فطر «غانوديرما لوسيدوم» ينتقل من الطب الصيني إلى رقائق الكمبيوتر

فطر «غانوديرما لوسيدوم» (جامعة يوهانس كيبلر)
فطر «غانوديرما لوسيدوم» (جامعة يوهانس كيبلر)
TT

فطر «غانوديرما لوسيدوم» ينتقل من الطب الصيني إلى رقائق الكمبيوتر

فطر «غانوديرما لوسيدوم» (جامعة يوهانس كيبلر)
فطر «غانوديرما لوسيدوم» (جامعة يوهانس كيبلر)

وجد فريق من الباحثين في جامعة يوهانس كيبلر بالنمسا، أن قشرة نوع معين من الفطر، المستخدم في الطب الصيني القديم، يمكن استخدامها كقاعدة قابلة للتحلل الحيوي لرقائق الكمبيوتر.
وفي ورقتهم البحثية المنشورة في العدد الأخير من دورية «ساينس أدفانسيس»، تصف المجموعة البحثية مدى نجاح التقنية، وكيف يمكن التخلص من تلك الرقائق بسهولة عندما تصبح غير مفيدة.
ويتم تثبيت معظم الرقائق المستخدمة في صنع الأجهزة الإلكترونية على قاعدة من البلاستيك، والأنواع المستخدمة من البلاستيك غير قابلة لإعادة التدوير على الإطلاق، مما يعني أن معظم رقائق الكمبيوتر ينتهي بها المطاف في مقالب القمامة حول العالم؛ إذ أشارت الأبحاث إلى أن هذا يؤدي إلى إضافة 50 مليون طن متري من النفايات الإلكترونية إلى مدافن النفايات كل عام.
ويُطلق على قاعدة الشريحة اسم «الركيزة»، وكان هذا الجزء من الشريحة هو الذي وجّه الفريق في النمسا جهوده البحثية إليه.
وبعد البحث عن بديل قابل للتطبيق، صادفوا نوعاً من الفطر يسمى «غانوديرما لوسيدوم»، وهو ينمو على أشجار الخشب الصلب الميت، ويستخدم منذ قرون في الطب الصيني القديم، لعلاج الأمراض المرتبطة بالضعف المناعي؛ إذ لاحظوا أن له قشرة تغطي جزأه الشبيه بالجذر، وهذه القشرة تحميه من الفطريات والبكتيريا الأخرى.
وبعد إزالة بعض القشور من عدة عينات، وجد الباحثون أنها مرنة ويمكن أن توفر عزلاً جيداً، وقدرة على تحمل درجات الحرارة المرتفعة، كما اكتشفوا أنه إذا تم إبعاده عن الضوء والرطوبة، فإن الجلد سيستمر لفترة طويلة، ومن ناحية أخرى، إذا تعرض لمثل هذه الظروف عن قصد، فسوف يتحلل بسرعة، وهذه كلها ميزات اعتقد الفريق أنها ستصنع ركيزة شرائح جيدة جداً.
وكانت الخطوة التالية، هي تطوير الفريق البحثي لوسيلة تعمل على إيداع مكونات الدوائر الإلكترونية المعدنية على الجلد باستخدام الترسيب الفيزيائي للبخار، وأظهرت الاختبارات أن قشرة الفطر تعمل تقريباً مثل الركائز البلاستيكية التقليدية، وأنه يمكن أن تتحمل الانحناء بشكل متكرر، ولم يجدوا أي كسر بعد ألفي انحناء.
ووجدوا أيضاً أنه يمكن استخدام الجلد في صنع مكونات البطارية، وقال الباحثون في تقرير نشره (الاثنين) موقع «ساينس إكس نيتورك»، إنه مطلوب المزيد من العمل للتأكد من أن القشرة تعمل كما هو مأمول في بيئة صناعية.


مقالات ذات صلة

علماء ينتجون «نموذج جنين بشري» في المختبر

علوم النموذج تم تطويره باستخدام الخلايا الجذعية (أرشيف - رويترز)

علماء ينتجون «نموذج جنين بشري» في المختبر

أنتجت مجموعة من العلماء هيكلاً يشبه إلى حد كبير الجنين البشري، وذلك في المختبر، دون استخدام حيوانات منوية أو بويضات.

«الشرق الأوسط» (لندن)
علوم الهياكل الشبيهة بالأجنة البشرية تم إنشاؤها في المختبر باستخدام الخلايا الجذعية (أرشيف - رويترز)

علماء يطورون «نماذج أجنة بشرية» في المختبر

قال فريق من الباحثين في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة إنهم ابتكروا أول هياكل صناعية في العالم شبيهة بالأجنة البشرية باستخدام الخلايا الجذعية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
علوم علماء يتمكنون من جمع حمض نووي بشري من الهواء والرمال والمياه

علماء يتمكنون من جمع حمض نووي بشري من الهواء والرمال والمياه

تمكنت مجموعة من العلماء من جمع وتحليل الحمض النووي البشري من الهواء في غرفة مزدحمة ومن آثار الأقدام على رمال الشواطئ ومياه المحيطات والأنهار.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
علوم صورة لنموذج يمثل إنسان «نياندرتال» معروضاً في «المتحف الوطني لعصور ما قبل التاريخ» بفرنسا (أ.ف.ب)

دراسة: شكل أنف البشر حالياً تأثر بجينات إنسان «نياندرتال»

أظهرت دراسة جديدة أن شكل أنف الإنسان الحديث قد يكون تأثر جزئياً بالجينات الموروثة من إنسان «نياندرتال».

