كيف يسهم التعاون الدولي في مواجهة «أزمة المناخ»؟

كيف يسهم التعاون الدولي في مواجهة «أزمة المناخ»؟

مبعوث المملكة حذر من «تراكم المشكلات»
السبت - 17 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 12 نوفمبر 2022 مـ
جانب من فعاليات جلسة «ضرورة التعاون» ضمن مبادرة منتدى «السعودية الخضراء» (الشرق الأوسط)

حذر عادل الجبير، وزير الدولة للشؤون الخارجية وعضو مجلس الوزراء والمبعوث السعودي لشؤون المناخ، من «تراكم المشكلات المناخية». وقال خلال منتدى «مبادرة السعودية الخضراء»، اليوم (السبت)، إن «الأزمات المناخية تعد مصدراً للصراع، لا سيما مع تأثيرها على الأمن الغذائي والاقتصادي»، داعياً إلى «تضافر جهود المجتمع الدولي لمواجهتها».

وشهدت مدينة شرم الشيخ المصرية، على مدار يومين، النسخة الثانية لمنتدى «مبادرة السعودية الخضراء»، الذي يعقد في إطار مؤتمر المناخ «كوب 27».

وأكد الجبير، في الجلسة التي حملت عنوان «ضرورة التعاون»، «التزام السعودية بالعمل من أجل مستقبل أفضل لكوكب الأرض». وقال إنه «إذا لم يتعاون العالم الآن لحل المشكلات المناخية فإنها ستدفننا».

وأوضح أن «أزمة المناخ لا تعترف بجنس أو نوع أو حدود»، ما يفرض على الجميع «تحمل المسؤولية لمواجهتها»، مشيراً إلى مبادرة «الشرق الأوسط الأخضر» التي أطلقت المملكة نسختها الثانية من شرم الشيخ قبل أيام. وأضاف أن «السعودية لديها مسؤولية كدولة مصدرة للبترول، ومن هنا جاء إطلاق المبادرة التي من بين أهدافها زرع 50 مليون شجرة، وتوفير تمويل يقدر بنحو نصف مليار دولار للتصدي للتصحر، إضافة إلى العمل مع دول المنطقة من أجل خفض الانبعاثات، وتعزيز صناديق الأمن الغذائي، والانتقال نحو التحول الأخضر».

واستعرض مبعوث المناخ 17 مبادرة سعودية أخرى للطاقة المتجددة. وقال: «على دول العالم المشاركة في هذا الزخم المناخي والعمل على تنفيذ المبادرات لمواجهة أزمات الكوكب».

وأطلقت السعودية قبل أيام النسخة الثانية من مبادرة الشرق الأوسط الأخضر، بالتزامن مع مؤتمر المناخ «كوب 27».



بدورها، قالت السفيرة باتريسيا إسبينوزا، الأمينة التنفيذية السابقة لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول المناخ، في كلمتها خلال الجلسة، إن «الاتفاقية الإطارية ومؤتمر المناخ يوفران فرصة لقادة المجتمع الدولي للتجمع ومناقشة الأزمة المناخية، بالمشاركة مع ممثلين للقطاع الخاص والمجتمع المدني، وممثلي مؤسسات التمويل الدولية، ما يخلق حالة من الزخم ينبغي استغلالها لتنفيذ أفعال على الأرض».

من جانبه، قال نايجل توبينغ، رائد الأمم المتحدة للمناخ في مؤتمر «كوب 26»، الذي عقد العام الماضي في بريطانيا، إن «مؤتمر الأطراف في شرم الشيخ (كوب 27) أطلق أجندة للتكيف المناخي، تضم 30 نقطة، تشمل حلولاً تنفيذية على جميع دول العالم العمل على تحقيقها لإنقاذ ملايين البشر المهددين بسبب التغيرات المناخية».

وتطرقت المناقشات إلى العلاقة بين الأمن والمناخ، حيث أكد الجبير أنه «دون أمن واستقرار لا يمكن لأي دولة في العالم أن تنخرط في مسار التنمية»، لافتاً إلى أهمية «التعليم والتثقيف وتشجيع القطاع الخاص على فهم التحول الأخضر وفوائده الاقتصادية».

فيما شددت اسبينوزا على «أهمية التعاون الدولي»، باعتباره «المسار الأفضل» لمواجهة الأزمة المناخية. وقالت إن «مواجهة هذه الأزمة والاستثمار فيها يجب ألا تتم من منظور تقديم المساعدة للآخرين، بل العكس على الجميع أن يدرك أن الحد من التغيرات المناخية يسهم في درء مخاطر اقتصادية، وأنه في مصلحة الجميع». وأضافت أن «الأمن والمناخ هما قضية واحدة، فلا يمكن تحقيق الأمن والاستقرار في ظل استمرار الأزمة المناخية».

وطالبت إسبينوزا بـ«إصلاح النظام التمويلي الدولي»، وقالت إن «مؤسسات التمويل الدولية لا تستجيب لاحتياجات الكوكب في ما يتعلق بالقضايا المناخية»، مشددة على أنه «لا يمكن حل الأزمة المناخية دون تعاون الجميع؛ الحكومات والمجتمع المدني والمؤسسات التمويلية».


مصر أخبار مصر السعودية بيئة

اختيارات المحرر

فيديو