«دبي بلينغ» يقسم الآراء... و«سعودي بلينغ» على الطريق

«دبي بلينغ» يقسم الآراء... و«سعودي بلينغ» على الطريق

نتفليكس تعرض حياة 10 أثرياء عرب في مسلسل من جزأين
الخميس - 22 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 17 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16060]
لجين عمران

في السابع والعشرين من أكتوبر (تشرين الأول) أبصرت دبي النور بترفها وثروات المقيمين فيها على شاشة «نتفليكس» الأميركية، لتتعدى نسبة المشاهدة في الأسبوع الأول من العرض الـ18 مليون مشاهدة. أما عن التعليقات التي رافقت العرض على وسائل التواصل الاجتماعي، فحدث ولا حرج.

رافقت عرض المسلسل تعليقات العرب من البلدان العربية كافة بالاضافة الى تعليقات من قراء الصحف الاجانب أيضا بحيث نشرت صحيفة الدايلي ميل موضوعا كاملا عن المسلسل الذي وصل صداه إلى العالم لأنه يعرض على منصة عالمية.


صفا صديقي العراقية البريطانية


دبي اسم جذاب، فالعرب والأجانب مهتمون بأي شيء له علاقة بها، خاصة أنه ينظر إليها على أنها أرض الفرص والرفاهية والترف... ولكن هل يعيش الجميع فيها كما بيّنه المسلسل الذي شارك فيه 10 أثرياء من جنسيات مختلفة؟

الريش والأزياء الصارخة أكثر ما سيشدك في المسلسل، زينة خوري لبنانية انتقلت للعيش في دبي وفي جيبها 300 دولار لتصبح اليوم مسؤولة في إحدى شركات العقار وتلقب نفسها بـ«ملكة فيرساتشي» لعلاقتها بفندق فيرساتشي في دبي وكونها من مؤسسيه (بحسب ما قالته في مستهل المسلسل) وحققت بعد سنوات معدودة في دبي ثروة طائلة لتصبح اليوم من ضمن لائحة أصحاب الملايين.

أشهر الأثرياء في المسلسل هي الإعلامية السعودية لجين عمران، واستطاعت من خلال مشاركتها بالمسلسل إظهار نفسها على أنها امرأة عربية مثالية، محبة لعائلتها، طيبة القلب، مثقفة، غنية وكريمة بالوقت نفسه، والأهم أنها محبة لعائلتها ولا تدخل في متاهات «القيل والقال» التي كانت البهار الأساسي في المسلسل.

«دبي بلينغ» قد يكون جديداً على المشاهد العربي لأنه لم يعتد بأن يسمع مثل تلك الحوارات التي وصفها البعض بالـ«هابطة» باللغة العربية، فالحوارات كانت بالعربية مع القليل من الإنجليزية وخاصة أن بعض المشاركين لا يتكلمون العربية. العرب استهجنوا المسلسل ولو أنهم اعتادوا على مشاهدة مسلسلات مشابهة على المنصة نفسها مثل «The Real Housewives of Dubai» و«Selling Sunset» و« Bling Empire» وغيرها الكثير من المسلسلات التي تعتمد على التصوير على طريقة تلفزيون الواقع وتركز على الجانب الجمالي والأزياء والسيارات الفاخرة والبيوت التي تحبس الأنفاس لدرجة أنها ستجعلك تكره حياتك والعيش في منزلك.

الوصف الأدق للمسلسل بحسب ما قالته الكوميدية اللبنانية المقيمة في كندا صاحبة حساب «كيندا بي كندا» هو أنه «جيد جداً لأنه سيئ جداً»، والترجمة لهذا التعبير تعني أننا ننسى بأننا نعيش واقعاً افتراضياً وزائفاً، فمن يتبع نجوم ونجمات منصات التواصل الاجتماعي لن يتفاجأوا بالمسلسل لأن أحداثه تشبه إلى حد كبير ما يبرزه «المؤثرون» الإلكترونيون، لأن المحتوى الذي يقدم على تلك المنصات لا يشبه الواقع ولكن هناك من يصدقها مما يجعلهم تعساء، لدرجة أن المجتمعات العربية والغربية تعاني من أمراض نفسية سببها متابعة مثل تلك الشخصيات الزائفة التي لا تمت للواقع الحقيقي بصلة.