«الشرق الأوسط» (لندن)
علوم دراسة تطرح نظرية جديدة بشأن كيفية نشأة القارات

دراسة تطرح نظرية جديدة بشأن كيفية نشأة القارات

توصلت دراسة جديدة إلى نظرية جديدة بشأن كيفية نشأة القارات على كوكب الأرض مشيرة إلى أن نظرية «تبلور العقيق المعدني» الشهيرة تعتبر تفسيراً بعيد الاحتمال للغاية.

«الشرق الأوسط» (لندن)

«الفن ليس حقيقة» معرض في «استراحة السيدات» لمنع الرجال من زيارته

كيرشا كاتشيل تعترف برسم لوحات مزيفة لبيكاسو (أ.ب)
كيرشا كاتشيل تعترف برسم لوحات مزيفة لبيكاسو (أ.ب)
TT

«الفن ليس حقيقة» معرض في «استراحة السيدات» لمنع الرجال من زيارته

كيرشا كاتشيل تعترف برسم لوحات مزيفة لبيكاسو (أ.ب)
كيرشا كاتشيل تعترف برسم لوحات مزيفة لبيكاسو (أ.ب)

اعترفت إدارة متحف في أستراليا بأن «لوحات بيكاسو» المعلقة في حمام السيدات مزيفة، وأن من زيّفها هو أحد أمناء المتحف. وكشفت كيرشا كاتشيل، أمينة المتحف الأميركية والفنانة المتزوجة من مالك «متحف الفن القديم والحديث» بجزيرة تسمانيا الأسترالية في منشور على مدونة، يوم الأربعاء، أنها قامت برسم 3 لوحات مزيفة لبيكاسو كانت معلقة سابقاً في أحد أماكن العرض بالمتحف، والذي يحمل اسم «استراحة السيدات»، لمنع الرجال من زيارته، ويستعرض موضوع كراهية النساء، وفق موقع «سي إن إن» الأميركي.

وتصدر معرض «استراحة السيدات» عناوين الصحف لأول مرة في عام 2020 بصفته مساحة مخصصة للنساء فقط؛ تعرض لوحات قيل إنها أعمال أصلية لبيكاسو، وكانت مملوكة للجدة الكبرى لكيرشا كاتشيل. وخلال الشهر الماضي، وبصفته إجراءً ساخراً رداً على شكوى أحد الزوار الذكور من منعه من دخول المعرض، جرى نقل اللوحات بالفعل إلى دورة مياه النساء بالمتحف. في ذلك الوقت، طلبت شبكة «سي إن إن» من المتحف تزويدها بأسماء اللوحات، لكن المتحف لم يرد.

وقالت كيرشا كاتشيل في منشورها على المدونة، والذي حمل عنوان «الفن ليس حقيقة» إنها «قامت برسم الأعمال سراً (بمساعدة ابنة شقيقة خبيرة تجميل الأظافر الخاصة بها)، وادّعت أنه حتى موظفو المعرض قد انخدعوا باللوحات المزيفة».

وذكرت أمينة المتحف أنها قررت تزوير اللوحات، بعد مزاح بشأن الفكرة أثناء تناول المشروبات مع صديقة، لأنها أرادت أن تتناسب ألوان اللوحات مع ألوان المكان والستائر الحريرية الخضراء.

وكتبت كيرشا كاتشيل: «كنت على علم بعدد لوحات بيكاسو التي يمكنني استعارتها من أصدقاء، ولكن لم يكن أي منها باللون الأخضر، وتمنيت أن تكون الاستراحة ذات لون واحد. كذلك لم يكن هناك متسع من الوقت، ناهيك عن تكلفة إحضار لوحة لبيكاسو؛ إنها باهظة».

وأضافت: «أن الاتهامات بكراهية النساء، التي لطالما جرى توجيهها إلى الرسام والنحات الإسباني الشهير منذ وفاته عام 1973، كانت محورية وجوهرية لمفهوم المعرض»، واصفة سجل بيكاسو فيما يتعلق بالنساء بالـ«الحاد والعنيف».

وكتبت كيرشا كاتشيل أيضاً: «قامت النساء مؤخراً بانتقاد (بيكاسو) وتحطيمه، والتشكيك في عظمته. إنهن يتعجبن من اختياري لفنه، وهذا يرضيني. لقد أعجبني أن يهيمن شخص يكره النساء على جدران حمام السيدات».

وأضافت قائلة: «منذ 3 سنوات، تخيلت أن تقع فضيحة وتحمل عنوان (الكشف عن لوحات مزيفة لبيكاسو... عملية احتيال فني!)، وتخيلت أن يزور باحث في أعمال بيكاسو، أو ربما أحد معجبيه، أو شخص يبحث عن أمور على محرك البحث (غوغل)، سيزور معرض حمام السيدات، ويرى أن اللوحة مقلوبة، ويفضح أمري على مواقع التواصل الاجتماعي».