باريس تعلن انتهاء عمليتها العسكرية في الساحل

باريس تعلن انتهاء عمليتها العسكرية في الساحل

تريد التركيز على «التدريب والشراكة العملانية» مع دول المنطقة
الأربعاء - 15 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 09 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16052]
متظاهرون ضد فرنسا بعاصمة بوركينا فاسو (واغادوغو) في أكتوبر الماضي (أ.ف.ب)

انتهت عملية «برخان» العسكرية لمكافحة الإرهاب، التي أطلقتها فرنسا في بلدان الساحل في عام 2014، إلا أنه من المرجح جداً أن تولد باسم مختلف في القريب العاجل، إذ إن باريس لم تتخل عن انخراطها العسكري في المنطقة المذكورة ولا في خليج غينيا.

وأفاد قصر الإليزيه، أمس، بأن الرئيس إيمانويل ماكرون الذي يزور مدينة تولون الساحلية المتوسطية اليوم (الأربعاء) سيغتنم فرصة إلقاء خطاب فيها «للإعلان رسمياً عن انتهاء عملية برخان وتكييف كبير لقواعد (فرنسا) في أفريقيا».

يأتي ذلك بعد ثلاثة أشهر من إتمام انسحاب قوة «برخان» من مالي التي عاد جزء منها إلى فرنسا فيما أعيد انتشار الجزء الآخر المشكل من نحو ثلاثة آلاف رجل في النيجر وتشاد وبوركينا فاسو. والجزء الأكبر منه موجود في النيجر وتحديداً قريباً من منطقة «الحدود المثلثة» الواقعة بين مالي والنيجر وبوركينا فاسو.

وستهدف التغييرات إلى «الحد من وجود القوات العسكرية الفرنسية في أفريقيا وظهورها والتركيز على التعاون والدعم (...) بشكل أساسي من حيث المعدات والتدريب والاستخبارات والشراكة العملانية عندما ترغب الدول بذلك».

وتريد باريس أن يتراجع حضورها الظاهر كما كان الحال حتى الآن، خصوصاً في مالي، وأن تركز، بدل ذلك، على تقديم الدعم الخفي من غير التخلي عن المساهمة في المعارك التي قد تحصل ضد العناصر الجهادية.

وترفض باريس الاعتراف بأن انتهاء «برخان» يعني تراجع النفوذ الفرنسي في بلدان الساحل وفي الدول الأفريقية الأخرى التي كانت مستعمرات فرنسية سابقة، حيث تعاني منافسة شرسة متعددة المصادر روسية وصينية وتركية وإسرائيلية.



... المزيد

 


إفريقيا فرنسا أفريقيا فرنسا

اختيارات المحرر

فيديو