كوخافي وسوليفان يناقشان إيران والوضع الأمني في الضفة الغربية

كوخافي وسوليفان يناقشان إيران والوضع الأمني في الضفة الغربية

إدارة بايدن عبَّرت مجدداً عن مخاوف من انهيار السلطة الفلسطينية
الأربعاء - 29 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 23 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16066]
رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي (إ.ب.أ)

ناقش رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، «التهديدات» التي تشكّلها إيران إلى جانب الوضع الأمني الهش في الضفة الغربية خلال اجتماعه في البيت الأبيض مع مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، في أثناء الزيارة التي بدأها كوخافي (الأحد) للولايات المتحدة وتستمر 5 أيام.
وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن كوخافي اجتمع مع كبار المسؤولين الأمنيين الأميركيين من أجل مناقشة جهود التنسيق ضد إيران. لكنَّ إدارة بايدن تطرقت إلى الأوضاع في الضفة الغربية، خوفاً من انهيار محتمل للسلطة الفلسطينية مع استمرار حملة الجيش الإسرائيلي الجارية في الضفة، وعنف المستوطنين هناك.
وجاء في بيان للبيت الأبيض: «ناقش الاثنان أهمية اتخاذ خطوات لتهدئة الوضع الأمني في الضفة الغربية، وكرر السيد سوليفان أن حل الدولتين المتفاوض عليه لا يزال أفضل وسيلة لتحقيق سلام دائم». وبثت قناة «i24NEWS» الإسرائيلية، أن النقاشات الأميركية - الإسرائيلية، جاءت على خلفية وجود أسباب بيولوجية «للزوال المحتمل للسلطة الفلسطينية» باعتبار الأحداث الأمنية نفسها، وصورة السلطة المشوهة من دون انتخابات منذ 17 عاماً، ووصول حكومة إسرائيلية يمينية جديدة قد تكون إشكالية للسلطة الفلسطينية أيضاً، ولحل الدولتين الذي تطالب به إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن.
وتخشى الولايات المتحدة فعلاً من انهيار محتمل للسلطة الفلسطينية، وهذا الأسبوع حَض مسؤول كبير في إدارة بايدن المسؤولين في إسرائيل، على تعزيز السلطة الفلسطينية، محذراً من مخاوف متزايدة من أنها على وشك الانهيار.
وسلَّم هادي عمرو، مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون الإسرائيلية والفلسطينية، الرسالة في اجتماعات مع مسؤولين إسرائيليين، في إسرائيل، بما في ذلك لقاء مع كبار ضباط الجيش الإسرائيلي.
وقال عمرو، حسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، إن الولايات المتحدة تتوقع من إسرائيل المضي قدماً في المشاريع التي تعهدت بها سابقاً لتحسين معيشة الفلسطينيين وتقوية الاقتصاد الفلسطيني.
كانت الإدارة الأميركية قد ضغطت على إسرائيل العام الماضي، من أجل بدء خطوات لتعزيز السلطة باعتبار أن السلطة بدأت تمرّ في وضع سياسي واقتصادي خطير وغير مسبوق قد يقود إلى انهيار في نهاية المطاف.
وقبل تحرك عمرو بقليل حذّر رئيس «الشاباك» رونين بار، رئيسَ الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو، من أن السلطة الفلسطينية «قد تنهار»، مما قد يتسبب في تدهور أمني.
والنقاش حول السلطة والفلسطينيين كان جزءاً من نقاش أكبر متعلق بإيران. وأفاد البيان بأن سوليفان وكوخافي، «أكدا عزمهما المشترك على مواجهة التحديات الأمنية التي تؤثر على الشرق الأوسط، بما في ذلك التهديدات التي تشكّلها إيران ووكلاؤها». وأضاف أن «سوليفان أكد التزام الرئيس بضمان عدم امتلاك إيران سلاحاً نووياً».
ولا تتفق الولايات المتحدة وإسرائيل بشأن إيران، حيث تعارض إسرائيل محاولات إدارة بايدن إحياء الاتفاقية النووية بين طهران والقوى العالمية التي عرضت تخفيف العقوبات مقابل كبح البرنامج النووي للجمهورية الإسلامية. وفي وقت سابق (الاثنين)، التقى كوخافي مع رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة مارك ميلي، وتلقى منه وسام الاستحقاق.
والزيارة الرسمية لواشنطن هي الزيارة الأخيرة لكوخافي كرئيس للأركان، حيث من المقرر أن تنتهي ولايته في 17 يناير (كانون الثاني) المقبل.
ومن المقرر أيضاً أن يلتقي كوخافي مع مدير وكالة المخابرات المركزية ويليام بيرنز، وقائد القيادة المركزية الأميركية مايكل إريك كوريلا، إضافةً إلى عدد من كبار مسؤولي الدفاع الآخرين.


اسرائيل أميركا أخبار إيران النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو