لماذا اختارت السعودية زراعة 10 مليارات شجرة؟

لماذا اختارت السعودية زراعة 10 مليارات شجرة؟

الجمعة - 16 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 11 نوفمبر 2022 مـ
المشاركون في جلسة «تشجير الصحراء» (الشرق الأوسط)

من بين أبرز أهداف مبادرة «السعودية الخضراء» زراعة 10 مليارات شجرة، ولكن السؤال المهم الذي استهلت به جلسة «تشجير الصحراء» أعمالها، هو لماذا اختارت السعودية هذا الرقم تحديداً؟

لم يجد خالد العبد القادر، الرئيس التنفيذي للمركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر بالسعودية، صعوبة في الإجابة عن التساؤل، إذ قال إن «الأشجار هي النظام الذي تعتمده الطبيعة لاحتجاز الكربون، وكلما زرعت المزيد من الأشجار، تمكنت من احتجاز المزيد من الكربون». وأشار إلى أن «الأهم من زراعة الأشجار، هو العمل على تحصينها في مواجهة بعض الظروف المناخية مثل الجفاف»، مضيفاً: «لدينا في هذا الإطار مشروع جينوم الأشجار الأصيلة؛ حيث نرى الخصائص التي وفرت لها الحماية ضد الجفاف، لنقوم بالاستفادة من هذه الجينات في مشروعنا الجديد». ولفت إلى أن «هذا المشروع الضخم ستعمل فيه العديد من المنظمات غير الحكومية، ويشارك فيه 70 ألف متطوع في مجال التشجير».

من جانبه، أوضح أيمن بن سالم غلام، الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للأرصاد الجوية بالسعودية، أن «هذا المشروع تواجهه تحديات كبيرة؛ أبرزها أنه يعني الحاجة إلى مزيد من الماء، ويجب تنفيذه دون أن يؤثر ذلك على الأمن الغذائي والمائي للسعودية»، مشيراً إلى أن «المملكة اتخذت من التدابير ما يضمن عدم تأثير هذا المشروع على هذين القطاعين المهمين».

وقال إن «هذه الأشجار ستساعد إلى جانب مساهمتها في احتجاز الكربون في التقليل من تأثير الجفاف والتصحر، لتتضامن مع ما يوفره المركز الإقليمي للإنذار المبكر من العواصف، والمركز الإقليمي للأرصاد الجوية من معلومات، في الاستعداد لمثل هذه الظواهر المناخية القاسية».

واستعرض شهيد رشيد أوان، كبير مسؤولي الحفاظ على الغابات في باكستان، تجربة دولته، التي لديها مشروع طموح لزراعة 10 مليارات شجرة، تمت زراعة 680 ألف شجرة منها حتى الآن. وقال إن «نسبة مشاركة القطاع الخاص في هذا المشروع تبلغ 70 في المائة، وتشمل برامجه أيضاً تجميع مياه الأمطار واستغلالها».


السعودية اتفاقية المناخ البيئة السعودية

اختيارات المحرر

فيديو