد إعادة ترميمه، والمبنى معروف بتصميمه على الطراز الأندلسي وتحديداً مدينة غرناطة الإسبانية، ويتكون من مجموعة من المدرجات التي تطل على ساحة كبيرة مخصصة لسباقات الخيول... وشهد تصوير العديد من الأفلام والأعمال الفنية به منها فيلم «لعبة الست» وفيلم «ورد الغرام».


مصر Art

اختيارات المحرر

فيديو