ولي العهد السعودي يوجه الجهات الحكومية بمساندة استضافة قطر للمونديال

الأمير محمد بن سلمان يهنئ الشيخ تميم بن حمد بنجاح حفل افتتاح كأس العالم

الأمير محمد بن سلمان والشيخ تميم بن حمد  (تصوير بندر الجلعود )
الأمير محمد بن سلمان والشيخ تميم بن حمد (تصوير بندر الجلعود )
TT

ولي العهد السعودي يوجه الجهات الحكومية بمساندة استضافة قطر للمونديال

الأمير محمد بن سلمان والشيخ تميم بن حمد  (تصوير بندر الجلعود )
الأمير محمد بن سلمان والشيخ تميم بن حمد (تصوير بندر الجلعود )

وجّه الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي رئيس مجلس الوزراء، الوزارات والهيئات والجهات الحكومية في المملكة بتقديم أي دعم إضافي أو تسهيلات تحتاج إليها الجهات النظيرة في دولة قطر؛ لمساندة جهودها في استضافة «بطولة كأس العالم» وأن يقوم وزير الرياضة في السعودية بمتابعة ذلك والرفع له أولاً بأول.
وحضر الأمير محمد بن سلمان افتتاح «بطولة كأس العالم» في استاد البيت، وكان قد وصل إلى دولة قطر؛ تلبية لدعوة الشيخ تميم بن حمد لحضور حفل الافتتاح.
وأقام الشيخ تميم بن حمد حفل استقبال للأمير محمد بن سلمان، ولقادة الدول ورؤساء الوفود المشاركين في افتتاح البطولة.
وتحظى «نهائيات كأس العالم 2022» باهتمام سعودي بالغ، إذ جرى التنسيق على إقامة فعاليات سعودية تحت مسمى «البيت السعودي» في الدوحة، وشاركت فيه الكثير من الجهات الحكومية من وزارات وهيئات، وكذلك شركات؛ وذلك بهدف إثراء التواجد السعودي والمشاركة في إنجاح المونديال.
ووصل برفقة ولي العهد إلى قطر، الأمير عبد العزيز بن سلمان وزير الطاقة، والأمير تركي بن محمد بن فهد وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، والأمير عبد العزيز بن سعود وزير الداخلية، والأمير عبد الله بن بندر وزير الحرس الوطني، والأمير سعود بن سلمان، والأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية، والدكتور مساعد العيبان وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار الأمن الوطني، والدكتور ماجد القصبي وزير التجارة وزير الإعلام المكلف، والمهندس خالد الفالح ومعالي وزير الاستثمار، والمهندس أحمد سليمان الراجحي وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية.
من جهة اخرى, بعث الأمير محمد بن سلمان ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، ببرقية شكر للشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، إثر مغادرته الدوحة أمس الأحد، بعد حضوره حفل افتتاح بطولة كأس العالم.
وعبر الأمير محمد بن سلمان عن بالغ الشكر والتقدير، وهو يغادر العاصمة القطرية الدوحة، «لما لقيه والوفد المرافق من حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة»، مهنئاً أمير قطر على نجاح افتتاح بطولة كأس العالم لكرة القدم.
وأعرب ولي العهد عن أمنياته بموفور الصحة والسعادة لأمير قطر، وللشعب القطري بمزيد من الرقي والتقدم والازدهار.


مقالات ذات صلة

ويغمان مدربة سيدات إنجلترا: الهزيمة فطرت قلبي كهولندية

رياضة عالمية سارينا ويغمان (رويترز)

ويغمان مدربة سيدات إنجلترا: الهزيمة فطرت قلبي كهولندية

انقسمت انتماءات سارينا ويغمان مدربة منتخب إنجلترا للسيدات خلال فوز إنجلترا 2-1 على بلدها هولندا في قبل نهائي بطولة أوروبا لكرة القدم 2024 للرجال، أمس الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (مانشستر (إنجلترا))
رياضة سعودية منافسات قوية شهدتها كأس العالم للرياضات الإلكترونية (الشرق الأوسط)

كأس العالم للرياضات الإلكترونية: «تي ون» الكوري الجنوبي بطلاً لـ«ليغ أوف ليغيندس»

حقق فريق «تي ون» الكوري لقب منافسات «ليغ أوف ليغيندس» ضمن كأس العالم للرياضات الإلكترونية بعد أن تغلب على الفريق الصيني «توب سبورت» في المباراة النهائية.

لولوة العنقري (الرياض) فارس الفزي (الرياض)
رياضة عالمية هونغ ميونغ - بو (رويترز)

بعد 5 أشهر من إقالة كلينسمان... ميونغ بو مدرباً جديداً لكوريا الجنوبية

يعود مدرب وقائد كوريا الجنوبية سابقاً، هونغ ميونغ-بو لشغل القيادة الفنية للمنتخب الوطني بعد خمسة أشهر من إقالة الألماني يورغن كلينسمان، حسب ما أعلن الاتحاد.

«الشرق الأوسط» (سيول)
رياضة سعودية حصل فريق فالكونز على 227.9 نقاط وضعتهم في صدارة الترتيب (الشرق الأوسط)

كأس العالم للرياضات الإلكترونية: فالكونز السعودي بطلاً لـ«كول أوف ديوتي»

تمكّن الفريق السعودي فالكونز من تحقيق أول لقب ضمن منافسات كأس العالم للرياضات الإلكترونية - الحدث الأكبر في تاريخ الألعاب والرياضات الإلكترونية.

هيثم الزاحم (الرياض) لولوة العنقري (الرياض)
رياضة سعودية منافسات كأس العالم للرياضات الإلكترونية شهدت الكثير من الإثارة والندية (الشرق الأوسط)

كأس العالم للرياضات الإلكترونية: «تويست مايند» يتصدر المرحلة الفردية

انطلقت منافسات كأس العالم للرياضات الإلكترونية في العاصمة السعودية الرياض، أمس (الأربعاء)، برياضتي «كول أوف ديوتي» و«ليغ أوف ليغيندز».

لولوة العنقري (الرياض)

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.