حلزونات عملاقة تجتاح غرب فنزويلا

حلزونات أفريقية عملاقة في بلدة ماراكايبو بفنزويلا (إ.ب.أ)
حلزونات أفريقية عملاقة في بلدة ماراكايبو بفنزويلا (إ.ب.أ)
TT

حلزونات عملاقة تجتاح غرب فنزويلا

حلزونات أفريقية عملاقة في بلدة ماراكايبو بفنزويلا (إ.ب.أ)
حلزونات أفريقية عملاقة في بلدة ماراكايبو بفنزويلا (إ.ب.أ)

يشهد غرب فنزويلا غزواً من حلازين أفريقية عملاقة يمكن أن تنقل التهاب السحايا وطاعون المحاصيل، ويُحتمل أن يكون انتشارها عائداً إلى الأمطار الغزيرة التي هطلت أخيراً في المنطقة، على ما أفادت، الجمعة، السلطات المحلية ومنظمة «فونداثيون أثول إمبييتاليستا (Fundacion Azul Ambientalista)» غير الحكومية.
واكتُشفت أولى «مستعمرات» هذا النوع من الحلزون الجنوب صحراوي المسمى «أشاتينا فوليكا» في نوفمبر (تشرين الثاني) على شواطئ بحيرة ماراكايبو في المدينة التي تحمل الاسم نفسه، وهي عاصمة ولاية زوليا، ثم ظهرت بؤر انتشار إضافية في مناطق أخرى من هذه الولاية الواقعة في غرب فنزويلا، وكذلك في ولاية تاتشيرا المجاورة.
وأوضح رئيس بلدية ماراكايبو، رافاييل راميريز، «لوكالة الصحافة الفرنسية» الجمعة، أن «ما بين 350 و400 حلزون تُجمع يومياً» في بعض المواقع.
وخلال عملية لمكافحة هذا الانتشار في المدينة، شهدتها الوكالة، عُثر على أكثر من 437 حلزوناً عملاقاً في غضون ساعتين. ونُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي تنبيهات بشأن بطنيات القدم الرخوية، واتخذت بلدية ماراكايبو إجراءات مع الحكومة الوطنية وحكومة زوليا للحد من انتشارها.

ويحظى حلزون «أشاتينا» باهتمام من قطاع تصنيع مستحضرات التجميل؛ نظراً إلى إمكان استخدام لعابه في بعض منتجات القطاع، وهو موجود في فنزويلا منذ 1997. وسبق أن غزا بعض مناطقها عام 2017 ، ولكن بدرجة أقل، وفقاً لخوسيه ساندوفال، من منظمة «فونداثيون أثول إمبييتاليستا».
وقال «لوكالة الصحافة الفرنسية»: «سيكون الأمر معقداً لأن الحلازين كبيرة هذه المرة وبالغة، ووضعت بيوضاً».
وأضاف: «إننا نواجه غزواً (...) وبالتالي من الصعب جداً القضاء عليه (...) لكن من الممكن السيطرة» على وجوده.
ونظراً لقدرتها على التكاثر (ما يصل إلى 600 بيضة كل 15 يوماً)، ومتوسط عمرها الذي يصل إلى ست سنوات، تُعتبر هذه الحلازين من أكثر الأنواع الغازية إضراراً بالمحاصيل وحتى بالصحة البشرية، إذ يمكنها نقل أمراض على غرار التهاب السحايا.


مقالات ذات صلة

تلامذة بريطانيون يُخلّدون أبطال إنقاذ المناخ بأعمال فنية

يوميات الشرق أملُ المستقبل (مواقع التواصل)

تلامذة بريطانيون يُخلّدون أبطال إنقاذ المناخ بأعمال فنية

جسَّد عدد من تلامذة المدارس البريطانية شخصيات أبطال إنقاذ المناخ ونشطاء البيئة في أعمال فنية عُرضت بمقاطعة نورفك، شرق إنجلترا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق تستعد طائرة دون طيار مزودة بأجهزة تعويم للطوارئ للانطلاق على شاطئ روكاواي في نيويورك (أ.ب)

على شواطئ نيويورك... الطيور تتقاتل مع المسيّرات

أثار أسطول من الطائرات المسيّرة، التي تقوم بدوريات على شواطئ مدينة نيويورك بحثًا عن علامات على وجود أسماك القرش والسبّاحين المتعثرين.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق «مارلي» خفَّف الألم (ب.أ)