هذا الأمر أثار حفيظة المقيمين في دبي بالمقام الأول، لأن الفئة الأكبر من الذين يعيشون في دبي هم من الفئة العاملة والكادحة إذا ما صح التعبير، لأنهم يعملون بجد وتعب لإعالة ذويهم في دبي وخارجها، ولا تشبه حياتهم اليومية الحياة التي صورها مسلسل «دبي بلينغ» الذي شدد على المال والغناء والثرثرة والشجارات فيما بين الشخصيات المشاركة، ولكن الشخصية الوحيدة التي نأت بنفسها عن المشاكل وبدت متزنة وعميقة فكانت لجين عمران، التي سُئِلَت في مقابلة أجرتها معها الاعلامية السعودية سارة دندراوي في برنامج «تفاعلكم» على شاشة تلفزيون العربية عن رأيها بالتفاهات التي صدرت عن أصدقائها في المسلسل، فأجابت: «مش أنا» وتعني بذلك أنها كانت مجرد ضيفة في المسلسل ولم تدخل في أي من تلك النزاعات والشجارات ، لترد المذيعة وتقول: «تخليتي عنهم بهذه السرعة؟ فأنت كنت الملاك في هذا المسلسل». لجين عمران استطاعت بأن تحبب بنفسها أكثر وهدفها من المشاركة في المسلسل «بحسب قولها» الوصول إلى شريحة أكبر من الناس وتعريف العالم بالمرأة العربية بشكل عام والمرأة السعودية بشكل خاص.

الانتقادات طالت جميع الشخصيات المشاركة بالمسلسل من دون أي استثناء ولكن بدرجات، فلجين عضاضة الملقبة بـLJ وهي أرملة في الثلاثينيات من العمر كانت متزوجة من ثري سعودي يكبرها بثلاثين عاما توفي بسبب السرطان منذ خمس سنوات ولديها طفلتان منه وورثت منه ثروة طائلة وهي جميلة جداً وتطبق المثل العربي: «كوني جميلة واصمتي» لأنها تبدو سطحية جداً في طريقة كلامها وأشهر ما قالته في المسلسل وبقي راسخاً في ذاكرة المشاهدين عبارة «أنا غنية وبحب الهدية» بمعنى أنها تتوقع الهدايا وتعيش من أجلها ولو أنها غنية جداً.

ومن المشاركين المثيرين للجدل أيضاً الشاب الوسيم إبراهيم الصمدي وهو من أب كويتي وأم أميركية ويملك مشاريع تجارية ناجحة جداً ولكن وسامته اختفت عندما خاض عالم الثرثرة وبث الطاقة السلبية في المجموعة واختلاق المشاكل.

ومن ضمن المشاركات أيضاً المؤثرة الهندية فرحانة بودي التي ظهرت من قبل في الموسم الأول من Paris Hilton’s Dubai BFF، من إنتاج شبكة MTV تم تصويره في الإمارات العربية المتحدة، وفكرته تدور حول رحلة بحث هيلتون عن صديقتها المقربة الجديدة في دبي. وظهرت المؤثرة في الحلقات الخمس الأولى من سلسلة المسابقة قبل إقصائها. وفي «دبي بلينغ» تبين فرحانة ثروتها وكمية الهدايا التي تتلقاها وطريقة عيشها التي تمولها شركات عالمية بما في ذلك أعياد ميلادها وعيد ابنها مما يثير حفيظة زينة خوري التي ترفض تلبية دعواتها لأنها مدفوعة من قبل شركات وهي بالتالي تنشر الصور على صفحتها على «الإنستغرام» وغيرها من المنصات الإلكترونية.

ويضم المسلسل أيضاً المذيع ورائد الأعمال كريس فايد الذي يعرفه الجمهور من خلال برنامجه الإذاعي الصباحي اليومي، ويعرض المسلسل زواجه الثاني من المكسيكية الأميركية بريانا، والنصيب الكبير من الانتقادات لصفا صديقي العراقية المولودة في بريطانيا والمتزوجة من فهد وهو رجل أعمال هندي، وأكثر ما أثار الانتقادات حولها انهيارها بسبب عدم وجود مكان لتعليق ثيابها في الخزانة مما أدى إلى مشاجرة مع زوجها ترغمه فيها على تغيير المنزل إلى واحد أكبر لكي تستطيع الحصول على خزانة أكبر، إضافة إلى أنها لم ترد بأن تنجب طفلاً ثانياً لأنها تخشى بأن يؤثر ذلك على وزنها وشكل جسمها، لدرجة أنها اقترحت على فهد بأن تستأجر رحماً على طريقة الـSurrogacy.

ويسلط المسلسل الضوء كذلك على منسق الموسيقى الإماراتي مروان العوضي، المعروف باسم «DJ Bliss»، وزوجته دانيا محمد، المعروفة باسم «Diva Dee»، والشهيرة بتدوينها فيديوهات مرحة على مواقع التواصل الاجتماعي، وقد تكون دانيا من الشخصيات الأقل شعبية في المسلسل لأنها بدت متكبرة ومتسلطة وتدخل في نزاعات شخصية.

لم تنج لجين عمران من الانتقادات رغم أنها نجحت بأن ترسم صورة شبه مثالية عن نفسها وشخصيتها الحنونة والمحبة، فالبعض انتقدها عندما استقلت طائرة خاصة لكي تجلب فيها والدتها من البحرين إلى دبي، بالإضافة إلى عرض منزلها الفخم وسيارتها الغالية. وعندما سألتها دندراوي عن قصة الطائرة الخاصة فردت بأنها قامت بذلك للاحتفال بعيد الام، كما أنها تستقل الطائرة الخاصة عندما تذهب للمشاركة بمهرجان الجونة (على سبيل المثال)، فهناك نوع من الشراكة الاعلانية مع شركة الطيران الخاصة .

الانتقادات بشكل عام دارت حول تصوير المرأة العربية في المسلسل، وإظهارها بشكل سطحي جداً وغير مجدٍ.

هناك من اعتبر المسلسل مسلياً، وهناك من لم يستطع إنهاء مشاهدة الحلقة الثانية منه، ولكن الشيء الوحيد الذي أجمع عليه أغلب المشاهدين هو أن المسلسل ليس عفوياً كما وصفته لجين عمران عندما أكدت بأنه ليس هناك سيناريو للمسلسل ولم يطلب من أي شخص بأن يقول ما قاله، وأشارت أيضا الى أن دورها في تقريب المسافات ما بين اللبنانية LJ ووالدتها المقيمة في أميركا كانت خطوة عفوية وكانت مفاجأة لفريق التصوير وهذا ما يؤكد (بحسب ما قالته) بأن المسلسل لم تكن أحداثه مكتوبة من قبل، كما أكدت أن المشاركين لم يعرفوا بعضهم قبل اختيارهم للمشاركة فيه. ولكن بحسب ما تبين للمشاهدين بدت القصص وكأنها مدروسة من قبل المنتجين والمخرجين، ولا يمكن تصور أن الخلافات والشجارات كانت عفوية.

ولكن إذا كنت من محبي مشاهدة صيحات الموضة والسيارات الفاخرة والبيوت الرائعة ولا تأبه لتفاهة الحوار وسطحية التصرف فلا مانع بأن تشاهد المسلسل.

ومن المتوقع وبحسب ما ذكرته لجين عمران في مقابلتها على العربية بأنه سيكون هناك جزء ثانٍ للمسلسل وستشارك فيه، كما ستنتج منصة نتفليكس مسلسلاً مشابهاً يدون حياة الأثرياء في المملكة السعودية تحت اسم Saudi Bling ولم تؤكد ولم تنف ما إذا كانت ستشارك فيه.


دبي دبي

اختيارات المحرر

فيديو