ترمب يشن معركة تكسير عظام ضد حاكم فلوريدا

ترمب يشن معركة تكسير عظام ضد حاكم فلوريدا

6 مرشحين محتملين يتحدونه في سباق ترشيح الحزب لعام 2024
الأربعاء - 29 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 23 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16066]
رون دي سانتس، حاكم ولاية فلوريدا (أ. ف. ب)

بدا الصراع مشتعلاً ومبكراً بين الرئيس السابق دونالد ترمب والنجم الصاعد في الحزب الجمهوري رون دي سانتس حاكم ولاية فلوريدا، الذي يعدّ أبرز منافسي ترمب للفوز بترشيح الحزب الجمهوري لخوض سباق الرئاسة لعام 2024. فيما بدأ مرشحون آخرون يختبرون قدراتهم على خوض السباق، في محاولة للاستفادة من نتائج معركة تكسير العظام بين ترمب ودي سانتس عسى أن تؤدي إلى إنهاك الرجلين، وبالتالي إفساح الفرصة لمرشح آخر.
يمثل دي سانتس التيار المطالب بجيل جديد ودماء جديدة داخل الحزب الجمهوري. فهو يبلغ من العمر 44 عاماً، وأصغر بـ32 عاماً من ترمب، وزوجة دي سانتس، كيسي، مذيعة الأخبار التلفزيونية السابقة وأولاده الثلاثة يشكلون الصورة المثالية للأسرة الأميركية.
نشأ دي سانتس في أسرة إيطالية من الطبقة العاملة في جاكسونفيل بولاية فلوريدا، والتحق بكلية الحقوق في جامعة يال وهارفرد، وانضم إلى البحرية الأميركية، وعمل محامياً في خليج غوانتانامو، وفي العراق مستشاراً قانونياً.
لقي دي سانتس استقبال الفاتحين من المؤسسة الجمهورية بعد فوزه الكاسح في انتخابات منصب الحاكم في ولاية فلوريدا. إلا أنه لا يملك الكاريزما التي يملكها ترمب، ويميل إلى الظهور بمظهر الشخصية الجادة القادرة على الإمساك بقوة بخيوط القضايا السياسية، وهو ما يجد ترحيباً لدى الجمهوريين البارزين وكبار المتبرعين، لكن ربما ليس للجماهير الذين سيقررون في النهاية من سيفوز بترشيح الحزب.
في المقابل، يواجه ترمب معركة انتخابية حزبية، وأيضاً تهماً جنائية بشأن سلوكه خلال اقتحام مبنى الكابيتول في 6 يناير (كانون الثاني) 2021 وتهماً بالاحتفاظ بوثائق سرية خاصة بالبيت الأبيض في منزله في فلوريدا.
ويثير دي سانتس، وخلفه بعض الجمهوريين، المخاوف من أن ترمب كان السبب في خسارة الجمهوريين للرئاسة عام 2020 وخسارة الأغلبية في مجلس الشيوخ عام 2020، وأيضاً خسارة بعض المرشحين الذين دعمهم ترمب في الانتخابات النصفية 2022 وانحسار الموجة الحمراء.
في المقابل، يطلق ترمب تحذيرات لدي سانتس، مثيراً المخاوف من أن خوض دي سانتس السباق في منافسته ستؤدي إلى فوضى يمكن أن تقسم الحزب الجمهوري إلى قسمين. ويأخذ ترمب المنافسة بشكل شخصي، ويتهم دي سانتس بأنه صنيعة يديه وأنه ساعده حينما كان الأخير عضواً غير معروف في كونغرس ولاية فلوريدا، كما ساعده في خوض سباق منصب حاكم الولاية. كما يهدد بأنه يعرف عن دي سانتس ما يجعله يخرج من السباق.
ويقول المحللون إن ترمب لن يتوقف عن القتال بوسائل عادلة وأخرى بذيئة للتخلص من منافسيه، ويظهر ملصق شهير لترمب على أنه مثل بطل أفلام الحركة «رامبو» قادماً بقوة للانتقام من أعدائه، وبالتالي قد نرى معركة بين اثنين من الغوريلا يريد كل منهما أن يأكل الآخر.


مرشحون محتملون
وإضافة إلى دي سانتس، يوجد 6 مرشحين محتملين آخرين. فالمعركة بين ترمب ودي سانتس فتحت شهية كثيرين لخوض ترشيح الحزب الجمهوري لسباق الرئاسة لعام 2024، من أبرزهم نائب الرئيس السابق مايك بنس، ووزير الخارجية السابق مايك بومبيو، وحاكم ولاية نيوجيرسي السابق كريس كريستي، وحاكم ولاية نيو هامبشاير كريس سنونونو، وحاكمة ولاية ساوث كارولينا السابقة نيكي هإلى، وأيضا السيناتور تيد كروز الذي يفكر في خوض جولة أخرى لسباق 2024، والذي ألقى باللوم على ترمب في النتائج الضعيفة التي حققها الجمهوريون في الفوز بأغلبية ضئيلة في مجلس النواب.
وقد سار هؤلاء المرشحون المحتملون على خط رفيع في الحشد الانتخابي للتحالف اليهودي الجمهوري في لاس فيغاس يوم السبت الماضي، محاولين تسليط الضوء على عيوب ترمب، وفي الوقت نفسه دون إغضاب مناصريه، وطالبوا بحشد الجهود للابتعاد من مرحلة اتسمت بالجدل وسلسلة من الخسائر الانتخابية والنظر إلى المستقبل. وأشار كثير من المرشحين المحتملين إلى أنهم سينتظرون إلى الربيع أو الصيف المقبل للإعلان عن رغبتهم في الترشح رسمياً وخوض السابق.
ويشير آري فلايشر السكرتير الصحافي للرئيس جورج بوش الابن، إلى «أن الأمر لن يكون مثل عام 2016 حينما خاض 17 مرشحاً جمهورياً السابق للفوز بترشيح الحزب، لأن ترمب كان قوياً للغاية في ذلك الوقت، والآن الموقف مختلف، فترمب يخوض معركة صعبة وقد يخسرها».
ويقول المحللون إن تيارات داخل الحزب الجمهوري تنظر بريبة إلى ترمب، حيث ضعفت مكانته بشكل كبير بعد خسارة كثير من المرشحين لسباقات كان يمكن الفوز بها في انتخابات التجديد النصفي، وبالتالي يصطف موكب من المرشحين المحتملين الطامحين في منافسة ترمب ومواجهته.
وأظهر استطلاع للرأي لجامعة هارفارد مع مجلة «ذا هيل» أن شعبية دي سانتس تحسنت بمقدار 11 نقطة وحصد نسبة 28 في المائة من تأييد الناخبين، بينما انخفض دعم ترمب بـ9 نقاط، لكنه لا يزال يحتفظ بشعبية تصل إلى 46 في المئة من تأييد الناخبين، وبالتالي يتقدم على دي سانتس بفارق يصل إلى 18 نقطة مئوية.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو