مصر تودع الموسيقار محمد سلطان

مصر تودع الموسيقار محمد سلطان

وسط غياب كثير من نجوم الغناء
الثلاثاء - 20 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 15 نوفمبر 2022 مـ
الموسيقار محمد سلطان شاباً

ودّعت مصر (الثلاثاء) الموسيقار محمد سلطان، الذي رحل (الاثنين) عن عمر ناهز 85 عاماً، وسط حضور لأسرته وعدد من المقربين، أبرزهم الموسيقار هاني مهنى، وغياب ملحوظ لنجوم الغناء. وخرجت الجنازة من مسجد «عمر مكرم» بوسط القاهرة.

وكانت حالة من الحزن الشديد انتابت الأوساط الفنية بمصر عقب إعلان نبأ وفاة «سلطان» وحيداً بمستشفى «قصر العيني» بعد صراع لم يدم طويلاً مع المرض. وضجّت مواقع التواصل الاجتماعي بمنشورات النعي التي ركزت على قصة وفائه النادر لزوجته الفنانة فايزة أحمد، التي وافتها المنية قبل 39 عاماً.

واشتهر الراحل بوسامته الشديدة، حتى إن البعض أطلق عليه لقب «جان الزمن الجميل». واعتبر الموسيقار هاني شنودة أن مصر فقدت «مبدعاً عبقرياً»، مشيراً في منشور على صفحته الشخصية على «تويتر» إلى أنه «شرف بتوزيع بعض ألحانه».

ووصفت الفنانة سميرة سعيد الراحل بـ«السند والداعم الأكبر في مسيرتها الفنية وصاحب الفضل فيما حققته من نجاح». وأكد الموسيقار عمر خيرت أن الراحل «يعد واحداً من أفضل المبدعين الذين أثروا الموسيقى العربية بأعمال خالدة».

مع رفيقة دربه فايزة أحمد

ومن أشهر أعمال الموسيقار الراحل «بكره تعرف يا حبيبي» و«رسالة إلى امرأة» لفايزة أحمد، كما قدم الموسيقى التصويرية لأكثر من 50 فيلماً، منها «الراقصة والسياسي». وكانت له تجربة لم تكتمل في التمثيل؛ فشارك في عدد من الأعمال، أبرزها فيلم «عائلة زيزي»، و«الناصر صلاح الدين» إنتاج 1963. واشتهر «سلطان» بصداقته مع الرئيس الراحل أنور السادات الذي كثيراً ما كان يدعوه لجلسات فنية غير رسمية في استراحته بقرية «ميت أبو الكوم»، ويغني معه مقاطع من أغنية «العيون الكواحل» التي لحنها سلطان لفايزة.

وقال الكاتب الصحافي حمدين حجاج، مؤلف كتاب «فايزة وسلطان... عشنا عمرنا أحباب»، إن «حالة الوفاء لدى سلطان لم تقتصر على زوجته؛ بل امتدت لتشمل والده ووالدته، فضلاً عن موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب الذي كان أول من تبناه فنياً وآمن بموهبته، وقدمه إلى الساحة الموسيقية»، مشيراً لـ«الشرق الأوسط» أن «من دخل بيت الموسيقار الراحل في السنوات الأخيرة يفاجئ أنه يعيش حرفياً على الذكريات المتجسدة في الصور والأسطوانات الموسيقية القديمة وفساتين زوجته التي تشغل مساحة ضخمة، ولا تزال بحالة جيدة».

مع سميرة سعيد

وأضاف حجاج أن «الملمح الرئيسي الآخر في مسيرة هذا الموسيقار يمكن تلخيصه في كلمة واحدة، هي العطاء، فقد أعطى فايزة خلاصة عبقريته وفنه ليجعلها في منطقة مختلفة، ويمنحها الشهرة الكبرى دون أي إحساس بالغيرة أو انزعاج من أن الناس في الشارع تشير إلى زوجته، بينما يتوارى هو إلى مساحة خافتة من الضوء. وبعد رحيل فايزة، تواصل عطاؤه عبر اكتشاف كثير من الأصوات التي رسمت ملامح المشهد الغنائي لاحقاً، مثل هاني شاكر ونادية مصطفى التي رتب لها أن تتعلم فن المقامات الموسيقية على يد خبير متخصص على نفقته الشخصية».

حول خصوصية علاقته بفايزة أحمد، يشير الدكتور شريف صالح، أستاذ النقد الفني، إلى أنها «كانت أكبر منه بـ7 سنوات، وتنتمي لأصول سورية لبنانية، وسبق لها الزواج مبكراً جداً، قبل أن تلتقي حب حياتها محمد سلطان، وتعيش معه لسنوات، لكن حدث الانفصال قبل عامين من وفاتها، فتزوجت آنذاك من ضابط مصري، ثم انفصلت عنه، وعادت إلى سلطان»، موضحاً لـ«الشرق الأوسط» أن «سلطان أحب في فايزة طيبتها».


مصر موسيقى

اختيارات المحرر

فيديو