«كوب 27»... الشعوب الأصلية تطالب بحصتها في «كعكة التمويل»

«كوب 27»... الشعوب الأصلية تطالب بحصتها في «كعكة التمويل»

قالوا إنه لا يصلهم «إلا الفتات»
الجمعة - 24 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 18 نوفمبر 2022 مـ
سوده والت أبو بكرين مع مجموعة من النساء في أحد أنشطة جمعية «تين هينان» (جمعية تين هينان)

لا تزال «كعكة التمويل» في قمة المناخ بشرم الشيخ لم تُخبز بعدُ، ولا تزال الخلافات حول المكونات والجهة التي ستتولى تجميعها وإنضاجها، لتقوم بعد ذلك بتوزيعها، محل خلاف واستقطاب حاد بين الشمال والجنوب، ومع ذلك فإن الشعوب الأصلية يحدوها الأمل في أن تسفر الساعات الأخيرة من القمة عن جديد يقود إلى حصولهم على نصيب من تلك «الكعكة التمويلية».

وحتى الجمعة؛ الموعد الرسمي لختام القمة، لم يجرِ الاتفاق على الملف التمويلي الشائك، المتعلق بتمويل الخسائر والأضرار، وهل ستكون هناك آلية تمويلية منفصلة تتولى تجميع الأموال لتوزيعها على المتضررين، أم سيجري ذلك من خلال المؤسسات التمويلية القائمة مثل «الصندوق الأخضر للمناخ»؛ وهو المقترح الذي تتبنّاه الولايات المتحدة، غير أن ذلك لم يمنع الشعوب الأصلية من التمسك بأمل حدوث اختراق، في اليوم التالي للموعد الرسمي لختام القمة، حيث أعلنت الرئاسة المصرية للقمة عن يوم إضافي لهذه المفاوضات الصعبة.

والشعوب الأصلية هي جماعات اجتماعية وثقافية تتشارك في روابط جماعية متوارثة عن الأجداد بالأراضي والموارد الطبيعية التي تعيش عليها، وترتبط هذه الأراضي والموارد ارتباطاً وثيقاً بهوياتها وثقافاتها وأساليب معيشتها، وكذلك رفاهتها المادية والروحية.

ووفق البنك الدولي، فإن هناك ما يقرب من 476 مليوناً من أفراد الشعوب الأصلية في أكثر من 90 بلداً حول العالم، ورغم أنهم لا يمثلون إلا نحو 6 % من سكان العالم، فإنهم يشكلون نحو 15 % من الفقراء المُدقعين.

ويقول بول جوسيف بيليسارو؛ من الفلبين، أحد العاملين بمنظمة الحركة الدولية للشعوب الأصلية من أجل تقرير المصير والتحرير (IPMSDL)، لـ«الشرق الأوسط»: «شارك ما يقرب من 250 شخصاً يمثلون الشعوب الأصلية في قمة المناخ، هذا العام، عبر جناح مخصص لهم أشرفت عليه الحركة، وقد جاءوا إلى القمة ليؤكدوا أنهم أكثر الفئات تضرراً من تغيرات المناخ، ويجب أن تشملهم أية حلول تمويلية يجري الاتفاق عليها».

بول جوسيف بيليسارو من منظمة «الحركة الدولية للشعوب الأصلية من أجل تقرير المصير والتحرير» (الشرق الأوسط)


وتتمنى سوده والت أبو بكرين؛ من منطقة الساحل الأفريقي، والمنتمية لشعب الطوارق في أفريقيا، أن «يصل المفاوضون إلى جديد، خلال الساعات المقبلة؛ حتى يفتحوا الباب للشعوب الأصلية لخوض معركة جديدة للمطالبة بحصتهم في هذه الأموال».

وبنبرة حزينة بدت متوافقة مع الحالة السائدة في أروقة القمة. تضيف سوده، التي تشغل منصب الأمين العام لجمعية «تين هينان»، التي تأخذ من اسم ملكة قبائل الطوارق التي حكمت ثلث القارة الأفريقية في القرن الرابع الميلادي، اسماً لها: «نحن الشعوب الأصلية حراس النظم البيئية، ومع ذلك فإننا لا نحصل إلا على الفتات من أي تمويل، فعلينا أن ننتظر اتفاقهم على التمويل، لنخوض حرباً أخرى للحصول على حصتنا منه».

وتأمل سوده أن يجري الاتفاق على آلية تمويلية في هذه القمة، لتكون معركتهم في القمة المقبلة بدولة الإمارات العربية المتحدة «كوب 28» هي المطالبة بحصتهم من هذه الأموال.

سوده والت أبو بكرين من شعب «الطوارق» (الشرق الأوسط)


وتقول: «نحن نشارك في هذه القمة بأوراق اعتماد كمراقبين، لكن مطلبنا العادل أن يجري اعتبارنا جزءاً من المفاوضات، اعتباراً من العام المقبل في (كوب 28)؛ حتى نستطيع تحويل مطلبنا بالحصول على الحصة التمويلية إلى نص رسمي».

وكانت سوده تتحدث عن مطالب الشعوب الأصلية بنبرة هادئة، وابتسامة باهتة حاولت أن ترسمها على وجهها المجهَد، غير أن خوليو سيزار، أحد أفراد قبيلة إنجا الذين يعيشون في بوتومايو، في غابات الأمازون المطيرة بكولومبيا، بدت لهجته أكثر حِدة، وهو يشكو من عدم وصول أي تمويل لهم.

ويقول سيزار وقد اكتسى وجهه بمشاعر الغضب: «الأموال الضئيلة التي وفّرتها الحكومات والجهات المانحة للتكيف مع المناخ والتخفيف من آثاره، نحصل منها نحن حراس النظم البيئية على الفتات، فكل الأموال تذهب لدفع أجور الاستشاريين وتكاليف المكاتب المكيفة».

وبينما يطالب سيزار الحكومات بأن تضعهم على أولويات تمويل «الخسائر والأضرار» عندما تحصل على الأموال من الجهات المانحة، يتساءل نورين أحمد يحيى، الذي ينتمي إلى مجموعة «الشعب الفولاني»، وهي واحدة من أكبر المجموعات العِرقية في منطقة الساحل وغرب أفريقيا: «ولماذا لا تكون لنا حصة تصل بشكل مباشر إلى الجمعيات والمؤسسات المعنية بالشعوب الأصلية، مثل (مؤسسة رابطة نساء الفولاني من السكان الأصليين في تشاد AFPAT)، التي تحملت نفقات مشاركة وفد (الشعب الفولاني) بالقمة».

نورين أحمد يحيى من «الشعب الفولاني» بتشاد (الشرق الأوسط)


ولا يتوقع نورين، الذي يدرس الفيزياء بكلية التربية في إحدى جامعات تشاد، أن تصل هذه القمة إلى نتيجة، قائلاً بنبرة خافتة: «جئنا إلى القمة مفعَمين بالأمل، لكن كما تلحظ اليوم، تشاهد مشاعر الإحباط على الوجوه».


مصر أخبار مصر اتفاقية المناخ تغير المناخ

اختيارات المحرر

فيديو