قاتل الشرطي في بروكسل معروف لدى أجهزة مكافحة الإرهاب

قاتل الشرطي في بروكسل معروف لدى أجهزة مكافحة الإرهاب

الجمعة - 16 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 11 نوفمبر 2022 مـ
شرطيان بلجيكيان في موقع الحادث (أ.ف.ب)

أعلن مكتب المدعي العام الفيدرالي، اليوم (الجمعة)، أن الرجل الذي طعن شرطياً حتى الموت، مساء أمس (الخميس)، في بروكسل، معتقل سابق في جرائم القانون العام، وكان على لوائح هيئة «أوكام» البلجيكية المكلفة تحليل التهديد الإرهابي.
وقال المصدر نفسه إن المشتبه به «ياسين م.»، من مواليد عام 1990 في بروكسل صرخ: «الله أكبر»، أثناء مهاجمته بسكين شرطيَّين في سيارتهما المتوقفة عند إشارة حمراء.
وأصيب أحد الشرطيين، ويدعى توماس م. (29 عاماً) في رقبته، وتُوفي متأثراً بجروحه، بينما أصيب الآخر في ذراعه اليمنى، وخضع لجراحة في الليلة نفسها، ووضعه ليس خطراً، وفق ما أكد المدعي العام الفيدرالي خلال مؤتمر صحافي.
وتولى قاضي التحقيق قضية «اغتيال ومحاولة اغتيال ارتُكبت في سياق إرهابي».
وأصيب المهاجم «بالرصاص»، خلال تدخل دورية أخرى للشرطة طُلِبت للدعم، ويُعالج في المستشفى. وكانت أنباء محلية ترددت عن وفاته متأثراً بجروحه، لكن شيئاً رسمياً لم يُعلَن في هذا الصدد.
وقع الهجوم الخميس نحو الساعة 19:15 (18:15 ت.غ) في منطقة شايربيك في بروكسل، في حي محطة قطار الشمال.
وقال المدعي العام في بروكسل، تيم دو وولف، إن ياسين م. حضر، صباح الخميس، إلى مركز شرطة في بروكسل، و«أدلى بمواقف غير متماسكة». وأضاف: «كان يتحدث عن الكراهية ضد الشرطة، وطلب الرعاية النفسية». وأوضح أنه «بناءً على طلب القاضي المناوب»، نقل عناصر في الشرطة المشتبه به إلى غرفة الطوارئ النفسية في أحد مستشفيات بروكسل، لكن دون حرمانه من الحرية، لأنه لا يستوفي المعايير القانونية للحبس الإجباري. وأضاف: «كان متطوعاً».
وأفاد الادعاء بأن دورية الشرطة غادرت المستشفى بعد التأكد من أن ياسين م. يتلقى الرعاية من ممرضين.
وأضاف مكتب المدعي العام في بروكسل: «في وقت لاحق، اتصلت الشرطة بالمستشفى للتأكد من أن الشخص تحت المراقبة. واتضح أنه غادر المستشفى».
وسُجن ياسين م. بين 2013 و2019 في جرائم على صلة بالحق العام، وهو «مدرج على قائمة لمتطرفين يُعتبرون خطرين.


بلجيكا أخبار بلجيكا Europe Terror

اختيارات المحرر

فيديو