قطة «مذهلة» تساعد في شفاء نساء وتنال جائزة

يُضيء الحدث الذي تنظّمه مؤسّسة «كاتس بروتكشن» الخيرية على «الرابطة المذهلة» بين القطط والبشر.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الدب البنّي يلقى المصير القاسي (أ.ف.ب)

رومانيا تُعدم 500 دب بنّي... و«دقيقة صمت» بعد مقتل مُتنزّه

وافق برلمان رومانيا على إعدام 481 دباً هذا العام، بارتفاع 220 دباً عن العام الماضي، بهدف السيطرة على الارتفاع المفرط في أعداد الدببة الخاضعة للحماية.

«الشرق الأوسط» (بوخارست)
يوميات الشرق تعد مقاطعة غوانغدونغ الصينية موقعاً شهيراً لمزارع التماسيح (رويترز)

زحف التماسيح إلى المدن في شمال المكسيك بسبب الأمطار الغزيرة

زحف ما لا يقل عن 200 تمساح في شمال المكسيك إلى المناطق الحضرية، بعد الأمطار الغزيرة المرتبطة بإعصار «بريل» والعاصفة المدارية السابقة «ألبرتو».

«الشرق الأوسط» (مدينة مكسيكو)

5 قتلى و8 مفقودين في أمطار طوفانية في الصين

شرطيون صينيون في قارب من المطاط يبحثون عن متضررين أو محاصَرين في منطقة أغرقتها مياه الأمطار في تشونغ تشينغ (أرشيفية - أ.ف.ب)
شرطيون صينيون في قارب من المطاط يبحثون عن متضررين أو محاصَرين في منطقة أغرقتها مياه الأمطار في تشونغ تشينغ (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

5 قتلى و8 مفقودين في أمطار طوفانية في الصين

شرطيون صينيون في قارب من المطاط يبحثون عن متضررين أو محاصَرين في منطقة أغرقتها مياه الأمطار في تشونغ تشينغ (أرشيفية - أ.ف.ب)
شرطيون صينيون في قارب من المطاط يبحثون عن متضررين أو محاصَرين في منطقة أغرقتها مياه الأمطار في تشونغ تشينغ (أرشيفية - أ.ف.ب)

أدت الأحوال الجوية القصوى التي تشهدها الصين خلال الصيف إلى مقتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص، فيما عُدّ ثمانية في عداد المفقودين جراء الأمطار الغزيرة على باوجي خصوصا على بعد حوالى ألف كيلومتر جنوب غرب بكين، على ما ذكرت وسائل إعلام رسمية الجمعة.

منذ الثلاثاء، تشهد أجزاء واسعة من شمال الصين وشرقها أمطارا طوفانية تسببت بفيضانات وأضرار مادية جسيمة.

في باوجي البالغ عدد سكانها نحو 3.2 مليون نسمة والواقعة على بعد حوالى ألف كيلومتر جنوب غرب بكين، قضى في الأمطار الغزيرة خمسة أشخاص على ما ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) نقلا عن السلطات المحلية.

وفقد ثمانية أشخاص في مدينة شانجي في شمال البلاد، فيما تم إجلاء أكثر من ألفي شخص.

وبثت محطة «سي سي تي في» التلفزيونية الرسمية مشاهد لأحياء غمرتها مياه موحلة حيث تعمل جرافات والسكان على إزالة الأضرار.

وطالت الأمطار الغزيرة خلال الأسبوع الحالي مقاطعة غانسو شبه الصحراوية المجاورة في شمال غرب البلاد فضلا عن مقاطعة خنان في الوسط على ما ذكرت شينخوا.

في المقاطعة الأخيرة بلغ مستوى المتساقطات مطلع الأسبوع ما يعادل سنة كاملة من الأمطار في غضون ساعات في نانيانغ وفق التلفزيون الرسمي.

وتعاني الصين ظروفا مناخية قصوى هذا الصيف فضلا عن مستويات حرارة قياسية في بعض المناطق، ولا سيما في شمال البلاد فيما يعاني الجنوب أمطارا وفيضانات.

ويفيد علماء بأن التغير المناخي الذي تفاقمه انبعاثات غازات الدفيئة يجعل من هذه الظواهر المناخية القصوى أكثر تواترا وقوة.