مصر تؤكد سعيها مع اليونان لتحقيق الاستقرار في شرق المتوسط

مصر تؤكد سعيها مع اليونان لتحقيق الاستقرار في شرق المتوسط

غداة مصافحة السيسي وإردوغان
الثلاثاء - 27 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 22 نوفمبر 2022 مـ
وزير الخارجية المصري ونظيره اليوناني في مؤتمر صحافي بالقاهرة اليوم (التلفزيون المصري)

غداة مصافحةٍ هي الأولى من نوعها بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ونظيره التركي رجب طيب إردوغان، وإعلانهما أنها «خطوة أولى» لـ«تطوير العلاقات»، أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، أن بلاده تسعى مع اليونان إلى «تحقيق الاستقرار والأمن في شرق المتوسط، وتعملان على مواجهة التحديات المشتركة».
واستقبل شكري نظيره اليوناني نيكوس ديندياس، في القاهرة، اليوم (الثلاثاء)، وأكدا «عمق علاقات التعاون التي تربط بين البلدين في شتى المجالات»، واصفاً العلاقات بين البلدين بأنها «قوية واستراتيجية».
وأوضح شكري أنه عقد ونظيره اليوناني جلسة مباحثات منفردة تركزت حول العلاقات الثنائية ومتابعة ما تم تناوله بين الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، بالإضافة إلى الأوضاع في شرق المتوسط، وتداعيات الأزمة الروسية - الأوكرانية على الأمن الغذائي وأمن الطاقة.
وقال شكري إن «العلاقات بين مصر واليونان تطورت خلال السنوات الماضية لتصبح علاقة استراتيجية كاملة»، مشيراً إلى أن «التنسيق على مستوى القيادتين ووزيري الخارجية والأجهزة الحكومية المختلفة والسعي لتطوير التعاون على المستوى الثنائي وأيضاً المستوى الثلاثي مع قبرص، كان له آثار إيجابية على البلدين والشعبين».
ولفت إلى الاعتزاز بالروابط القوية بين الشعبين، قائلاً: «إننا نعمل على استمرار وتعزيز التواصل على المستوى الشعبي».
وأكد وزير الخارجية أن مصر واليونان تسعيان إلى تحقيق الاستقرار والأمن في شرق المتوسط وتعملان على مواجهة التحديات المشتركة، ومن بينها قضية الهجرة.
وقال إن المباحثات شهدت توقيع اتفاقية مهمة خاصة بالعمالة الموسمية وتفتح المجال بشكل منتظم وقانوني للعمالة المصرية في اليونان؛ دعماً للاقتصاد اليوناني وأن يتم ذلك في مجال الزراعة كبداية، مع وجود فرضة للتوسع في ذلك بمجالات مختلفة.
وشدد على مدى التوافق في الرؤى بين البلدين حول القضايا الإقليمية والدولية والاهتمام المتبادل بتنمية العلاقات الثنائية في المناحي كافة مع استمرار التنسيق الوثيق، معرباً عن التطلع لزيارة أثينا في وقت قريب لنواصل التنسيق.
من جانبه، أعرب وزير الخارجية اليوناني، عن سعادته بزيارته للقاهرة، قائلاً إنه يشعر بأنه في وطنه الثاني.
وأكد أهمية العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، مشيراً إلى أن المباحثات مع وزير الخارجية سامح شكري، تناولت القضايا والشراكات والكثير من الاتفاقيات.
وأضاف أن الاتفاقية التي تم التوقيع عليها خلال المباحثات نضع إطاراً قانونياً يسهم في تحسين الحياة الإنسانية ويرسل الكثير من الرسائل أن تلك الصداقة تستند إلى الأسس القانونية واحترم سيادة البلدين واستقرارهما.
وأشار إلى أنه تمت مناقشة كذلك مسألة العمالة وتنظيمها وفتح الفرص والآفاق، موضحاً أن الاتفاقية رئيسية ومهمة بين البلدين خصوصاً في القطاع الاقتصادي، حيث تضع إطاراً تنظيمياً وقانونياً يسهم في تطور العلاقات وتنظيم قضية المهاجرين.
ووصف اليوم بأنه «مهم في تاريخ العلاقات بين مصر واليونان»، مشيراً إلى الكثير من القواسم المشتركة بين البلدين.
وأكد وزير خارجية اليونان أن الاتفاقيات تمثل ركيزة أساس وتعاون بين الدول الإقليمية وتشكل نموذجاً يحترم القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة، لافتاً إلى أن مصر واليونان تسهمان في تقوية العلاقات ودعم أواصر الاستقرار وفي منطقة البحر المتوسط.
وقال: «إننا نحاول أن نكون جسراً للتعاون بين أفريقيا وأوروبا، كما نسعى لتعزيز التعاون في مجالات الطاقة والقطاعات الحيوية الأخرى».
وهنأ وزير الخارجية اليوناني، مصر على نجاح مؤتمر المناخ (cop27)، مضيفاً أن مصر والوزير شكري قاما بدور رائع، وهناك دعم لكثير من البلدان لمصر.
وأضاف أن اللقاء مع شكري كان فرصة لمناقشة التطورات الإقليمية والوضع «الهش» في ليبيا، مشيراً إلى أنه أطلع الوزير شكري على الموقف التركي خصوصاً أن هناك الكثير من التطورات المتلاحقة.


مصر اليونان علاقات تركيا و اليونان أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو