«بيروت للأفلام الفنية» يكرّم إيتل عدنان و«زيارة» يحصد «اليراعات الذهبية»

«بيروت للأفلام الفنية» يكرّم إيتل عدنان و«زيارة» يحصد «اليراعات الذهبية»

يعود بزخم ضمن برنامج عروض سينمائية منوعة
الثلاثاء - 14 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 08 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16051]

طاولات مستديرة وعروض أفلام وثائقية وروائية، إضافة إلى ورش عمل سيتضمنها مهرجان «بيروت للأفلام الفنية» (باف) في نسخته الثامنة.

وتحت عنوان «التضامن» سيُكرم المهرجان الشاعرة الراحلة إيتل عدنان في ذكرى وفاتها الأولى. أما جائزة «اليراعات الذهبية»، التي تقدم في كل عام لإحدى النساء اللبنانيات المضيئات في عالم السينما، فتحصدها كل من دنيز جبور، ومورييل أبو الروس عن مسلسلهما الإلكتروني «زيارة».

نحو 20 فيلماً وثائقياً، وغيرها روائية، وثالثة تدور في عالم الباليه، يعرضها «بيروت للأفلام الفنية» على مدى 11 يوماً في الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة (جامعة ألبا)، من 8 لغاية 18 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي.

ويفتتح المهرجان فعالياته مع فيلم «فور ذا ليفت هاند» ويتبعه لقاء عبر تطبيق «زوم». ويشارك فيه كل من عازف البيانو نورمان مالون الذي يحكي عنه الفيلم، وكذلك المنتج السينمائي هاورد ريخ، والمخرج غوردن كين الخبير بالموسيقى.

منظمة المهرجان أليس مغبغب تعبر عن فرحتها وحماستها لإقامة هذا الحدث للسنة الثامنة في بيروت، رغم كل الأزمات التي تمر بها. وتقول في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «نقاوم بالفن، وكما يقول الفيلسوف الفرنسي جيل دولوز، فإن الفن يقاوم الموت والعبودية والأعمال المشينة والعار. ونحن فخورون بحمل راية الفن والثقافة لبلدنا لبنان تحت عنوان (التضامن). فمعه نستطيع أن نتجاوز كل الحواجز والعراقيل التي تواجهنا».

وتعرج مغبغب على اهتمام المجتمع الدولي بمسيرة لبنان الثقافية والفنية. «إنه مجتمع يقدر مواهبنا الفنية ويحاول دائماً دعمها بشتى الوسائل. وفي هذا الحدث هناك مساهمة فعالة من دول أجنبية عدة بينها بلجيكا وسويسرا وإيطاليا».

ولم تنسَ مغبغب أن تثني على همة اللبنانيين الذين لم يتوان بعضهم عن دعم المهرجان كي يرى النور كمؤسسة خليل وردة. «ساهمت في دفع 10 في المائة من تكاليف المهرجان، لأنها تثق بقدرات لبنان على القيامة».

هذه المرة اختار المهرجان جامعة «ألبا» لتُعرض فيها الأفلام المشاركة. فهي كما تذكر مغبغب وفي سياق حديثها، تشكل دعماً للطلاب. فالبطاقات التي تباع لحضور الأفلام يعود ريعها للمنح الجامعية التي تقدم للمميزين منهم أو الذين يعانون من ضيقة مالية. كما تعبر أن هذه الأفلام تشكل لهم حصصاً دراسية من نوع آخر، فتزودهم بخلفية ثقافية غنية. وقد خص المهرجان الطلاب والأساتذة الجامعيين ببطاقات خاصة تخولهم حضور برامجه بأكملها مجاناً.

