النظام الإيراني يواجه انتقادات داخلية بسبب تزويد روسيا بالمسيّرات

النظام الإيراني يواجه انتقادات داخلية بسبب تزويد روسيا بالمسيّرات

الثلاثاء - 13 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 08 نوفمبر 2022 مـ
طهران قالت في نهاية الأسبوع إنها زودت موسكو بعدد صغير من المسيّرات قبل بدء الحرب (رويترز)

اندلع خلاف داخلي في إيران بشأن إمداد روسيا بطائرات بدون طيار لاستخدامها في أوكرانيا، حيث قال رجل دين محافظ بارز ومحرر في إحدى الصحف، إن روسيا هي المعتدي الواضح في الحرب، ويجب أن يتوقف الإمداد، وفقاً لتقرير نشرته صحيفة «الغارديان» البريطانية.

كما لمح سفير إيراني سابق في موسكو إلى أن وزارة الخارجية ربما تكون قد «أُبقيت في الظلام» من قبل الكرملين والجيش الإيراني.

نفت إيران منذ أكثر من شهرين أنها باعت الطائرات بدون طيار إلى روسيا، رغم استخدامها لاستهداف محطات الطاقة والبنية التحتية المدنية، لكنها قالت في نهاية الأسبوع إنها زودت موسكو بعدد صغير من المسيّرات قبل بدء الحرب، وهو تفسير تم رفضه من قبل الولايات المتحدة وأوكرانيا.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1589212246483210240?s=20&t=uk3IkVT8tBoGLmLgY8x2LQ

يعكس الخلاف حول الطائرات بدون طيار نقاشاً أوسع في السياسة الخارجية في طهران حول مخاطر تطوير علاقات وثيقة مع موسكو. ومن غير المألوف أيضاً أن الانتقادات الموجهة إلى الحكومة الإيرانية يقودها رجل دين محافظ ومحرر في إحدى الصحف.

وفي ملاحظات نشرتها صحف إيرانية أخرى، سلط الصحافي مسيح مهاجيري، الضوء على ثلاثة أشياء كان على الحكومة فعلها: نصح الجهة التي بدأت الحرب، أي روسيا، بمراعاة اللوائح الدولية التي تحظر التعدي على أراضي البلدان الأخرى؛ إبلاغ روسيا في بداية الحرب أنه لا يحق لها استخدام الطائرات بدون طيار في أوكرانيا التي قدمتها إيران؛ الحفاظ على علاقات أقوى مع البلد المحتل.

وأضاف مخاطباً وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان: «لماذا لم تخبر روسيا بعد بدء الحرب في أوكرانيا أنه لا يحق لها استخدام الطائرات الإيرانية بدون طيار في الحرب في أوكرانيا؟ علاوة على ذلك، لماذا لم تقم بإدانة روسيا علانية لشن الحرب، ولماذا لم تبذل جهوداً مضاعفة للتوسط بين الجانبين لإنهاء هذه الحرب الشريرة؟».

وقال إنه كان بإمكان إيران أن تلعب هذا الدور دون الإضرار بعلاقاتها مع روسيا.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1589809190251671552?s=20&t=uk3IkVT8tBoGLmLgY8x2LQ

أنهى عبد اللهيان في نهاية الأسبوع أسابيع من المراوغة في إيران بشأن الطائرات بدون طيار من خلال الاعتراف - أثناء وقوفه بجانب نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، على هامش مؤتمر دولي - بأنها قدمت عدداً صغيراً من الطائرات بدون طيار قبل الحرب.

تعتقد أوكرانيا أن موسكو حصلت على 2400 طائرة بدون طيار من إيران، بما في ذلك الطائرة بدون طيار «شاهد - 136 - كاميكازي» المميزة بشكل المثلث، وتنفجر عند الاصطدام.

ووصف مهاجيري، في مقالته الصحافية، تغيير موقف وزير الخارجية بأنه «فأل خير». وقال: «لا يزال لديك الوقت لتغيير السياسة بشأن الحرب في أوكرانيا... لا يجب أن تضع كل آمالك في السلة الروسية. هذه الطريقة تتعارض مع سياسة (لا الشرق ولا الغرب) التي تشكل جوهر السياسة الخارجية للبلاد».

وأضاف: «أقل ما يمكن أن تفعله إيران في الحرب في أوكرانيا هو التفاوض أولاً مع الجانبين من خلال تشكيل لجنة وساطة لحملهما على الموافقة على وقف إطلاق النار وإنهاء الحرب. في الأيام الأولى من بداية الحرب، كان بإمكان طهران أن تعلن لموسكو أنه لا يحق لها استخدام الطائرات بدون طيار في الحرب على أوكرانيا».

ورفض روبرت مالي، المبعوث الأميركي الخاص إلى إيران، اعتراف طهران الأخير. وقال: «الدليل واضح: الطائرات بدون طيار التي بيعت لروسيا تستخدم ضد المدنيين الأوكرانيين. ربما اعتقد قادة إيران أنهم يستطيعون الهروب من عواقب المساعدة السرية للعدوان الوحشي لروسيا، لكنهم لم يتمكنوا من ذلك».

وقال السفير الإيراني السابق في موسكو، نعمة الله إزادي، إنه يبدو أنه لم يكن هناك تعاون مناسب بين الجناحين العسكري والدبلوماسي للدولة الإيرانية، مما قد يترك وزارة الخارجية في الظلام. قال إزادي إنه يبدو أن قسماً من الحكومة يعتقد أنه من المربح بيع طائرات بدون طيار إلى موسكو لاستخدامها في الحرب أو غير ذلك، و«يبدو أننا استسلمنا لعملية خداع من جانب روسيا، التي، في رأيي، لا تفيد مصالحنا الوطنية على الإطلاق».

وشهدت إيران مؤخراً احتجاجات واسعة ضد النظام التي بدأت بعد وفاة الشابة مهسا أميني البالغة من العمر 22 عاماً، التي احتجزتها الشرطة بزعم انتهاك قواعد اللباس الصارمة في البلاد.


ايران أخبار إيران أخبار روسيا التوترات إيران حرب أوكرانيا عقوبات إيران

اختيارات المحرر

فيديو