مدريد تعيد أُسراً إسبانية من مخيمين لنساء وأطفال «داعش» في سوريا

مدريد تعيد أُسراً إسبانية من مخيمين لنساء وأطفال «داعش» في سوريا

الاثنين - 26 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 21 نوفمبر 2022 مـ
نساء مخيم الهول (أ.ب)

قال مصدر في الحكومة الإسبانية، الاثنين، إن مدريد قررت إعادة «عدد من زوجات ومطلقات وأرامل وأبناء» مقاتلي تنظيم «داعش» الإرهابي من مخيمين للاعتقال في شمال شرقي سوريا، وذلك تأكيداً لتقرير نشرته صحيفة «الباييس» الإسبانية.
وسافر آلاف الأجانب، من بينهم نساء وأطفال، إلى سوريا للعيش فيما سماه تنظيم «داعش»، «دولة الخلافة الإسلامية»، حتى عام 2019، عندما انتزعت قوات كردية مدعومة من الولايات المتحدة السيطرة على آخر جيب في الأراضي السورية من الإرهابيين.
وتم وضع النساء والأطفال الفارين في مخيمي اعتقال مكتظين تديرهما السلطات الكردية ومنظمات الإغاثة الدولية التي ضغطت من أجل إعادة النساء والأطفال إلى الدول التي ينتمون إليها بسبب العنف المتصاعد والأوضاع القاسية في المخيمين.
وقال المصدر، إن إسبانيا تعتزم إعادة 3 نساء طلبن العودة إلى بلادهن، و13 طفلاً، وذلك قبل نهاية العام الحالي. وأضاف أن «النساء قد يحاكَمن في إسبانيا، في حين أنّ أوضاع الأطفال ستخضع للبحث، كل حسب حالته على أساس السن»، على ما نقلت وكالة «الصحافة الفرنسية».
وقالت السلطات الكردية، إن عمليات الإعادة للوطن بلغت مستوى قياسياً مرتفعاً في 2022، لكن أكثر من 10 آلاف امرأة وطفل ما زالوا يعيشون في مخيمي الهول وروج.


سوريا اسبانيا العالم العربي الشرق الأوسط اللاجئين داعش أخبار سوريا أخبار اسبانيا الارهاب

اختيارات المحرر

فيديو