من الأفلام المعروضة، فيلمان عن فن رقص الباليه «اسكابيست باليه» و«وفينتر رايزي». يتيحان للمشاهدين حضور أجمل العروض الخاصة بهذا الفن العالمي. وتعلق مغبغب: «لأنه من المستحيل استقدام هذين العرضين مباشرة على أرض لبنان، فقد قررنا عرضهما سينمائياً. كمية الأزياء والعدد الكبير للراقصين، يتطلبان إجراءات عديدة لا يمكننا مقاربتها. وهذا النوع من الأفلام يساهم في الترويح عن اللبنانيين الذين يعانون أشد الأزمات الاقتصادية والسياسية حالياً».

ومن الطاولات المستديرة التي يتضمنها المهرجان، واحدة خاصة بالشاعرة اللبنانية الراحلة إيتل عدنان. وتخبرنا مغبغب عن محتواها: «هي بمثابة تكريم لإيتل في الذكرى الأولى لرحيلها. يتحدث عنها إيف ميشو الذي رافقها وكان من أكثر المقربين منها. فقد خصص لها كتابات كثيرة وواكبها في جميع مراحلها. كما أن الشاعرة الراحلة هي صديقة مقربة وكانت تربطني بها علاقة وثيقة. وهي تستحق هذا التكريم الذي سيلقي الضوء على شخصيتها وأعمالها».

ويشهد المهرجان أيضاً طاولة مستديرة عن موضوع فن التصوير الفوتوغرافي وعلاقته بالذاكرة. تنطلق من خلال فيلم وثائقي من توقيع الفنانة التشكيلية هدى قساطلي، تعرض فيه صوراً فوتوغرافية من مدينة حلب السورية وذكرياتها فيها، كون والدتها من هناك، ويتضمن صوراً عن هذه المدينة التي دمرتها الحرب، ويظهر كيف أن الإنسان هو المسؤول الأول والأخير عن فعلي الدمار والعمار.

ويخصص المهرجان 3 أفلام سينمائية لبيار باولو باسوليني في الذكرى المائة لولادته. وقد رغب في إلقاء الضوء على هذا السينمائي العالمي ليتعرف إليه جيل الشباب عن كثب، سيما أنه كان معجباً بلبنان وزاره في عام 1974.

ومن الأفلام الأخرى التي يعرضها «بيروت للأفلام الفنية» واحد بعنوان «السعادة الصغيرة». وهو فيلم لإيميه بولس التي تعد أول من أنشأ كلية السينما في الجامعة اليسوعية. ويحكي مسيرتها وذكرياتها عبر محطات رئيسية عايشتها.

أما جائزة «اليراعات الذهبية» فتعود السنة الحالية لمنفذتي مسلسل «زيارة» الإلكتروني. وهو لا يزال يحقق النجاحات منذ 8 سنوات حتى اليوم، عبر عروضه «أونلاين». وبذلك ستحصد كل من مخرجتيه دنيز جبور ومورييل أبو الروس هذه الجائزة التي يعطيها المهرجان سنوياً لواحدة من النساء العاملات في حقل السينما في لبنان. وكانت المخرجة والممثلة زينة دكاش قد حصدتها العام الفائت عن مشوارها السينمائي. وتوضح أليس مغبغب لـ«الشرق الأوسط»: «قبل أن يرحل بيار باولو باسوليني، بنحو شهرين، كتب عن أشخاص استطاعوا أن ينيروا السينما في أعمال مضيئة ولو أنها صغيرة. وذكر كيف أن عالمنا لا ينبهر إلا بالأضواء الكبيرة مع أن الصغيرة منها تلعب دوراً هاماً على طريقتها، وسماها يومها (اليراعات). ومن هنا انبثقت فكرة هذه الجائزة (اليراعات الذهبية)، التي تكرم من يحاول كسر العتمة بإضاءات صغيرة، لكنها لا تلبث أن تشع وتترك بأثرها في العالم. فهذه الجائزة تسلط الضوء على هؤلاء الأشخاص الذين لا يستأهلون أن يمروا بيننا مرور الكرام. فتكريمهم واجب علينا، وهو تعبير عن تقديرنا لكفاءاتهم وأعمالهم في مجال السينما».


Art

اختيارات المحرر

فيديو