سوناك يعد بإجراءات «عادلة» لمواجهة الأزمة في بريطانيا

سوناك يعد بإجراءات «عادلة» لمواجهة الأزمة في بريطانيا

السبت - 10 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 05 نوفمبر 2022 مـ
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (رويترز)

تعهد رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، اليوم السبت، بأن تكون الميزانية التي من المقرر أن يقدمها منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) «عادلة»، مشيراً إلى أن القرارات التي ستُتَخذ «صعبة»، على خلفية الأزمة الاقتصادية والمالية التي تعاني منها البلاد، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.
من المقرر أن تقدم الحكومة الميزانية في 17 نوفمبر، فيما تشهد المملكة تضخماً غير مسبوق وتواجه مخاوف مالية سببتها الحكومة المحافظة السابقة برئاسة ليز تراس.
يدرس سوناك ووزير المالية جيريمي هانت زيادة في الضرائب 50 مليار جنيه إسترليني وخفض الإنفاق العام لإعادة التوازن إلى المالية العامة، وفق وسائل إعلام. ما يعدّ إشارة للعودة إلى التقشف.
في مقابلة مع صحيفة «تايمز»، بعد عشرة أيام من تسلمه منصبه عقب استقالة تراس، أكد سوناك أنه من الضروري اتخاذ «قرارات صعبة» ولكن «سنكون عادلين في طريقة التعامل معها». وحذر من أن الحكومة «لا تستطيع فعل كل شيء» وعليها أن تختار الأولويات وإلا فإن ذلك «سيعني اقتراض الأموال مما سيؤدي في نهاية المطاف، كما شاهدنا، إلى التضخم وفقدان المصداقية وارتفاع معدلات الفائدة».
وقد رفع بنك إنكلترا معدلات الفائدة الرئيسية الخميس بمقدار 0,75 نقطة إلى 3% في أكبر زيادة منذ الأزمة المالية العالمية عام 2008، وذلك لضبط التضخم في المملكة المتحدة الذي يتوقع ان يبلغ قريبا ذروته عند أعلى مستوى في أربعة عقود بنحو 11%.
وستؤدي هذه الزيادة إلى تفاقم أزمة غلاء المعيشة لملايين البريطانيين لأن رفع البنوك المركزية لسعر الفائدة يجعل مقرضي التجزئة يرفعون أسعار الفائدة على قروضهم الخاصة.


المملكة المتحدة أقتصاد بريطانيا

اختيارات المحرر

فيديو